خالد صلاح

فيديو.. فضائح الإخوان تتوالى.. حفيد البنا بعد أن واجه ثلاث تهم اغتصاب جماعى يعترف: ممارساتى الجنسية كانت برضى الطرفين.. طارق رمضان: أمضيت 10 أشهر بالسجن وكذبت لأحمى نفسى.. وأعلم أننى خيبت أمل الجالية المسلمة

الأحد، 08 سبتمبر 2019 03:00 ص
فيديو.. فضائح الإخوان تتوالى.. حفيد البنا بعد أن واجه ثلاث تهم اغتصاب جماعى يعترف: ممارساتى الجنسية كانت برضى الطرفين.. طارق رمضان: أمضيت 10 أشهر بالسجن وكذبت لأحمى نفسى.. وأعلم أننى خيبت أمل الجالية المسلمة حفيد البنا وإحدى السيدات اللاتى اتهمته بالاغتصاب
إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

تتوالى فضائح "الإخوان" لتكشف للعالم حقيقتها ، فمازالت قضية الفضائح الجنسية لحفيد حسن البنا مؤسس الجماعة تتكشف تفاصيلها، فقد اعترف طارق رمضان، فى أول لقاء تليفزيونى له منذ اتهامه بالاغتصاب أجرته معه قناة RMC الفرنسية، استمر نحو نصف ساعة، أن ممارساته الجنسية كانت برضى الطرف الآخر.

 وقد لاحقت حفيد البنا الاتهامات الجنسية، وآخر تلك الاتهامات البلاغ الذى قدمته الإعلامية الفرنسية حيث اتهمته بارتكابه جريمة اغتصاب جماعى تعود وقائعها إلى عام 2014، وذلك بحسب صحيفة "جورنال دو ديمانش" وإذاعة و"أوروبا-1".

 

وأكد أنه كان "ضحية مكيدة" حاكت خيوطها نساء "كاذبات" بعد أن اتهمنه باغتصابهن، مضيفا أنه لم يكن يوما عنيفا تجاه النساء.

 

وقال رمضان، إن "كل ما مارسته سابقا مع أى امرأة كان برضى الطرفين، لم أكن يوما عنيفا وأنا أبغض العنف".

 

 

واعترف الداعية أنه كذب عندما نفى فى وقت سابق إقامته أى علاقة جنسية مع متهمتيه الاثنتين، هندة عيارى وكريستيل، مؤكدا أنه بكذبه أراد حماية نفسه وعائلته: "وهذا خطأ بالطبع، لكنه لا يضاهى كذب النساء اللواتى تدعين أننى اغتصبتهن، لأنه لم يكن هنالك أى اغتصاب".

 

وأضاف رمضان، فى مقابلته التلفزيونية، "أطلب السماح من الله والعائلة وجميع من خيبت أملهم من الجالية المسلمة كوننى تصرفت على العكس من مبادئي".

 

201908260246214621
حفيد البنا وإحدى السيدات اللاتى اتهمته بالاغتصاب

 

وبرر رمضان غيابه الإعلامى قائلا: “رفضت طلب المقابلة فى بداية القضية فى خريف عام 2017، وعلى مدار عامين، لم أتحدث فى أى وسيلة إعلامية، لأننى أمضيت 10 أشهر فى السجن، لكن خصوصاً لأننى كنت أريد أن يسمعنى القضاء أولاً”.

 

 تحقيقات مع رمضان

وقد خضع رمضان للتحقيق منذ 2 فبراير 2018 بسبب تهمتين بالاغتصاب، وقد أطلق سراحه فى شهر نوفمبر المنصرم مع إخضاعه للمراقبة القضائية، بعد أن قضى 9 أشهر فى الحبس الاحتياطى.

 

وقالت صحيفة "جورنال دو ديمانش" وإذاعة و"أوروبا-1" مؤخرا، إن النيابة العامة فى باريس تقدمت ببيان اتهامى تكميلى بعد ادعاء امرأة خمسينية، كانت تعمل فى حينه صحفية فى إذاعة" بشكوى فى مايو الماضى.

وفي آخر قضية له اتهمته امرأة فرنساوية بأنه مارس الاغتصاب الجماعى مع أحد مساعديه فى غرفة رمضان فى أحد فنادق مدينة ليون، فى جنوب شرق فرنسا.

 

وقالت المرأة فى شكواها إن رمضان اتصل بها عبر تطبيق "مسنجر" التابع لموقع فيسبوك فى 28 يناير 2019 ليقدّم لها "عرضاً مهنياً"، لكنها لم ترد أبداً.

 

وأشارت "جورنال دو ديمانش" و"أوروبا-1" إلى أن النيابة العامة فى باريس وجهت بياناً اتهامياً تكميلياً في نهاية يوليو، يشمل الاغتصاب الجماعي والتهديد والترهيب، ويعود حالياً إلى قضاة التحقيق المكلّفين البت في توجيه اتهام من عدمه.

 

وسبق أن تقدمت ثلاث نساء فى فرنسا بشكاوى تتضمن اتهامات بالاغتصاب لرمضان وهو حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين المصنفة إرهابية، إضافة إلى تهمة أخرى في سويسرا.

201710221120522052
طارق رمضان

 

فى منتصف نوفمبر، أطلق سراح رمضان لكنه وضع تحت الرقابة القضائية، بعد تسعة أشهر من التوقيف رهن التحقيق.

 

صور إباحية على الهاتف

 

 

وذكرت صحيفة "لو جورنال دي ديمانش" الفرنسية، أن الشرطة العلمية اكتشفت بعد فحص دقيق وتحليل لبيانات أجهزة طارق رمضان الإلكترونية، 776 صورة إباحية وجنسية على مختلف وسائط حفظ الوثائق المملوكة له، بعضها مع سيدات لا يزلن يقاضينه بتهمة الاغتصاب والاعتداء الجنسى.

ولفتت الصحيفة الفرنسية أيضا، إلى أن البحث قاد المحققون الثلاثة إلى صور جنسية لرمضان، من بينها صور "سيلفى" مع نساء فى وضعيات غير أخلاقية، مشيرة إلى أن المحققين فى اتهامات الاغتصاب التى تلاحق رمضان، بحثوا فى هواتفه وقرص تخزين خارجى وكمبيوتر "ماكبوك برو" و"آيباد برو" ومفتاح USB وحاسوبين آخرين.

S9200922201028
حفيد البنا

 

كما بحث المحققون بالصفحات التى تصفحها عبر الإنترنت، حيث وجدوا أن طارق بحث فى شهر يناير 2018 عن "تدليك حسى فى المنزل"، كما بحث أيضا من يؤمن له الحراسة فى مدينة ليل الفرنسية وغيرها من المعطيات التى وجدوها على أغراضه الشخصية، وفى 22 أكتوبر، بعد عام من الانكار، أقر رمضان، بإقامته علاقات جنسية مع امرأتين اتهمتاه باغتصابهما، وهما هند العيارى وبول أيما آلين المعروفة بـ"كريستيل".

الشرطة تلاحقه

 

لاحقت الشرطة السويسرية حفيد البنا بماضيه الأسود، حيث أنه عندما كان يعمل مدرس بالمرحلة الثانوية فى سويسرا قام بممارسة الجنس مع بعض طالباته اللواتى تتراوح أعمارهن بين 15 و 18 عاما، عندما كان أستاذاً للغة الفرنسية فى الفترة ما بين عامي 1984- 2004، وفق ما أكدته مجلة "لوبوان" الفرنسية نقلاً عن إذاعة "لاك" السويسرية.

 

وبحسب الإذاعة السويسرية، فإن المحققين الذين المكلفين من حكومة كانتون جنيف، وهما قاضيان سابقان، استمعا إلى أقوال نحو 50 شخصًا بينهم أربع نساء درسّ لهن طارق رمضان سابقاً.

 

وورد فى التقرير أن رمضان حاول إغواء إحدى الطالبات الأربع والتى كانت تبلغ 14 عامًا حينها، ولكن من دون جدوى، بينما تمكن على ما يبدو من ممارسة الجنس مع الطالبات الثلاث الأخريات اللواتى كانت أعمارهن تترواح بين بين 15 و18 عاما".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة