خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

معتز عبد الفتاح يكشف دور مؤتمر الشباب لمواجهة حروب الجيل الرابع.. خبير طاقة: إنتاجنا من الغاز 7 مليار قدم مكعب.. عضو المجلس الاستشارى الرئاسى لكبار العلماء: أشعة الشمس التى تسقط على مصر تكفى العالم بالكهرباء

الأربعاء، 11 سبتمبر 2019 11:33 م
معتز عبد الفتاح يكشف دور مؤتمر الشباب لمواجهة حروب الجيل الرابع.. خبير طاقة: إنتاجنا من الغاز 7 مليار قدم مكعب.. عضو المجلس الاستشارى الرئاسى لكبار العلماء: أشعة الشمس التى تسقط على مصر تكفى العالم بالكهرباء خلود زهران ووائل الإبراشى
كتب محمد شرقاوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناول برنامج "كل يوم"، الذى يقدمه وائل الإبراشى وخلود زهران، على فضائية "ON E"، عدداً من الموضوعات المتنوعة، فى مقدمتها، مكافحة الإرهاب وحروب الجيل الرابع والتى تتصدر أجندة المؤتمر الوطنى الثامن للشباب، وحصاد إنجازات الدولة المصرية فى ملف البترول والثروة المعدنية.

 

قال الدكتور معتز بالله عبد الفتاح أستاذ العلوم السياسية، إن مؤتمرات الشباب خلقت روح التواصل ما بين الشباب والرئيس عبد الفتاح السيسى لمس القضايا الحيوية للدولة والعمل على حلها، مضيفا أن هناك انفاقات خارجية لخلق فرص توتر بالبلاد ومنها خلق افتعال فتنة طائفية بين المسلمين والمسيحيين، ومواجهة مسلم لسوبر إسلامى "شيوخ"، والفتنه بين الشباب والكبار، وكذلك التفرقة بين الجيش والشعب، والتى تعد حروب الجيل الرابع لابد من التصدى لها.  

 

وأضاف أستاذ العلوم السياسية خلال لقائه، أن حروب الجيل الرابع قائمة من الخارج، ولابد من تقوية أجهزة الدولة، والعمل على غلق الثغرات على مواقع السوشيال ميديا حتى لا يجد أى فوضى وصراع داخلى، مؤكدا أن مؤتمر الشباب الثامن القادم مهم لمواجهة حروب الجيل الرابع بالأدلة.

 

وقال مصطفى جمال، ممثل رئيس مجلس الوزراء فى جلسة محاكاة الدولة المصرية بمؤتمر الشباب السابع السابق، إن مؤتمرات الشباب تفيد الشباب فى الوعى واتخاذ القرار، مضيفا أن رفع كفاءة البنية التحتية تحتاج إلى تدرج فى الوزارات كان لابد من تطويرها حتى يتم الانتهاء من المشكلة فى أسرع وقت.

 


وأضاف جمال خلال لقائه، أن استخدام التواصل الاجتماعى بين الوزارات يجعل هناك ترابط وحل للمشاكل ما بينهم بطريقة أسرع من الأول وهذه توصية مهمة من المؤتمر السابق، مضيفا أنه لابد من اتخاذ الدولة لجميع التدابير تجاه الحروب وتحفيز الشباب وتقوية مناعته حتى لا يتحول طاقته إلى طاقة سلبية من الحروب النفسية القادمة من الخارج.

 

من جانبه قال اللواء وليد عوض رئيس ميناء دمياط، إن الشركة المساهمة فى ميناء دمياط جديد هى أكبر الشركات الأوربية التى تعمل فى تداول  14.01 مليون حاوية حول العالم، وتدير 12 محطة حاويات فى 12 دولة أوروبية، كما لديها أسطول من القطارات، وزيادة معدل البضائع الخاصة بها حول العالم من مليون حاوية إلى 4 مليون حاوية خلال العامين الماضيين، بالإضافة إلى أن هناك شركة ألمانية أخرى ستدخل فى مجال تداول الحاويات فى ميناء دمياط.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية، أنه سيتم تقديم نموذج العمل من الشركة الأوروبية الكبرى خلال 4 أشهر وتم بدء العمل  من اليوم، لإنشاء أكبر منظومة لوجيستية على ميناء دمياط، وكذلك إنشاء ممر ما بين ميناء بور سعيد والإسماعيلية، وربط شريط سكة الحديد للميناء، وإنشاء ميناء جاف.

 

وأشار إلى أنه سيتم اقتراض مبلغ التشييد من البنك الدولى للتعمير والعائد سيتم بعد 5 سنوات، مضيفا أنه سيتم تشييد البنية التحتية على طول 20 كيلو متر، وكذلك بناء مساحة خارج الميناء لمليون متر مربع لتسع الحاويات، وهناك فرصة لزيادة استقبال وارسال الحاويات إلى 4 مليون حاوية خلال العام،  وعند استخدام قطارات السكة الحديد فى نقل الحاويات سيزيد فى العائد المالى.

وقال الدكتور أيمن رخا، منسق مجانى بمنظومة التأمين الصحى الشامل، إن وظيفة مدير رضاء المنتفعين سيكون موجودا فى المستشفى والوحدة والمركز الصحى فى فترات العمل الرسمية للمنشأة الطبية، وسيكون حلقة وصل جيدة بين المنظومة والمنتفع ويقوم بمساعدة المنتفع فى الوصول للخدمة أو حتى الحصول عليها، وذلك خلال مداخلة هاتفية.

 

وقال الدكتور ثروت راغب رئيس قسم هندسة البترول والغاز بالجامعة المصرية الصينية، إن مصر تنتج اليوم 7 مليار قدم مكعب من الغاز، ولدينا احتياطى 2 تريليون قدم، مضيفا أن قانون تنشيط سوق الغاز، أدى إلى جذب المستثمرين، والتى يتيح له بيع الغاز المستكشف لمصر أو لدول خارجية، وهناك حرية لبيع الغاز، مؤكدا أن هناك شركة نمساوية وشركات أخرى بدأت فى الحفر والاستكشاف البترول، وذلك خلال مداخلة هاتفية.

وفى ختام البرنامج ناقشت الإعلامية خلود زهران، حصاد انجازات الدولة المصرية فى ملف البترول والثروة المعدنية، واستضافت المهندس هانى النقراشى عضو المجلس الاستشارى الرئاسى لكبار العلماء، وأشار إلى أن التقدم الذى يحدث فى مصر يرجع إلى تضحيات التى يقوم بها الجيش والشرطة وبالتحديد فى شمال سيناء، مضيفا أن اكتشافات البترول والثروة المعدنية انقذت الدولة من الديون.

وأضاف خلال لقاءه، أن الغاز يعد تأثرة على البيئة أقل بكثير عن البنزين، مضيفا أن الكهرباء المحرك الرئيسى للدول الكبرى، مؤكدا أن أشعة الشمس التى تسقط على مصر تكفى العالم كله من الكهرباء.

وتابع النقراشى، أن شمال أفريقيا فى السنين القادمة، سيرتفع معدل السكان وسيكون مثل سكان أوروبا بسبب زيادة النمو السكانى، ومعدل استهلاك الكهرباء فى أوروبا يعدل استهلاك أوربا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة