خالد صلاح

تعرف على أسباب حرائق غابات أستراليا وانتشارها بهذه السرعة؟

الأحد، 05 يناير 2020 12:42 م
تعرف على أسباب حرائق غابات أستراليا وانتشارها بهذه السرعة؟ حرائق أستراليا
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

رصدت صحيفة "ذا صن" البريطانية أسباب استمرار الحرائق التى تهدد الحياة البرية فى أستراليا، في أعقاب درجات الحرارة المرتفعة التى بلغت أعلى مستوياتها فى الشهر الماضى - ليصل عدد القتلى إلى 23 شحصاً، حيث تكافح أستراليا حرائق الغابات منذ سبتمبر 2019 - لكن يبدو أن الحرائق لن تستقر فى أى وقت قريب، وتم إجلاء الآلاف من الناس إلى الساحل حيث تشهد البلاد أسوأ حرائق الغابات فى تاريخها.

وفى ديسمبر ، شهدت أستراليا أكثر أيامها حرارة على الإطلاق، حيث وصلت درجات الحرارة إلى ما يقرب من 50 درجة مئوية.

وخلق الجو الحار والجاف المقترن بالجفاف المستمر والرياح الشديدة الظروف المثالية لنشر الحرائق بسرعة.

ويمكن كذلك أن تنشأ حرائق الغابات بسبب النشاط البشري والأسباب الطبيعية - مع كون البرق المصدر الطبيعي السائد.

خلال الأشهر الأكثر دفئًا، يسهل الطقس الجاف انتشار الحرائق عندما يشعل البرق لهبًا، إلى جانب الحرارة الشديدة، أضافت رياح قوية إلى الفوضى - مما يجعل من الصعب على رجال الإطفاء نشرهم في الميدان لوقف النيران المتزايدة.

فى فيكتوريا، جنوب شرق أستراليا، تم حرق 800000 هكتار من حرائق الغابات، التى تحترق منذ نوفمبر، وتم إعلان حالة الكارثة فى المناطق الأكثر تضرراً بفيكتوريا - مما يعنى إجلاء الأشخاص من قبل السلطات.

 

لماذا تنتشر بهذه السرعة؟

تظل حرائق الغابات مشتعلة وتنتشر لعدة أسباب - بما فى ذلك سرعة الرياح ودرجة الحرارة وكمية الحطام فى الطريق.

أدت مجموعة من الحرارة الشديدة خلال أشهر الصيف فى أستراليا إلى انتشار الحرائق بسرعة فى أنحاء البلاد.

كما أن اتجاه الريح له تأثير هائل على المناطق التي تتأثر بالنيران.

من المتوقع حدوث ظروف حارة وجافة جدًا مع عواصف رعدية في الأيام المقبلة - مما سيشكل مزيدًا من المخاطر على حرائق الغابات المتنامية.

حتى الآن ، فقد 23 شخصًا حياتهم المأساوية بسبب حرائق الغابات التي اندلعت في جميع أنحاء البلاد ، وما زال هناك 28 شخصًا في عداد المفقودين.

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة