خالد صلاح

لإنتاج حذاء رياضى بأسعار منافسة..

شعبة الجلود تعلن مشروع توأمة بين المدابغ والمصانع والمحلات التجارية

الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 05:00 ص
شعبة الجلود تعلن مشروع توأمة بين المدابغ والمصانع والمحلات التجارية شريف يحيى رئيس شعبة الأحذية والمنتجات الجلدية بغرفة القاهرة التجارية
كتبت سماح لبيب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف شريف يحيى رئيس شعبة الأحذية والمنتجات الجلدية بغرفة القاهرة التجارية، عن تنفيذ مشروع توأمة بين المدابغ ومصانع الأحذية وبعض المحلات التجارية للخروج بمنتج من الحذاء الرياضى بأسعار منافسة لكافة فئات المجتمع ونبدأ فى طرح منتج الرجالى والأطفال أولا بأسعار منافسة فى مواجهة مثيلتها من الجلد الصناعى والطبيعى خلال شهرين. 

وأضاف يحيى فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع" أن المشروع جاء تنفيذا لتوجهات القيادة السياسية فى تعميق الصناعة المحلية والاستفادة من الامكانيات المتاحة والخروج بمنتج مصرى منافس ذات جودة عالية وسعر مناسب للمواطنين، موضحا أن السوق المصرى لدية وفرة من الجلود التى لابد من استغلال هذه الثروة وتوجيهها لصالح الصناع والمستهلكين ويتم تنفيذها من خلال التعاون الوثيق بين الغرف التجارية واتحاد الصناعات خلال هذه المرحلة.

وأشار رئيس شعبة الأحذية، إلى أن الصناعة المحلية دائما ما تواكب الموضة العالمية الذى يعتبر الحذاء الرياضى هى الواجهة الأولى الذى يبحث عن شرائها 70% من فئات المجتمع وظهرت فى ارتداء الفئات العمرية للكوتشى فى مختلف المناسبات فى الاجتماعات والأفراح وخلال العمل وغيرها التى تحول فيها المستهلك لارتدائه بمختلف خاماته وألوانه المنتجة حاليا. 

يذكر أن شريف يحيى أعلن عن توقيت عرض الملابس والأحذية الشتوية سيكون فى الأسواق اعتبارا من الأسبوع الثانى من شهر نوفمبر المقبل، خاصة وأن حرارة الجو لاتزال معتدلة ويبدأ عادة المستهلك فى الشراء مع انخفاض درجات الحرارة والشعور بالبرد، وهو ما تبدأ المصانع فى ضخ إنتاجها للعرض فى الأسواق.

وأوضح أن الحذاء الرياضى الكوتشى هو الغالب على إقبال جميع الفئات العمرية بالأسواق وليس فقط فى مصر ولكنه تريند عالمى فى ارتداء الكوتشى الرياضى ولذلك فإن الغالبية المعروضة فى الأسواق تكون من الحذاء الرياضى الذى يتنوع ما بين صناعة محلية، واستيراد، أو صناعة مجمعة داخل السوق المصرى، كما تختلف أسعارها لتبدأ من 70 جنية وحتى 300 جنية على حسب النوع والجودة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة