خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

زكريا الدرديرى..يوسف عيد الموهوب قليل الحظ.. أضحك الملايين ومات فقيرا وحيدا

الأحد، 22 سبتمبر 2019 02:00 م
زكريا الدرديرى..يوسف عيد الموهوب قليل الحظ.. أضحك الملايين ومات فقيرا وحيدا يوسف عيد
كتبت زينب عبداللاه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
كغيره من الموهوبين الذين لا تبتسم لهم الدنيا رغم موهبتهم وقدرتهم على إضحاك الملايين عاش ومات يوسف عيد ، فنان كبير الموهبة رغم أجره الضئيل وحظه القليل وما تعرض له من ظلم فنى طوال حياته التى لم يستطع خلالها إيجاد فرصة حقيقية لإظهار كل ما لديه من قدرات فنية.
 
أدوار قليلة بسيطة استطاع من خلالها يوسف عيد التأكيد على أن لديه الكثير وأن يبقى رغم مشاهده القليلة فى وجدان وأذهان الجمهور حتى لو ظهر فى العمل الفنى لدقائق أو قال جملة واحدة ، ورغم ذلك لم يلتفت له أحد من المنتجين.
 
"الأستاذ زكريا الدرديرى مدرس رياضيات وفرنساوي لغاية ما يجيبوا مدرس فرنساوى" تلك العبارة التى يحفظها الملايين ويضحكون كلما تذكروا أداء الفنان يوسف عيد وهو يلقيها بفيلم الناظر ، كما لا ينسون دوره فى فيلم جعلتنى مجرما وهو يردد ، "محسوبك المعلم عبده أجرني صاحب مكتب حانوتي الشباب و شعاره عزيزي العميل اختار تربتك بنفسك" ، وكذلك وهو يقول لاحمد حلمى "أضربك فين مفيش فى وشك مكان" ، ومشهده فى  فيلم "أسف على الإزعاج"، حينما جسد دور  بائع الأعلام ، وقال: "نفعنا بأي حاجة ربنا يسقيك من نار جهنم، ربنا يحرقك بجاز، ربنا يجعلك في كل خطوة بلاعة".
 
هكذا كان نصيب الفنان يوسف عيد فى كل الأدوار،فنان كبير يؤدى أدوار صغيرة ويحلم بدور ينصفه ولكنه لم يأت حتى رحل، فبقيت أدواره الصغيرة تذكرنا دائما بقوة موهبته.
 
تمر اليوم الذكرى الخامسة لوفاة الفنان المظلوم يوسف عيد الذى رحل عن عالمنا فى 22 سبتمبر عام 2014 بعدما شارك فيما يقرب من 240 عمل فنى لم يحظ فى أى منها بدور يناسب موهبته وارتضى بمشاهد قليلة وأجر زهيد يحصل عليه باليومية حتى وفاته.
 
ولد يوسف عيد في حي الجمالية بالقاهرة في 15 نوفمبر 1948، والتحق بالمعهد الأزهري وحصل على الثانوية الأزهرية، ولم يكمل تعليمه الجامعي، ولعشقه للفن ظل يبحث كثيرًا على فرصة ، وبدأ مشواره الفني بعدما وصل سن 27 عاما وكان ذلك عام 1975 ، بمشاركته فى مسرحية "نحن لا نحب الكوسة" ، كما ظهر فى دور صغير بفيلم "شقة في وسط البلد"، وبعدها توالت مشاركاته في العديد من الأفلام  ومنها : "ناس تجنن،عصابة حمادة وتوتو، السفارة في العمارة، التجربة الدنماركية، اللمبي 8 جيجا، والحرب العالمة الثالثة".
 
و كانت أعماله للتليفزيون تعد على الأصابع ومنها : "رياح الشرق، حلقة واحدة "لحظات حارجة" ، ومسلسل الكبير قوى ، وميسيو رمضان مبروك أبو العلمين حمودة" لكن  المسرح كان العالم الذي يجد فيه نفسه خاصًة وأنه شارك عمالقة الفن فى عدد من المسرحيات ومنها علشان خاطر عيونك مع عملاق الكوميديا فؤاد المهندس، وشارع محمد علي" مع وحش الشاشة فريد شوقي. 
 
واشتهر عيد  بتقديم الموال في عدد من أعماله، ومنها "موال السلام بالأيد" بمسرحية شارع محمد علي، يا حلو يا اللي العسل بفيلم التجربة الدنماركية ، وموال "قلبي انشبك" في فيلم "بوبوس"، حيث تميز في أداء المواويل والتواشيح بحكم تربيته على يد الفقهاء وتجويده للقرآن الكريم خلال دراسته الأزهرية.
 
وقف يوسف عيد أمام كل نجوم الصف الأول على اختلاف الأجيال ، فؤاد المهندس وفريد شوقى، وأحمد زكى وعادل إمام ومحمد صبحي وصلاح السعدني ومحمود عبد العزيز، وصولًا لجيل الشباب أحمد حلمي ومحمد هنيدي ومحمد سعد، وتامر حسني وكريم عبد العزيز، وكان فى كل أدواره لافتا للانتباه خاطفا للكاميرا يحفظ الجمهور إيفيهاته ربما أكثر مما يحفظون اسم العمل الفنى، ورغم ذلك ظل المنتجون يحصرونه فى أدوار ومشاهد صغير وكان يقبل حبا فى الفن وأملا فى أن يحصل يوما على دور أكبر، كما أن التمثيل كان مصدر رزقه الوحيد.
 
وفى مقال كتبه الناقد الفني كمال رمزي قال  إن الفنان الراحل أحمد زكي أثناء تصوير أحد مشاهد  فيلم "اضحك الصورة تطلع حلوة" على كورنيش النيل أمام يوسف عيد تأخر في الرد على كلام الأخير وتوقف، وفسر أحمد زكي ما حدث بأن طريقة أداء يوسف عيد ، المباغتة، أخذته بعيدا عن التركيز، وجعلته مشاهدًا بدلا من أن يكون مشاركا، وأكد أن يوسف عيد، يملك طاقة فنية هائلة، فاجأته بشحنات انفعالية متوالية انفجرت في وجهه.
 
ورغم هذه الموهبة ظل يوسف عيد طوال مشواره الفنى الذى اقترب من 40 عاما يتقاضى أجره عن أفلامه باليومية وليس بحجم الدور، وحدث ذلك حتى فى أكبر أدواره مساحة وهو دوره فى فيلمه الأخير عمر وسلوى.
 
 
وبمنزله المتواضع بميدان الجيش بالقاهرة وقبل أن يتحقق الحلم ويزول الظلم عن أحد مظاليم الفن المبدعين أسلم يوسف عيد الروح لبارئها عن عمر ناهز 66 عامًا وحيدا  إثر تعرضه لنوبة قلبية، وقبلها كان عيد يعاني لسنوات من فيروس في العين سبب له ضعفًا في الرؤية وأجرى عمليات عديدة أرهقته على المستوى المادي، ونصحه الأطباء بالبعد عن الإضاءة والأتربة وهو ما يعنى التوقف عن التمثيل ولكنه لم يستطع أن يفعل ذلك لحبه للفن الذى كان مصدر رزقه الوحيد.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة