خالد صلاح

35 ألف جنيه لكل لاعب بالإسماعيلى مكافأة الإطاحة بزعيم الثغر من البطولة العربية

الأحد، 26 يناير 2020 10:45 ص
35 ألف جنيه لكل لاعب بالإسماعيلى مكافأة الإطاحة بزعيم الثغر من البطولة العربية الاسماعيلى
كتبت لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عقد المهندس إبراهيم عثمان رئيس النادي الاسماعيلي جلسة مع لاعبى فريقه خلال الساعات الماضية، لتحفيزهم قبل مواجهة الاتحاد السكندرى، وكشف مصدر داخل بالإسماعيلى أن رئيس النادى أعلن خلال الجلسة منح كل لاعب بالفريق 35 ألف جنيه حال حصد بطاقة نصف نهائى البطولة العربية والإطاحة بزعيم الثغر.

وقال عثمان للاعبيه خلال الجلسة إن لائحة الإسماعيلى تنص على منح كل لاعب 25 ألف جنيه، ولكنه قرر زيادتها عشرة آلاف جنيه حتى يبذل كل لاعب أقصى مجهوداته للتأهل العربى، لاسيما فى ظل الرغبة الجماهيرية العارمة لعشاق الدراويش فى التتويج باللقب العربى.

ويدخل فريق الإسماعيلى، فى السادسة مساء اليوم الأحد، أهم مبارياته هذا الموسم حينما يستضيف نظيره الاتحاد السكندرى فى إياب ربع النهائى بكأس محمد السادس للأندية الأبطال "البطولة العربية" على استاد الإسماعيلية، وسط حضور جماهيرى يقارب الخمسة آلاف مشجع، ويسعى الدراويش لإنتزاع بطاقة التأهل للدور قبل النهائى بعد انتهاء مباراة الذهاب بفوز الفريق الأصفر بهدف دون رد سجله محمد الشامى فيما يسعى زعيم الثغر لتحقيق الريمونتادا العربية، وسيواجه الفائز من مباراتى الاتحاد والإسماعيلى الفائز من مجموع مواجهتى (الرجاء مع الفائز من القوة الجوية ومولودية الجزائر).

ويحصل بطل المسابقة على مكافأة مالية ضخمة لتصل لـ6 ملايين دولار، ما يعادل 100 مليون جنيه مصر، فيما يحصل صاحب المركز الثانى على 2.5 مليون دولار ما يعادل 42 مليون جنيه مصرى، فى حين تحصل الأندية المتأهلة للدور نصف النهائى على 500 ألف دولار، والدور ربع النهائى 200 ألف دولار، و150 ألف دولار للفرق المتأهلة إلى دور الـ16

وكان النجم الساحلى التونسى توج بطلاً للنسخة الماضية التى أقيمت تحت مسمى كأس زايد للأندية الأبطال بعد فوزه على الهلال السعودى بنتيجة 2-1 فى المباراة التى أقيمت بمدينة "العين" الإماراتية.

ونجح الأهلى فى أن يكون وصيفًا للبطولة العربية فى عام 1997، بعد الوصول للنهائى الذى هُزم فيه من الأفريقى التونسى بهدفين مقابل هدف، كما تمكن الزمالك من الفوز بالبطولة العربية فى عام 2003 للمرة الأولى والأخيرة فى تاريخه، بالانتصار على الكويت الكويتى بهدفين مقابل هدف، لكنه لم يحصل على المركز الثانى فى أى نسخة أخرى، بينما نجح الإسماعيلى فى أن يصبح وصيفًا للبطولة فى عام 2003 حينما خسر اللقب أمام الصفاقسى التونسى بركلات الجزاء الترجيحية، بعد انتهاء الوقت الأصلى بالتعادل السلبي

لم يكن إنبى أسعد حظًا من الإسماعيلي، فالفريق البترولى استطاع أن يكون وصيفًا للبطولة العربية فى عام 2006 بالخسارة من الرجاء المغربى بهدف دون رد.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة