خالد صلاح

معلمون يستقلون جرار زراعى لنقلهم للجنة امتحانات.. ومحافظ كفر الشيخ يعتذر

الأربعاء، 22 يناير 2020 12:01 ص
معلمون يستقلون جرار زراعى لنقلهم للجنة امتحانات.. ومحافظ كفر الشيخ يعتذر معلمون يستقلون جرار زراعى لنقلهم للجنة امتحانات
كفر الشيخ – محمد سليمان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت قرية جماجمون التابعة للإدارة التعليمية بدسوق، بمحافظة كفر الشيخ، استقلال عدد من المعلمين جرار زراعى لنقلهم للجنة مدرسة جماجمون الإعدادية، للمراقبة فى امتحانات الشهادة الإعدادية، لوجود وحل وطين بالشوارع، متهمين المجلس القروى لجماجمون ورئيس مركز ومدينة دسوق بالتقصير.

وقال أهالى القرية، إن ما حدث للمعلمين إهانة للمعلم ومكانته، خاصة أنه تم انتدبهم من إدارة دسوق التعليمية، للمراقبة فى لجان قرية جماجمون، متهمين المحليات بالتأخر عن رفع مياه الامطار من الشوارع،

قال سعد عبدالله على، ولى أمر طالب، هناك صور متعددة نعتبرها إهانة للمعلم للأسف فى مجتمعاتنا، ومنها لجوء المراقبين والملاحظين بمدرسة جماجون الإعدادية لجرار زراعى لنقلهم من مدخل القرية للمدرسة للوجود وحل بالشوارع، لأنهم لايستطيعون السير فى طرقات القرية، التى تحولت لبرك ومستنقعات .

وأضاف صابر محمد على، معلم، لم يجد المعلمون وسيلة لتنقلهم من مدخل القرية للمدرسة إلا جرار زراعى، لوجود الوخل والطين، مطالباً اللواء جمال نور الدين، بتوجيه تعليماته لرفع مخلفات الأمطار من الشوارع والمياه الراكدة.

وقال محمود عز العرب محمد، معلم، لـ"اليوم السابع"، لا نهتم بوسائل المواصلات التى تنقلها للمدرسة فى سيل أداء المهمة، ولكن المنظر مزرى جداً، ولابد من إيجاد حل والحفاظ على مكانة المعلم، ولا يمكن ان تكون وسيلة المواصلات فى القرن الـ21 جرار زراعى لمعلم الأجيال، ونطالب بمحاسبة المتسببين فى ذلك، مؤكداً أن المعلمين لم يكتفوا بالركوب بل ارتدوا طرنمبات فى أقدامهم. 

ومن جانبه أكد اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، أنه قرر إرسال لجنة للقرية لمتابعة الوضع على الطبيعة، ورفع مياه الأمطار والمخالفات، ومجازاة المقصرين لعدم إزالة مخلفات الأمطار والوحل من الشوارع، مؤكداً أنه يتم الآن تنفيذ مشروع 2020 فى عدد 19 قرية بدسوق ومنها قرية جماجمون التابعة للوحدة المحلية لمحلة أبو على مركز دسوق، كما تم تكليف شركة المقاولات المنفذة بتغيير بند الصرف الرئيسية للقرية بالصلايبة".

وقال المحافظ، من الطبيعى عند تنفيذ أى مشروع صرف صحى أن يكون هناك أعمال حفر وينتج عنها ردم ونظر الضيق الشوارع وغالبها لم يحظ بالرصف ومع تواصل سقوط الأمطار هذا العام، ينتج كميات كبيرة من الوحل التى لم تجف من تكرار تساقط الأمطار وكل مجهود مع وجود حجم الأعمال يذهب هباء.

وأضاف المحافظ، أنه يتم تنفيذ المشروع بمعرفة شركة المياه وتحت إشراف استشاريين الشركة بعدةشركات مقاولات، أثناء التنفيذ يحدث تعدى على خطوط خفض المنسوب بالقرى لضيق المساحات واختلاط خطوط السير ومن الممكن استغلال خطوط خفض المنسوب فى توصيلات العمل وادى ذلك وبالطبع مع شبه توقف لعمل شركات المقاولات فى الظروف الجوية الى إغراق قرية جماجمون بمياه الصرف مع كسر خطوط خفض المنسوب فضلا عن عدم تصريف مياه الأمطار المستمرة أدى إلى وجود كميات ضخمةمن المياه المتراكمة والطمى، تم تكليف شركات المقاولات بإصلاح التالف من الخطوط وتم الاستعانة بمعدات ضخمة من التدخل السريع بالمحافظة شركات المياه وتطوير العمل بالقرية بأداء مختلف".

وأعلن المحافظ، أنه تم تغيير خط مواسير الصرف المؤدي لتلك البندة تم نزح كمية كبيرة من المياه المتراكمة بسيارتين سعة 10 طن لمدة 3 أيام وما زالت مستمرة بالعمل حتى انتهاء العمل بالتطهير وتقدر كميات المياه المنزوحة بمئات الاطنان، وتم الانتهاء من تمليس ثلث خطوط خفض المنسوب بعد إصلاحها بمعرفة الشركة المنفذة، حيث ينتج عن التمليس زيادة كميات المياه مما يستلزم تواجد سيارات الكسح للعمل بالتوازى، ومن المنتظر انتهاء التمليس خلال أسبوع مع تقديم كل الاعتذار للمواطنين لحين انتهاء شركة المياه من العمل بالمشروع".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة