خالد صلاح

مهرجون وقرود.. كيف سخر موظفو بوينج من مصممى طراز ماكس 737؟

الجمعة، 10 يناير 2020 02:10 م
مهرجون وقرود.. كيف سخر موظفو بوينج من مصممى طراز ماكس 737؟ بوينج
كتبت:نهال طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت شبكة سى إن إن الأمريكية عن وثائق داخلية فى شركة بوينج عملاق صناعة الطائرات الأمريكية بين عدد من الموظفين وإدارة الملاحة عن تقييمهم لنظم تشغيل طراز ماكس 737، الذى تسبب فى حادثتي الطائرتين الإثيوبية والباكستانية قبل أشهر.

 

وتضمنت المستندات سخرية ونقد لاذع من الموظفين كما أعربوا عن شكوكهم بشأن قدرة الطائرة على الطيران وفقًا لمجموعة من الوثائق الداخلية التي تم إصدارها حديثًا، وفقا لما نشرته الشبكة الأمريكية.

 

وأرسلت الشركة يوم الخميس المستندات إلى لجنتي مجلس النواب ومجلس الشيوخ بالكونجرس الامريكي والتى كانت تحقق في تصميم لطائرة 737 ماكس التي تم تعليق رحلاتها بعد حادثتين قاتلتين أودت بحياة 346 شخصًا.

 

وأظهرت الرسائل المتضمنة في المستندات وتعود إلى ابريل 2017 (بعد شهر واحد) من اعتماد الاصدار الأول من الطائرة تقييم أحد الموظفين قائلا:"صممت من قبل مهرجون، يشرف عليهم قرود".

 

وتعتبر المستندات التي نشرت حديثا هي نقطة سوداء أخرى لشركة بوينج التي وصفت الطائرة ماكس بأنها الأفضل مبيعا للشركة

يذكر أن أزمة الطائرة ماكس737 كلفت الرئيس التنفيذي السابق دينيس مويلينبورج وظيفته في ديسمبر، ومن المرجح أن تستمر في الصداع لخليفته ديفيد كالهون، الذي من المقرر ان يبدا مهامه يوم الاثنين.

 

ووفقا للتقرير فإن النقطة الرئيسية التي اعتمدت عليها بوينج أن الطيارين من الممكن أن ينتقلوا بسهولة إلى تشغيل طراز ماكس دون الحاجة إلى التدرب على جهاز المحاكاة وهو الأمر الذي كان سيكلف الشركة الكثير من الأموال.

 

وأوضحت رسالة بريد إلكتروني مدرجة في مجموعة وثائق من المدير الفني لشركة بوينج مدى أهمية عدم الحاجة إلى استخدام جهاز المحاكاة إلى الشركة.

 

ولكن لم يكشف تدريب Max ولا دليل الطيران عن وجود نظام تحكم يُعرف باسم MCAS، والذي تم تصميمه للعمل في الخلفية بحيث يساعد أن تطير Max باستخدام محركات أكبر وديناميكا هوائية مختلفة.

 

وتُظهر الرسائل التي تم الإعلان عنها يوم الخميس أن بعض الموظفين كانوا قلقين بشأن ما يُطلب منهم إبلاغ إدارة الطيران الفيدرالية كجزء من محاولات الحصول على الموافقة لتستأنف ماكس رحلاتها بينما سخر آخرون من العملية.

 

وكتب أحد الموظفين في رسالة بريد الكتروني بتاريخ مايو 2018: "سأناضل للدفاع عن [المحاكاة] أمام إدارة الطيران الفيدرالية الأسبوع المقبل".

وقالت الشركة في بيانها الخميس "هذه الاتصالات تحتوي على لغة استفزازية وفي بعض الحالات تثير تساؤلات حول تفاعلات بوينج فيما يتعلق بعملية تأهيل المحاكاة ومع ذلك، فإننا لا نزال واثقين من العملية التنظيمية لتأهيل هذه المحاكاة."

 

وفي نفس السياق أصدرت إدارة الطيران الفيدرالية بيانًا قائلة إنه لم يتم العثور على أي شيء في الوثائق يشير إلى وجود مخاطر امن وسلامة خلال المراجعة المستمرة للتعديلات المقترحة على الطائرة، وأضافت أنها استعرضت جهاز محاكاة ماكس المحدد المذكور في الوثائق، وأن الجهاز قد حصل على موافقة الوكالة ثلاث مات في الاشهر الستة الماضية.

 

إدارة الطيران الفيدرالية ما زالت تركز على اتباع عملية شاملة فبل اعادة طائرة بوينج 737 إلى خدمة الركاب، وكررت الوكالة أنه لا يوجد إطار زمني لموعد الانتهاء من ذلك.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة