خالد صلاح

مركز المعلومات الدوائية يحذر من الإسراف فى تناول بعض الأعشاب الطبيعية .. الكركديه يزيد ارتفاع ضغط الدم.. الزنجبيل يرفع خطر النزيف وأمراض القلب.. والكراوية ضارة للأطفال .. والغش التجارى يزيد من المضاعفات

الثلاثاء، 03 سبتمبر 2019 11:00 ص
مركز المعلومات الدوائية يحذر من الإسراف فى تناول بعض الأعشاب الطبيعية .. الكركديه يزيد ارتفاع ضغط الدم.. الزنجبيل يرفع خطر النزيف وأمراض القلب.. والكراوية ضارة للأطفال .. والغش التجارى يزيد من المضاعفات أعشاب - أرشيفية
كتب - وليد عبد السلام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تستهلك مصر سنويا آلاف الأطنان من الأعشاب الطبيعية، تتقدمها قائمة محددة من بعض الأنواع أبرزها الكركديه والزنجبيل والعرقسوس والحلبة والكراوية، وبينما يشيع وسط قطاعات واسعة من المصريين أن تلك المنتجات قد تكون وسيلة آمنة للاستشفاء الطبيعى وغير المُكلّف، فإنهم يُفرطون فى اللجوء إليها، بما قد يُعرّضهم إلى مخاطر صحية داهمة، بحسب تحذيرات جادة من وزارة الصحة.
 
فى هذا الإطار، حذر مركز المعلومات الدوائية بالإدارة المركزية للصيدلة، من خطورة الإسراف فى تناول الأعشاب الطبيعية، التى يلجأ إليها البعض اعتقادا فى فائدتها الصحية والعلاجية ودورها فى الوقاية من الأمراض وضبط نشاط وآليات عمل وظائف الجسم، مؤكدا أن مضاعفات تلك المواد تصل إلى حد الفشل الكلوى والكبدى، والإصابة بارتفاع ضغط الدم الذى ينتهى إلى الوفاة.
 
وكشف المركز فى تقرير صادر عنه، وجود بعض مستحضرات الأعشاب التى تتعرض للغش التجارى وتشتمل على مواد ضارة، مؤكدا أن هناك اعتقادا خاطئا بأن كل المواد الطبيعية آمنة، وأن الأعشاب مفيدة ولا يمكن أن تتسبب فى أية أضرار صحية، متابعا: «بعض الأعشاب غير آمنة خلال فترات الحمل والرضاعة، وقد تحدث كثير من التداخلات الدوائية بين الأعشاب وبعض الأدوية، ما يتطلب استشارة الطبيب قبل تناول أى عشب».
 
وأضاف مركز المعلومات الدوائية، أن من المعتقدات الشائعة أن مشروب الكركديه الساخن يزيد ارتفاع ضغط الدم والبارد يٌقلّصه، وهذا الكلام غير صحيح بالمرة، إذ يُستخدم الكركديه لعلاج الارتفاع الطفيف فى ضغط الدم، سواء كان ساخنا أو باردا، والفارق الوحيد أن المشروب البارد الذى يُحضّر عن طريق النقع يحتوى على كمية أكبر من فيتامين سى قياسا على نسبته فى النوع الساخن الذى يجرى تحضيره عبر الغليان، متابعا: «مشروب العرقسوس له أضرار عند الإفراط فى تناوله، أبرزها ارتفاع ضغط الدم وزيادة ضربات القلب وآلام العضلات والشعور بالإرهاق والضعف العام، وتقليل الرغبة الجنسية وضعف الانتصاب عند الرجال، كما أن له بعض التداخلات مع الأدوية، بمعنى أنه يؤثر على فاعليتها، ومنها أدوية ارتفاع ضغط الدم ودواء الورافاين «ماريفان»، كما يزيد الآثار الجانبية لدواء ديجوكسن، وحال تناوله مع مدرات البول فإنه قد يتسبب فى نقص مستوى البوتاسيوم فى الدم» محذرا مرضى الضغط المرتفع والقلب والكلى والمبيض والرحم وسرطان الثدى والنساء خلال الحمل والرضاعة من تناول العرقسوس.
 
وفيما يخص أعشاب «جنكو بيلوبا» المستخدمة فى علاج القلق وضعف الذاكرة وآلام المفاصل، قال المركز إنها تشكل خطرا داهما على بعض الفئات، لذا يُمنع منها مرضى حالات النزيف والصرع والسكر، والمرضى المقبلين على عمليات جراحية، كما أن الإفراط فى تناولها يتسبب فى اضطراب المعدة والإمساك والنزيف وحساسية الجلد وعدم انتظام ضربات القلب، وتتعارض مع مضادات التجلط ومضادات الصرع بشكل يُقلّص فعليتها. واستطرد المركز: «الزنجبيل من الأعشاب الشائع تناولها بشكل كبير، لكن يجب على المرضى استشارة الطبيب المعالج قبل تناوله، خاصة مع الحوامل، إضافة إلى أنه يرفع من خطر النزيف، ويزيد مستوى الأنسولين فى الدم بالنسبة لمرضى السكر، ويزيد خطر الإصابة بأمراض القلب، كما يؤثر على مضادات التجلط وأدوية السيولة». وشملت تحذيرات مركز المعلومات الدوائية من الإفراط فى تناول الأعشاب، استخدام الحلبة والكراوية مع الأطفال الرُضّع وحديثى الولادة، ناصحا بعدم تقديم «الحلبة» للأطفال خلال الرضاعة.
 
p.2

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة