أكرم القصاص

" إفريقيا بتنادينا".. جماهير النادى الأهلى تؤازر لاعبيها قبل مباراة الوداد المغربى

الأربعاء، 14 أكتوبر 2020 09:46 م
" إفريقيا بتنادينا".. جماهير النادى الأهلى تؤازر لاعبيها قبل مباراة الوداد المغربى لاعبو الأهلى - أرشيفية-
كتب هيثم سلامة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حرصت جماهير النادى الأهلي ، على مؤازرة لاعبيها عبر هاشتاج " ياللا يا أهلي إفريقيا بتنادينا" الذى تصدر قائمة الأكثر تداولا بموقع تويتر، وذلك قبل مواجهة الوداد المغربى المقرر لها السبت المقبل، فى ذهاب نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا.

يلا يا أهلى
يلا يا أهلى تريند على تويتر

شارك ألاف من مغردو تويتر، من جماهير النادى الأهلى، حيث كتبت سالى:" اكتبوا اسمائكم بحروف دهب فى التاريخ لأنفسكم مثلما فعل ما قبلكم من صنع تاريخ لأنفسهم حماسكم سر النجاح لاستعاده الأميرة السمراء وعودة الأهلي لمنصة افريقيا بطلا متوجا"، وغرد ميمى:" جمهوركم العظيم ينتظر منكم التتويج بالأميرة الأفريقية التاسعة يا أبطال، طال الانتظار حان وقت الفرح، قاتلوا لإسعاد الملايين ورفع اسم الأهلي صانع الأمجاد والبطولات عالياً ،خلفكم جيش يساندكم اينما كنتم فأنتم ابطال القاره".

يالا يا أهلى
 

وكتب محمد جو:" البطولة تنادينا افريقيا أهلاويه بأذن الله عن جداره واستحقاق ولا يقلقني سوى ذاك الوعد الذي وعده أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي العام الماضي للوداد حينما جامل الترجي على حسابهم ووعدهم بإن العام القادم افريقيا لهم بالدم بالروح افريقيا مش هتروح".

يلا يا أهلى إفريقا تنادينا

أما زهران ، كتب عبر تويتر:" سأختلف عن الآخرين، ولن أطلب منكم الفوز بالكأس فقط أريد أن أرى أسودا في الملعب ورجالا بمعنى الكلمة عندها فقط، سنرفع لكم القبعة احتراما وتقديرا لأن المكتوب، مكتوب ومقدر سلفا من المولى عز وجل".

جماهير الأهلى تساند جمهورها
 
جماهير الأهلى
 

يشار إلى أن فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي توجه اليوم إلى ملعب كهرماء كاليفورنيا لخوض مرانه الأول في المغرب استعدادًا لمواجهة الوداد المغربى المقرر لها السبت المقبل، فى ذهاب نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا، ورفض موسيماني حضور وسائل الإعلام خوفاً من جواسيس الوداد المغربي ولتجنب نقل كواليس وتفاصيل الاستعدادات للمعسكر الأخر.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة