خالد صلاح

أحمد كريمة: تصويب الخطاب الدينى يتطلب فلترة الإسلام من المذاهب الطائفية

الأحد، 15 سبتمبر 2019 03:19 م
أحمد كريمة: تصويب الخطاب الدينى يتطلب فلترة الإسلام من المذاهب الطائفية الدكتور أحمد كريمة
كتب كامل كامل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر الشريف، أن المعالجة الفكرية لم تتم بالقدر الكافى فى ملف "تصويب الخطاب الدينى".

وقال "كريمة" فى تصريحات له إن مسألة تجديد الخطاب الدينى، تتطلب إرادة من المؤسسات الدينية سواء الأزهر الشريف ودار الافتاء ووزارة الأوقاف بجانب الكنيسة المصرية، لأن الخطاب الدينى يهم جميع المصريين، فضلا عن وزارات الثقافة والشباب والرياضة، بالإضافة إلى منظمات المجتمع المدنى التى لها دور كبير فى هذا الملف.

وتابع "كريمة":" نحن بحاجة إلى خطاب دينى جديد، لأننا نتعبد إلى الله بالمذاهب وليس بالدين، ولذلك إذا كنا نريد تصويب الخطاب الدينى فالأمر يتطلب فلتره الإسلام من المذهب الطائفية والقومية"، مشيرا إلى أن الشيخ الأزهر الراحل محمود شلتوت، كان يقول :" ما كانت شريعة الله تابعة لمذهب وما أمرنا الله أن نتعبد بمذاهب".

وقال "كريمة" :" هناك فرق بين الفقه والشريعية والعقيدة والإيمان وفرق أيضا بين السلوك والأحلام" مضيفًا :" أصبحت الأمة الإسلامية منقسمة إلى مذاهب وداخل المذهب الواحد تيارات مختلفة ولذلك نحن بحاجة إلى تصويب الخطاب، وخطاب دينى جديد" مشدد على أهمية معالجة المذاهب الطائفية".

جدير بالذكر إلى أن الرئيس السيسى كرر أمس خلال كلمته بالمؤتمر الثامن للشباب دعواته لعملية تجديد الخطاب الدينى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة