خالد صلاح

وزيرا خارجية مصر والسعودية يتفقان على رفض التصعيد التركى فى ليبيا

الإثنين، 06 يناير 2020 02:18 م
وزيرا خارجية مصر والسعودية يتفقان على رفض التصعيد التركى فى ليبيا سامح شكرى
(أ ش أ)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اتفق وزير الخارجية سامح شكرى ونظيره السعودى الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، على رفض التصعيد التركي فى ليبيا لما يُمثله من مُخالفة للقانون الدولى، وأكدا - خلال المباحثات التى عقدت اليوم الاثنين على هامش اجتماع وزراء خارجية الدول العربية والأفريقية المُطلة على البحر الأحمر وخليج عدن، والذي تستضيفه العاصمة السعودية الرياض - على أهمية دفع الجهود الرامية إلى التوصل لتسوية شاملة تتناول كافة أوجه الأزمة الليبية. 

وصرح المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن الوزيرين أكدا على عُمق العلاقة الاستراتيجية القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين وما يجمعهما من علاقات وطيدة، كما بحثا سُبل تعزيز مختلف مجالات التعاون المُشترك ودفعها إلى آفاق أرحب خلال الفترة المُقبلة.

وأوضح حافظ أن اللقاء تناول التطورات المُتسارعة التي تشهدها الساحة الإقليمية، لاسيما التوترات المُتصاعدة على المشهد الليبي في ضوء الخطوة الأخيرة المُتعلقة بالتفويض الذي منحه البرلمان التركي لإرسال قوات تركية إلى ليبيا.

كما تطرق الوزيران، خلال اللقاء، إلى الأوضاع في العراق والتدخلات الإيرانية والتركية في المنطقة، والتهديدات التي تتعرض لها الدول العربية الشقيقة في الخليج، واتفقا على أهمية عدم السماح للتطورات على الساحة الإقليمية بالتأثير سلباً على أمن واستقرار الخليج العربي.
وتبادل الوزيران الرؤى حول عدد من القضايا الأخرى والأزمات الراهنة وسُبل التنسيق المُشترك بين البلدين تجاهها بما يُسهم في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وكان  وزير الخارجية ⁧‫سامح شكرى وقع اليوم الاثنين، على ميثاق تأسيس مجلس الدول العربية والأفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن.

جاء ذلك فى إطار اجتماع وزراء خارجية الدول العربية والأفريقية المُطلة على البحر الأحمر وخليج عدن المنعقد حاليا بالرياض.. حسبما أفاد بيان وزارة الخارجية اليوم.

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود  قال سنقر في اجتماع اليوم إقرار ميثاق تأسيس مجلس الدول العربية والأفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن وذلك خلال الاجتماع الذي يعقد اليوم الاثنين مع وزراء خارجية الدول المطلة للبحر الأحمر وخليج عدن مضيفا: "نحن في أمس الحاجة لتعزيز قواتنا لمواجهة التحديات والمخاطر التي تحيط بنا" وفق ما ذكرته صحيفة العين الاماراتية.
 

وكان وزير الخارجية سامح شكرى، عقد اليوم الإثنين، بالرياض، جلسة مباحثات مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، على هامش اجتماع وزراء خارجية الدول العربية والأفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد حافظ- في تدوينة عبر حسابه على موقع التدوينات (تويتر)- إن الوزيرين بحثا مجالات التعاون المُشترك والتطورات المُتسارعة التى تشهدها المنطقة.

يأتى اللقاء في إطار التعاون والتشاور المُستمر بين مصر والمملكة العربية السعودية، وفى سياق تبادُل الرؤى حول القضايا الإقليمية.

يذكر أن وزير الخارجية سامح شكرى، قام فور وصوله إلى العاصمة السعودية الرياض مساء أمس الأحد للمشاركة في الاجتماع الوزاري للدول العربية والأفريقية المُطلة على البحر الأحمر وخليج عدن، بلقاء نظيره وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، وذلك في إطار التعاون والتشاور المُستمر بين الشقيقتين مصر والأردن، وفي سياق تبادُل الرؤى حول القضايا الإقليمية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة