خالد صلاح

أردوغان يقود المرتزقة لمواصلة الانتهاكات فى سوريا.. ومحلل سورى: خسائره كبيرة

الأربعاء، 15 يناير 2020 06:00 ص
أردوغان يقود المرتزقة لمواصلة الانتهاكات فى سوريا.. ومحلل سورى: خسائره كبيرة رجب طيب أردوغان
كتب محمود العمرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الدكتور محمد أرسلان، المحلل السياسى السورى، إنه منذ تدخل أردوغان بشكل مباشر فى الأزمة السورية منذ بدايتها وتوالت الانتهاكات التركية بشكل مباشر أو عن طريق مرتزقتها التى تدعمها وتمولها بحق الشعب السوري، إذ أن معظم الفصائل المرتبطة بأجندات أردوغان تخلت عن حماية الشعب السورى وبدأت بتنفيذ ما يطلبه أردوغان منهم وخاصة فى ترهيب الشعب وتهجيره بأى وسيلة كانت.

واضاف المحلل السياسى السورى فى تصريح لـ"اليوم السابع" أن تعليمات أردوغان المباشرة للمرتزقة تم تهجير أهل مدينة حلب إلى إدلب، وأن هناك مئات الآلاف من المهجرين من سوريا نتيجة تدخل تركيا فى الازمة السورية ومنهم من وصل اوروبا عن طريق البحر والذى فتح لهم اردوغان وسهل لهم العبور أن كان برأ أو بحراً للوصول إلى أوروبا، وقد استثمر أردوغان بهؤلاء اللاجئين بشكل كبير وهو يهدد أوروبا بغرقها بهم أن هم لم يستجيبوا لمطالبه، وقتل من الشعب السورى وهم فى طريق هجرتهم إلى اوروبا المئات فى عرض البحر كرمىً لمطامع اردوغان واستغلاله لهم.

وتابع أنه حتى الآن معظم اللاجئين المتواجدين على الاراضى التركية هم معرضون لكل أنواع الاعتقال أو التهديد لتنفيذ ما يريده أردوغان، وتم نقل المئات منهم عنوة إلى المناطق التى احتلها فى راس العين وكذلك مدينة تل ابيض، ليوهم العالم أن احتلاله لهاتين المدينتين تمت من أجل نقل اللاجئين اليها من الداخل التركي، لكن الحقيقة تبقى عكس ذلك، ومعظم الذين نقلهم أردوغان واجهزته الاستخبارية إلى هناك لم يكونوا سوى من عائلات المرتزقة وكذلك من الدواعش الذين هربوا من معسكرات الاعتقال فى شمالى سوريا أثناء عدوانه على راس العين وتل ابيض.

وتابع أن تكلفة التدخل التركى فى الشمال السورى كانت باهظة للغاية خاصة فى ظل حالة من الرفض الشعبى لمثل هذا التدخل، بالإضافة إلى سوء الأوضاع المعيشية فى البلاد أردوغان، فخسائر تركيا نتيجة التدخل فى الشمال السورى زادت من حدة الأوضاع، فبحسب إحصائيات وتقارير حول مجمل الخسائر فى الشمال السورى لاحظ أن تركيا حققت فى أول أسبوع منذ هجومها على شمال سوريا خسائر فى الأرواح؛ حيث تسبب بمقتل 6 جنود أتراك، بينما أعلن أردوغان أن الجيش التركى خلال عملية التدخل فى الشمال السورى قدّم 7 قتلى و95 مصابا، موضحًا أن "الميليشيات" التى شاركت إلى جانب القوات التركية فى العملية العسكرية، قتل منهم 96، وتم وإصابة 374، فى حين رصدت تقرير اعلامية أن اردوغان خسر قرابة 7 مدرعات فى الشمال السوري.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة