خالد صلاح

أسرة ضحايا كفر الدوار: نطالب بأقصى عقوبة على السفاح بعد تحديد جلسة محاكمته

الجمعة، 17 يناير 2020 02:31 ص
أسرة ضحايا كفر الدوار: نطالب بأقصى عقوبة على السفاح بعد تحديد جلسة محاكمته محرقة كفر الدوار
كتب محمود عبد الراضى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال "محمد.ا" قريب ضحايا محرقة كفر الدوار: "ننتظر بفروغ الصبر مشاهدة مرتكب المحرقة داخل قفص المحكمة بالملابس البيضاء، يوم 28 يناير المقبل، حتى تبرد نيران القلوب".

وأضاف قريب الضحايا، فى حديثه لـ"اليوم السابع"، "سنطالب من خلال فريق الدفاع بتوقيع أقصى عقوبة على المتهم الذى "أكل عيش وملح" مع الضحايا ثم قتلهم دون شفقة أو رحمة".


أمر النائب العام، المستشار حمادة الصاوى، بإحالة المتهم شريف عبد الله رجب محمد الزيات محبوساً إلى محاكمة جنائية عاجلة؛ لارتكابه جرائم القتل العمدى مع سبق الإصرار لعائلة بأكملها وإضرامه النار فى مسكنهم يوم الخامس من يناير الماضى.

وكانت النيابة العامة قد تلقت إخطاراً بالعثور على سبعة متوفين من عائلة واحدة داخل منزلهم، وانتقل أعضاءٌ بها لمناظرة الجثامين ومعاينة مسرح الجريمة، وانتدبت النيابة العامة أطباء مصلحة الطب الشرعى لإجراء الصفة التشريحية على الجثامين، وخبراء معمل الأدلة الجنائية لرفع الآثار من مسرح الجريمة، كما طلبت تحريات المباحث حول الواقعة وظروفها وملابساتها.

وأكد أطباء مصلحة الطب الشرعى وجود إصابات بالمتوفين جميعاً عدا طفل منهم، وأن وفاتهم – دون الطفل الأخير – ترجع إلى الإصابات الطعنية والقطعية بهم وما صاحبها من حروق؛ بينما تسبب الدخان المتصاعد إلى تسمم الطفل من أول أكسيد الكربون مما أدى إلى فشل فى التنفس أودى بحياته؛ وقطع خبراء معمل الأدلة الجنائية بوقوع الحريق نتيجة اتصال مصدر مشتعل بمنطقة بدايته مع استخدام مواد معجلة للاشتعال كقش الأرز.

وأمرت النيابة العامة بضبط وإحضار المتهم بعد أن كشفت عنه تحريات جهة البحث؛ وباستجوابه اعترف بارتكابه الواقعة بدافع السرقة لمروره بضائقة مالية؛ ولكونه جزاراً عقد العزم على سرقة رؤوس الماشية المملوكة للمجنى عليه مستغلاً إقامته بمنطقة نائية تبعد عن البنيان؛ فأمرت النيابة العامة بحبسه، وأحيل محبوساً لمحاكمة جنائية عاجلة تحدد لها يوم الثامن والعشرين من الشهر الجارى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة