خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

اعرف قصة وفاة نجم الدين والد صلاح الدين الأيوبى بمصر فى ذكرى رحيله

الجمعة، 09 أغسطس 2019 06:00 م
اعرف قصة وفاة نجم الدين والد صلاح الدين الأيوبى بمصر فى ذكرى رحيله الملك الأفضل صلاح الدين
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تمر اليوم الذكرى الـ846، على رحيل والد السلطان صلاح الدين الأيوبى، الملك الأفضل نجم الدين، إذ رحل فى 9 أغسطس عام 1173، وهو سياسى وعسكرى مسلم من أهل مدينة دوين فى أرمينيا، تولى قلعة تكريت ثم مدينة بعلبك فى جبل لبنان.

وكان نجم الدين، أحد رجال نور الدين محمود المقربين، وعندما نجح نور الدين فى دخول دمشق عام 1154م، نقل مركز حكمه إليها وولى نجم الدين أيوب حاكما عليها، وأسد الدين شيركوه أخوه نائبا عنه، ونجله صلاح الدين رئيسا لحاميتها.

وبحسب كتاب "وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان 1-6 مع الفهارس ج1"، أنه عندما أتى أسد الدين شيركوه إلى مصر لإنقاذها من الصليبين بناء على طلب شاور بن مجير السعدى وزير مصر فى عهد الحروب الصليبية، ووزير الخليفة العاضد، كان لا يزال نجم الدين يعمل فى خدمة نور الدين محمود فى دمشق، ولما تولى صلاح الدين وزارة الديار فى أيام العاضد، استدعى أباه من الشام، فجهزه نور الدين وأرسله إليها، وعند وصول نجم الدين، خرج الخليفة العاضد فى استقباله للقائه إكراما لولده صلاح الدين يوسف.

وعندما خرج صلاح الدين إلى الكرك ليحاصرها، كان أبوه فى القاهرة، فركب يوما ليسير ويطلع على أحوال الجند، فخرج من باب النصر، فشب به الحصان فسقط من عليه، وكان ذلك فى يوم الاثنين 18 ذى الحجة عام 568 هـ، فحمل إلى داره وبقى متألما إلى أن توفى يوم الأربعاء السابع والعشرين من الشهر نفسه.

ولما مات دفن إلى جانب أخيه أسد الدين شيركوه فى بيت بالدار السلطانية، ثم نقل بعد سنين إلى المدينة الشريفة المنورة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة