خالد صلاح

طالب أمريكى يجلس بجوار سور المدرسة للاتصال بالإنترنت لعدم قدرته على الاشتراك

الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 05:00 م
طالب أمريكى يجلس بجوار سور المدرسة للاتصال بالإنترنت لعدم قدرته على الاشتراك الطفل خارج المدرسة
كتب هيثم سلامة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أثارت صورة طالب في الصف الرابع من  مدينة روزويل بولاية نيو مكسيكو الأمريكية السوشيال ميديا وهو يرقد خارج مدرسته الابتدائية للاتصال بالإنترنت، حتى يتمكن من المشاركة في الفصول الدراسية عن بعد، حيث لم تستطع أسرته تحمل تكاليف اشتراك الإنترنت نظرا لفقرها، مما اضطره إلى السير يوميا على جوار مدرسته.

تلميذ يجلس للاتصال بالأنترنت لعدم قدرة أسرته الاشتراك  (1)
 
 

وذكرت جريدة الديلى ميل البريطانية، أن الصبى جوناثان إنديكوت البالغ من العمر 9 أعوام مدينة روزويل اضطر إلى الجلوس خارج مبنى المدرسة الابتدائية، المغلق بسبب جائحة فيروس كورونا ، لأنه لا يستطيع تحمل تكاليف الإنترنت في منزله.

 

تلميذ يجلس للاتصال بالأنترنت لعدم قدرة أسرته الاشتراك  (3)

وأوضح التقرير، أن المدارس في منطقته حاليًا تعطى دروسًا عبر الإنترنت بسبب جانحة كورونا، وبالتالي فهذه هي الطريقة الوحيدة التي تمكن جوناثان من المشاركة في الفصول الدراسية.

تلميذ يجلس للاتصال بالأنترنت لعدم قدرة أسرته الاشتراك  (4)

تقول أنجيل إنديكوت إن ابنها مستقل للغاية وكان يذهب إلى مدرسته العام الماضي وعندما توقف الوباء وأغلقت المدارس ، لم تتمكن الأسرة من المشاركة في تعلم أبنهم عن بعد لأنهم لا يستطيعون تحمل تكلفة الإنترنت.

تلميذ يجلس للاتصال بالأنترنت لعدم قدرة أسرته الاشتراك  (2)

وأضافت أنجيل ، التي فقدت وظيفتيها بسبب الوباء ، إن جوناثان ، الذي سيبلغ العاشرة من العمر الشهر المقبل ، يمكنه المشي إلى المدرسة لاستخدام الإنترنت هناك.

وقالت مديرة المدرسة والسكرتيرة وعدد قليل من المدرسين ، إنهم يخرجون للاطمئنان عليه ومعرفة ما إذا كان بحاجة إلى أي شيء ولكن رؤية الطفل خارج المبنى ، يومًا بعد يوم ، كان له تأثير على مدرس وشارك بصورة له عبر الإنترنت.

وأوضح من خلال البوست:"هذا الصبي الصغير ليس لديه إنترنت في منزله، لقد كان يستيقظ ويذهب إلى المدرسة كل يوم للاتصال بشبكة الواى فاى من خارج المدرسة".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة