خالد صلاح

"الدفاية خطر الموت".. خبراء الحماية المدنية: استخدامها لساعات طويلة يتسبب فى انصهارها ونشوب الحرائق.. خبراء أمن وسلامة: تشغليها بمكان مغلق يسبب الاختناق ونقص الأكسجين.. ومطالبات بحملات على المحال لضبط المغشوش

الخميس، 09 يناير 2020 04:30 م
"الدفاية خطر الموت".. خبراء الحماية المدنية: استخدامها لساعات طويلة يتسبب فى انصهارها ونشوب الحرائق.. خبراء أمن وسلامة: تشغليها بمكان مغلق يسبب الاختناق ونقص الأكسجين.. ومطالبات بحملات على المحال لضبط المغشوش دفاية - ارشيفية
كتب عبد الرحمن سيد – أحمد عبد الهادى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تسببت دفاية كهربائية فى الحريق الذى شب بفيلا والد الفنان إيهاب توفيق بمدينة نصر، صباح اليوم الخميس، مما أسفر عن وفاة والد الفنان متأثرا باختناقه، حيث تسبب ماس كهربائى من الدفاية فى اشتعال النيران.
 
وخلال الآونة الأخيرة منذ بداية انخفاض درجة الحرارة، تكرر وقوع العديد من حوادث الحرائق، التى تعود إلى ماس كهربائى من الدفاية الكهربائية، نتيجة لجوء المواطنين إليها، لمواجهة برودة الشتاء.
 
وفى محاولة لرصد تلك الظاهرة قال اللواء ممدوح عبد القادر، مدير الإدارة العامة للحماية المدنية السابق، إن الدفايات الكهربائية، خطر يهدد حياة المواطنين، لأن استخدامها لساعات طويلة ينتج عنه نشوب حريق.
 
كما حذر  عبد القادر من التدخين فى غرفة النوم أو فى أماكن تواجد الأطفال لمنع اندلاع الحرائق فى الشقق السكنية، مع منع استخدام الدفايات لفترات طويلة خلال فصل الشتاء لمنع حدوث أى ماس كهربائى ونشوب حرائق فى الشقق أو المنازل.
 
 ولفت مدير الإدارة العامة للحماية المدنية السابق، إلى الابتعاد عن الأنواع الرخيصة من الدفايات ، لأن معظمها يكون بداخله اسلاك لا تتحمل كثرة الاستهلاك، وينتج عنها حرائق متعددة، و من أكثر الأخطاء الشائعة ترك الدفايات تعمل ليلا أثناء نوم جميع القاطنين بالشقة، لتجنب حدوث ماس ، لأن تركها لفترة طويلة يتسبب فى الحرائق.
 
وأشار اللواء عبد القادر إلى تجنب استخدام الشوايات وأدوات الفحم فى الأماكن المغلقة، مع وجود فتحات تهوية داخل المنازل مع استمرار نزع الأدوات الكهربائية من المقابس فور الانتهاء من استخدامها، وإبعاد النار والمواقد المشتعلة والشموع المضاءة عن الأثاث والمفروشات، والحرص على وجود طفاية فى المنزل، واستخدامها فى الضرورة القصوى.
 
وأكد العميد المحمدى الباشا، مدير عمليات الحماية المدنية السابق، أن كثرة استخدام الدفايات يؤدى إلى حدوث مخاطر عديدة ، مع عدم تواجد فتحات تهوية فى المنازل و الشقق ، واستعمال أسلاك كهربائية مقلدة لا تتحمل الضغوط وتؤدى لنشوب حرائق بسبب الماس الكهربى ، بالإضافة إلى الأحمال الزائدة بسبب تشغيل أجهزة الدفايات والأجهزة الكهربائية، وتخزين مواد سريعة الاشتعال بجوار مصدر حرارى.
 
 وأشار مدير عمليات الحماية المدنية إلى أنه  يجب تجنب تشغيل أكثر من جهاز على مشترك واحد وتركها أثناء النوم، لأنه يؤدى إلى تلف فى الأرواح والممتلكات، ولكى يتم تجنب جميع المخاطر هناك إرشادات وتعليمات يجب اتباعها مع منع ترك الدفايات لساعات عديدة دون فصلها عن التيار الكهربى، مع عدم استخدام الأدوات الكهربية الرخيصة "الصينى" أو الماركات المستحدثة وغير الصالحة للاستخدام.
 
وشدد مدير العمليات السابق على التأكد من سلامة البوتاجازات داخل المنازل وإحكام القفل لمنع التسرب، وأعمال صيانة فرن البوتاجاز لمنع أى تسرب غاز، كما يمنع قيام الأطفال بالعبث بأسطوانات الغاز ويجب إبعادهم عن المطبخ بالكامل مع تدريبهم على عملية الإخلاء فى حال وقوع الطوارئ، وضع أعواد الثقاب فى أماكن مرتفعة لضمان عدم وصول الأطفال إليها.
 
وأكد خبراء للأمن والسلامة أن الدفاية الكهربائية مكونة من شمع يسحب كمية عالية من الكهرباء لكن سلك السخان غير مصنع بشكل جيد في المواصفات فعند تشغيل الدفاية يحدث شط كهربائى فيحترق السلك الخارجى ويؤدى لحرائق بالمنزل.
 
وطالب خبراء الأمن والسلامة ، جميع المواطنين الذين يستخدمون الدفايات الكهربائية بعدم اشعال كل الشمعات معا في وقت واحد ،لأن الشمعة الواحدة قدرتها تصل إلى 1500 وات وعند تشغيل ثلاث شمعات معا يعنى أن القدرة الكهربية المسحوبة 4500 وات وهى تسحب كمية كبيرة من الكهرباء التي تمر في السلك الخارجى فيسخن فينصهر أو تنصهر الشبكة الكهربية من الاسلاك الداخلية بالمنزل أو قد ينصهر الكبس بالحائط، ونحن اعتدنا اننا منذ تركيب الشبكة الكهربية في المنزل لا نقوم بتغييرها الا إذا تلفت نهائيا وبالتالى استمرار استخدامها يضعفها فتنصهر مضيفا أنه يجب أن يكون سلك الدفاية الخارجية غالى الثمن وان توضع الدفاية على الأرض الصلبة وليس على خشب أو سجاد أو مفروشات.
 
 وشدد خبراء الأمن والسلامة، على أن هناك مواصفات قياسية للدفاية صادرة عن هيئة التوحيد القياسى أو الجهة المصدرة لها إذا كانت مستوردة، مؤكدا أن كل الخطر من الدفاية هو لو تواجدت في مكان مغلق تتسبب في نقص الاكسجين بالغرفة أو صعق بالتيار الكهربائى منها نتيجة عدم وجود تجهيزات كهربائية جيدة بالدفاية أو تكون مصنعة بطريقة غير مطابقة للمواصفات لأن الدفاية عبارة عن جسم واسلاك وشمع ودرجة حرارتها ترتفع لدرجة معينة.
 
وأستطرد الخبراء ، أن الدفاية من الممكن أن تتسبب في حريق أي مكونات بجانبها قابلة للاشتعال، ولابد أن يكون الدفاية عليها علامة الجودة الصادرة من التوحيد القياسى، مطالبا هيئة الرقابة على الصناعة والتوحيد القياسى ووزارة الصناعة بالتفتيش على المحال والمعارض التي تبيع هذه الدفايات الغير مطابقة للمواصفات القياسية والمغشوشة والتي تتسبب في مصائب للمواطنين.
 
 
وحذر خبراء الأمن والسلامة ، من استخدام الدفاية اليدوية والتي تستخدم الفحم أو الخشب كوقود وهذه قاتلة لأنها تستهلك الاكسجين في الغرفة ويخرج غازى أول اكسيد الكربون وثانى اكسيد الكربون وباستمرار الحرق تؤدى لخنق كل الموجودين بالغرفة لو كانت الغرفة مغلقة.
 
ونشب حريق فى الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، داخل فيلا أحمد توفيق والد الفنان إيهاب توفيق، والذى لقى مصرعه فى الحادث، نتيجة لماس كهربائى فى دفاية كهربائية بالطابق الثانى للفيلا.
 
وانتقلت سيارات الإطفاء ورجال الحماية المدنية إلى موقع الفيلا، وتمت السيطرة على الحريق بالكامل، وأخطر اللواء أشرف الجندى مساعد الوزير لأمن العاصمة بالواقعة.
 
كما أنقذت العناية الإلهية ، الفنانة نادية سلامة من الموت بعد احتراق شقتها بحى دريم لاند بمدينة السادس من أكتوبر، عقب التهام النيران محتويات الشقة بالكامل من ملابس ومتعلقات وأجهزة منزلية ومجوهرات، بعد أن وصلت النيران لكل أرجاء الشقة، نتيجة ماس كهربائى تسبب به دفاية كهربائية.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة