خالد صلاح

محافظ بني سويف يبحث ميدانيا تطوير محمية كهف سنور

الثلاثاء، 14 يناير 2020 06:20 م
محافظ بني سويف يبحث ميدانيا تطوير  محمية كهف سنور جانب من الزيارة
بني سويف أيمن لطفي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 تفقد الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف اليوم الثلاثاء ،منطقة محمية كهف وادي سنور ،والتي تقع على مسافة 60كيلومترات جنوب شرق المحافظة، لبحث عدد من المقترحات والرؤي لتنمية المنطقة وابراز قيمتها البئية والجيولوجية والأثرية والسياحية وايجاد عوامل جذب لها بهدف وضعها على خريطة السياحة المصرية.

 وأوضح محافظ بني سويف أنه يتفقد على أرض الواقع إمكانية النهوض بالمنطقة كاملة ، واعداد برنامج سياحي متكامل يضم المحمية ، والأماكن التاريخية القريبة  منها والممكن تحويلها لمزارات سياحية مميزة، مشيرا إلى أن هذا المشروع المقترح هو  أولى  الخطوات في تنفيذ إستراتجية للتنمية السياحية بالمحافظة وفقا لرؤية الدولة 2030  ، ومناقشا أيضا معوقات ومتطلبات النهوض بالمنطقة بالتنسيق مع الوزارات المعنية مثل : ترميم مدخل الكهف ، وتوفير مدخل آمن لزيارته ، ورصف  الطريق (المدق ) المؤدي للكهف الذي يصل طوله إلى حوالى 30 كم وغيرها من المتطلبات والتحديات التي تواجه خطة تحويل المحمية إلى مزار سياحي بيئي جيولوجي يقصده السائحون من مختلف دول العالم.

وخلال الزيارة إستمع المحافظ لعرض موجز عن المنطقة ومراحل اكتشافها واعلانها محمية طبيعية ووضعها القائم ، وأوضح  مدير المحمية أن المنطقة تضم كهف وادي سنور والذي اكُتشف عام 1989 أثناء استغلال خام الألباستر المصري من المحجر، والذي يعتبر من  أجود أنواع الرخام فى العالم بالإضافة إلى أن الكهف يمتلئ بكميات كبيرة من المواد المزينة عبارة عن صواعد وهوابط وستائر وأعمدة جميلة، موضحا نشأة الكهف والتي تكونت عبر ملايين السنوات نتيجة تفاعلات كيميائية للمياه الجوفية تحت سطح الأرض واختلاطها بالحجر الجيرى منذ العصر الأيوسينى الأوسط  (أي منذ 36 إلى 40 مليون سنة)  .

ونظرا لأهمية الكهف فقد  أصدر مجلس الوزراء القرار رقم 204عام 1992 باعلان منطقة الكهف محمية طبيعية ، ويوجد "كهف سنور  على بعد 175 كيلومترا فقط من القاهرة، و28 كيلو مترا من مدينة بني سويف، وتعتبر محمية كهف وادي سنور،من أحد الكهوف النادرة عالميًا، والفريد من نوعها، فهو لا يوجد مثيل له فى العالم سوى كهف في ولاية فيرجينيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وآخر بلبنان ، حيث يتكون  الكهف حسبما يقول مدير المحمية من  صالتين يمنى ويسرى، الصالة اليسرى من الكهف تظهر بها الهوابط والصواعد بصورة كبيرة نظرا لشروخ الجبل الواسعة فتشكلت بلورات كلسية تشبه الشعاب المرجانية متعددة الأحجام، وهوابط على شكل الشجرة وأخرى على شكل زهرة اللوتس وثالثة تشبه الشجرة أما الصالة اليمنى يضطر فيها الزائر إلى الانحناء للمرور ولا يوجد بها شروخ كبيرة لذلك لا تضم صواعد وهوابط مثل سابقتها.

كما تفقد المحافظ سد وادي سنور على بعد 5ر2 كيلومترات جنوب شرق الكهف والذي تم اكتشافة عام 2014م, و يقع السد فى نهاية حاجز بين جبلين ارتفاع كل منهما حوالى 50مترا وبينهما خور ممتد نحو الغرب فى شكل حلزونى تتجمع فيه المياه الخاصة بالسيول والأمطار وتتجه من الشرق فى شكل منحدر نحو الغرب، حيث يحجزها السد ، وتفقد المكان ، المذكور تاريخيا أن الرئيس السادات قد اختبأ به خلال فترة الاحتلال الانجليزي

وتفقد محافظ بني سويف منقطة الـ 500 فدان بالحيبة – مركز الفشن والمخصصة للاستثمار السياحي ، حيث عاين على أرض الواقع دراسة امكانية أن يكون المكان "من خلال استثماره في المجالات السياحية واقامة منتجع سياحي متكامل " ضمن برنامج سياحي يضم ويتكامل مع منطقة محمية كهف سنور ، حيث يوجد طريق ( مدق ) يربط بين المنطقتين

يذكر أن الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات اختبأ فترة طويلة  بالقرب من منطقة كهف سنور هربا من الإنجليز بعد حادثة مقتل "أمين عثمان"الذي كان ينادي بضرورة بقاء الاحتلال الإنجليزي في مصر.

من ناحية أخرى إلتقى الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف وفدا من الغرفة التجارية المصرية الرومانية و يضم كلا من :  كورينا رئيس الغرفة ، والدكتور أيمن على عثمان الوزير المفوض السابق برومانيا والأمين العام للغرفة المصرية الرومانية ، وعدد من المستثمرين الرومانيين ، وذلك  لبحث سبل التعاون الممكنة بين محافظة بني سويف والغرفة ، في إطار تعزيز العلاقات الاقتصادية والإستثمارية وتعظيم التبادل التجاري بين مصر و رومانيا.

وأشار بيان صحفي اليوم الثلاثاء  إلى ترحيب محافظ بني سويف بأعضاء الغرفة ، متحدثا عن عمق العلاقات بين البلدين الصديقين مصر ورومانيا ، خاصة في هذه الفترة التي تشهد اهتمام كبير من  الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتعظيم سبل التعاون في مجالات الاستثمار والصناعة والتجارة ، وتبادل الثقافات والتجارب المجتمعية والتنموية الناجحة لدول العالم ، مشيرا إلى أن دولة رومانيا من أهم الدول التي يتزايد  معها ، خلال هذه الفترة ،  التعاون والتبادل في مختلف المجالات الاقتصادية.

واستعرض محافظ بني سويف _ خلال اللقاء الذي حضره اللواء هشام شادي السكرتير العام، و المهندس حسن جعفر رئيس الغرفة التجارية ببني سويف وسكرتير عام إتحاد الغرف التجارية ،  وعدد من أعضاء الغرفة التجارية بالمحافظة_أبرز المقومات والفرص الواعدة التي تمتلكها المحافظة في مجالات الصناعة والسياحة والزراعة ، خاصة بعد افتتاح عدد كبير من المشروعات خلال الـ 6 سنوات الماضية " في مجالات البنية التحتية في قطاعات الطرق والكهرباء والتكنولوجيا بجانب المشروعات القومية الجاري تنفيذها في مجالات الزراعة ، مشيرا إلى أنه جاري إعداد استراتجية لـ 5 سنوات قادمة  في مجال التنمية المستدامة في القطاعات الخدمية والمجالات التنموية المتنوعة ، وذلك بما يتوافق ويتسق مع رؤية مصر 2030 للتنمية ، بهدف الدفع بجهود الدولة في هذا المجال ، والوصول إلى تصور متكامل وخطوات عملية تترجم لمشروعات فعلية تستهدف كافة القطاعات.

كماناقش الجانبان عددا من الموضوعات والمقترحات المهمة التي تعظم من سبل التعاون بين المحافظة والغرفة ، في مجالات الصناعة والزراعة والثروة الحيوانية ، وامكانية اقامة مشروعات في مجالات الطاقة والمياه والتعليم والتكنولوجية ، وتهيئة الأجواء لتبادل وفود من رجال الأعمال ورؤساء الشركات من الجانبين لتفعيل التعاون المشترك وتبادل الخبرات.

وعلي صعيد آخر أكد  محافظ بني سويف على أهمية استمرار وتكثيف أعمال النظافة والتجميل ورفع الإشغالات من الشوارع الرئيسية والميادين الحيوية لتحقيق السيولة المرورية أمام حركة المواطنين والسيارات ،للحفاظ على الشكل الحضاري والجمالي للمدن ،وكذلك تنفيذ حملات إزالة تعديات البناء المخالف على الأراضي الزراعية وأملاك الدولة تطبيقا للقانون  ، وشنت  الوحدة المحلية لمركز ومدينة الفشن جنوب المحافظة  برئاسة  أحمد دسوقي، بحملة موسعة لرفع الإشغالات، بحضوراللواء حمدي فرج مساعد مديرالأمن ،المقدم مسلم محفوظ نائب مأمور مركز شرطة الفشن، النقيب محمد عقيل شرطة المرافق وعبد اللطيف محمود نائب رئيس المدينة ،ومسؤولى الإشغالات والنظافة والبيئة والتنظيم والحملة الميكانيكية بالوحدة المحلية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة