خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الحدود الأيرلندية "شوكة" فى طريق "بريكست".. الاتحاد الأوروبى يرفض طلب لندن بالتوصل إلى اتفاق لا يشمل دعم الحدود.. وتزايد الخلافات بعد مطالبة "داونينج ستريت" بالحفاظ على سرية وثائق "حكومة صاحبة الجلالة"

السبت، 21 سبتمبر 2019 11:30 ص
الحدود الأيرلندية "شوكة" فى طريق "بريكست".. الاتحاد الأوروبى يرفض طلب لندن بالتوصل إلى اتفاق لا يشمل دعم الحدود.. وتزايد الخلافات بعد مطالبة "داونينج ستريت" بالحفاظ على سرية وثائق "حكومة صاحبة الجلالة" بوريس جونسون والملكة اليزابيث
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قبل 41 يوما على الموعد النهائى لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى فى 31 أكتوبر، يبدو أن عملية الخروج تزداد تعقيدا، فبعد فشل زيارة رئيس الوزراء بوريس جونسون إلى لوكسمبورج قبل أيام فى التوصل إلى صيغة تناسب لندن وأوروبا حول الخروج، لم تنجح كذلك زيارة ستيفن باركلى، وزير بريكست إلى بروكسل.
 
وقالت صحيفة "الإندبندنت" إن الاتحاد الأوروبى رفض طلبًا من الحكومة البريطانية للحصول على صفقة خروج بريطانيا بدون حل مسألة الحدود بين إيرلندا ومقاطعة إيرلندا الشمالية البريطانية.
 
 
وقال ستيفن باركلى الوزير البريطانى المكلف بملف "بريكست" إنه ينبغي منح المملكة المتحدة حتى نهاية عام 2020 للتوصل إلى حل بديل لمسألة دعم الحدود الأيرلندية - بدلاً من نهاية سبتمبر ، الموعد الذى حدده قادة الاتحاد الأوروبى.
 
يشار إلى أن الحدود الإيرلندية هي الحدود البرية الوحيدة الفاصلة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، حيث تمتد على طول 500 كم وتشق الجزيرة الإيرلندية بأكملها، ويوجد عدد كبير للغاية من المعابر الحدودية على طولها. 
 
وبحسب "يورو نيوز" يعبر ما يقرب من 30 ألف شخص الحدود بين ايرلندا الشمالية وجمهورية ايرلندا حيث إن كلا الجانبين مترابط بشكل كبير من الناحية الاقتصادية والاجتماعية. لكن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي جلب الكثير من الشعور بحالة عدم اليقين والناس الذين يعملون ويعيشون على جانبي الحدود يشعرون بالفعل بعواقب المفاوضات السلبية بشأن بريكست وتداعياتها على حياتهم.
 
 
وسافر الوزير إلى بروكسل يوم الجمعة للقاء ميشيل بارنييه ، كبير المفاوضين في الاتحاد الأوروبي - ولكن قيل له إن الاتحاد الأوروبي لا يمكنه النظر في صفقة لا تشمل دعم الحدود الأيرلندية.
 
وبعد الاجتماع ، صرح متحدث باسم المفوضية الأوروبية للصحفيين أنه "من الضروري أن يكون هناك حل عملي وقابل للتنفيذ بشكل كامل في اتفاقية الانسحاب".
 
وأضاف أن الاتحاد الأوروبي كان "مستعدًا لدراسة أي من هذه المقترحات التي تلبي جميع أهداف موضوع الدعم".
 
واعتبرت الصحيفة أنه بدون التوصل إلى اتفاق انسحاب ، لن تكون هناك فترة انتقالية ، وستغادر المملكة المتحدة دون اتفاق في نهاية أكتوبر ، إلا فى حالة طلب تمديد إضافي.
 
وقال باركلي أمس الخميس قبل الاجتماع مع بارنييه أن إصرار الاتحاد الأوروبي على دعم الحدود الأيرلندية يمكن أن يوصل إلى "نتيجة غير مرغوب فيها" في نوفمبر.
 
في حديث له بعد الاجتماع ، قال باركلي للصحفيين: "أعتقد أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به ولكن هناك غرض مشترك لضمان التوصل إلى اتفاق، أعتقد أن هناك اعترافًا في العواصم ، ولدى وزراء الخارجية وهو أنهم يريدون رؤية تجنب الخروج بدون صفقة".
 

 خلاف متزايد مع أوروبا  

 
ومن ناحية أخرى، قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن سرية داونينج ستريت (رئاسة وزراء بريطانيا) بشأن مقترحات "خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي" تسببت في إحداث تمزق جديد في المفاوضات في بروكسل ، حيث يبدو أن الجانبين على خلاف متزايد.
 
وقد نشأ هذا الخلاف بسبب طلب بريطاني بأن يعامل فريق التفاوض في الاتحاد الأوروبي الوثائق التى طال انتظارها والتي تحدد أفكار المملكة المتحدة الأخيرة بأنها "ملكية لحكومة صاحبة الجلالة".
 
وقالت رئاسة الوزراء لفريق المفوضية الأوروبية أنه لا ينبغي توزيع الأوراق الثلاث "السرية" على مندوبي الاتحاد الأوروبي الذين يمثلون الدول الأعضاء السبعة والعشرين في الاتحاد الأوروبي.
 
وقالت مصادر في بروكسل إنه رداً على ذلك ، تم طرح هذه النقطة بقوة على فريق التفاوض البريطاني ، وهو أن جميع المقترحات ستحتاج إلى إتاحتها لعواصم الاتحاد الأوروبي لتحليل المحادثات من أجل التقدم.
 
ومع بقاء 6 أسابيع فقط حتى 31 أكتوبر الموعد النهائى لمغادرة المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي ، أصبح هناك يأس في بروكسل في حالة المحادثات ، حيث ينظر إلى أحدث الأفكار على أنها " نفس الشيء" من داونينج ستريت.
 
ولم يستطع وزير بريكست ، ستيفن باركلي ، تقديم أي تعليقات إيجابية حول التقدم المحرز في المحادثات خلال زيارته لبروكسل ، علاوة على الإشارة إلى أن اجتماعه الذي استغرق ساعة واحدة يوم الجمعة مع كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي قد استغرق 20 دقيقة أكثر من المتوقع.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة