خالد صلاح

مقالات الصحف: مرسى عطا الله: شهادة دولية لمصر والسيسى.. أسامة الغزالى حرب: حادثة محمد صلاح.. فاروق جويدة: عشوائيات القاهرة.. خالد منتصر: طه حسين ومستقبل الثقافة والتعليم.. سليمان جودة: معنى لا يعرفه الإخوان

السبت، 28 سبتمبر 2019 03:04 ص
مقالات الصحف: مرسى عطا الله: شهادة دولية لمصر والسيسى.. أسامة الغزالى حرب: حادثة محمد صلاح.. فاروق جويدة: عشوائيات القاهرة.. خالد منتصر: طه حسين ومستقبل الثقافة والتعليم.. سليمان جودة: معنى لا يعرفه الإخوان مقالات الصحف المصرية
إعداد - أحمد سامح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناولت مقالات صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم السبت، العديد من القضايا، كان على رأسها: مرسى عطا الله: شهادة دولية لمصر والسيسى .. أسامة الغزالى حرب: حادثة محمد صلاح .. د. وحيد عبدالمجيد: خطر التدليل الزائد .. عمرو عبدالسميع: التقويم المصرى .. فاروق جويدة: عشوائيات القاهرة .. خالد منتصر: طه حسين ومستقبل الثقافة والتعليم .. حمدى رزق: معسكرات العَدُو دلوقت جوَّه البَلَد .. سليمان جودة: معنى لا يعرفه الإخوان .. محمد أمين: عنبر «فيس بوك»

الأهرام

مرسى عطا الله: شهادة دولية لمصر والسيسى

يؤكد الكاتب فى مقاله أن حضور الرئيس عبدالفتاح السيسى لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بنيويورك، كانت ضرورة سياسية ودبلوماسية على ضوء أهدافها وتوقيتها وطبيعة الاجواء المحيطة بها، مشيراً إلى أهمية التشاور المصرى الامريكى لتحليل الموقف على امتداد الساحة العالمية بشكل عام وشئون الشرق الأوسط والشأن المصرى بشكل عام، وأن اشادة "ترامب" بمواقف الرئيس السيسى، كانت تعبيراً عن الحماس الدولى الراهن لشجاعة وجرأة مصر فى المضى قدما فى حربها ضد الإرهاب، التى لا تخدم مصر والمنطقة فحسب، وإنما تمثل خدمة للأمن والسلام والاستقرار العالمى. 

 

أسامة الغزالى حرب: حادثة محمد صلاح

عبر الكاتب عن استياءه من اخفاق اتحاد كرة القدم المصرى فى القيام بواجبه فى التصويت باسم مصر لقائمة اللاعبين الأفضل فى العالم لصالح "محمد صلاح"، مشيراً إلى أن اتحاد كرة القدم الدولى (الفيفا) حمل مسئولية عدم احتساب أصوات لمحمد صلاح من قبل الاتحاد المصرى لكرة القدم، بسبب تأخير إرسال خطاب الاتحاد إلى الفيفا.

 

د. وحيد عبدالمجيد: خطر التدليل الزائد

تحدث الكاتب فى مقاله عن اتفاق من خبراء التربية على أن المبالغة فى تدليل الأطفال والصبية تمثل خطرا عليهم، موضضحا ان خطر التدليل لا يقتصر على الأطفال، بل يشمل بعض الشباب فى مقتبل حياتهم حين نبالغ فى مدحهم ونتغاضى عن عيوبهم.

 

عمرو عبدالسميع: التقويم المصرى

تحدث الكاتب فى مقاله عن استعادة التقويم المصرى الفرعونى القديم، واعتماد هذا التقومي ضمن التقويمات المستخدمة فى (الهجرى والميلادى)، للدلالة والتعبير عن شخصية البلد وتميزها، موضحا ان هذا التقويم الفرعونى القديم علم مواسم وشهور الزراعة فى مصر، وأسهم فى خلق إيقاع الحياة المرتبط بالتاريخ والحضارة.

 

فاروق جويدة: عشوائيات القاهرة

نبه الكاتب فى مقاله إلى حالة العشوائية التى نعيشها الآن فى كل مكان، حيث اختلطت الأماكن الهادئة بالضجيج والمحال التجارية والكافيهات والملاهى الليلية، مؤكدا ان هذه الظواهر تعكس خللا فى طبيعة الشوارع خاصة بعد تحول الميادين الراقية وأمام القصور والفيلات إلى تلال من القمامة.

 

الوطن

خالد منتصر: طه حسين ومستقبل الثقافة والتعليم

تحدث الكاتب فى مقاله عن كتاب "مستقبل الثقافة فى مصر" للعميد طه حسين، والصادر سنة ١٩٣٨، مؤكدا ان الكتاب رغم صدوره منذ أكثر من ثمانين عاماً، إلا أنه قادر على إثارة الدهشة وتحفيز الفكر والشفاء من كل أعراض الشيزوفرينيا الثقافية التى نعيشها ونحاول علاجها بالمسكنات.

 

المصرى اليوم

حمدى رزق: معسكرات العَدُو دلوقت جوَّه البَلَد!!

استعان الكاتب فى مقاله بأحد الاقوال المأثورة عن الراحل عبدالرحمن الأبنودى، التى تعبر عن الاحوال التى وصل إليها الوطن "مصر" فى مواجهة الايادى الغادرة والشائعات والجماعات الارهابية، ويقول "الأبنودى": " كنا زمان أبطال نموت فى الحرب .. ونمشى للموت سَوا ولد يسابق وَلد.. دِلوقت أبطالنا تموت مِ الضَّرب .. معسكرات العَدُو دلوقت جوَّة البَلَد".

 

سليمان جودة: معنى لا يعرفه الإخوان!

تحدث الكاتب فى مقاله عن انتخابات الرئاسة فى تونس، التى خرج منها مرشح الاخوان من الجولة الأولى بنسبة 13%، ورغم تقدم عدد من الخاسرين للطعن فى النتيجة، لم يكن من بينهم مرشح الإخوان فى تونس، بما يعد نوعا من من التعقل، والاعتراف بأن حجمها فى الشارع السياسى لا يعطيها الحق فى حكم البلد،  مؤكدا ان هذا ما لم تفهمه جماعة البنا إلى هذه اللحظة، ولو كانت قد فهمته لوفرت على الوطن الكثير من الإهدار لوقته، وموارده، وثرواته، ولن تفهمه إلا إذا أدركت معنى كلمة وطن.

 

محمد أمين: عنبر «فيس بوك»

تحدث الكاتب فى مقاله عن أصدار النائب العام، أمر بإجراء تحقيقات موسعة فى وقائع التحريض على التظاهرات بالميادين العامة، متوقعا أن تكون الدولة بصدد تقديم مشروع قانون بخصوص التعامل مع مواقع التواصل، التى تحولت من "اجتماعية" إلى سياسية، مؤكدا أن مشروع القانون ليس بهدف تقييد حرية الرأى والتعبير، وإنما لوضع ضوابط الاستخدام الآمن أولً.

 

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة