خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

صور.. حكاية "بحيرة الطميلات" بالإسماعيلية المندثرة من آلاف السنين.. أقام بها أخوة سيدنا يوسف عند قدومهم لمصر.. وكانت أهم محطات طريق قوات الفتح الإسلامى للمحروسة.. وموقعها حاليًا مركز تل المسخوطة

الإثنين، 26 أغسطس 2019 04:00 ص
صور.. حكاية "بحيرة الطميلات" بالإسماعيلية المندثرة من آلاف السنين.. أقام بها أخوة سيدنا يوسف عند قدومهم لمصر.. وكانت أهم محطات طريق قوات الفتح الإسلامى للمحروسة.. وموقعها حاليًا مركز تل المسخوطة بحيرة الطميلات بالإسماعيلية إحدى البحيرات المندثرة
الإسماعيلية – جمال حراجى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بعد مبادرة الرئيس السيسى بإحياء البحيرات المصرية المالحة والعزبة والمندثرة وإعادتها للحياة مرة أخرى، ومن بين هذة البحيرات، بحيرة الطميلات وهى بحيرة مندثرة كانت تقع فى الإسماعيلية، وكانت ضمن منطقة وادى الطميلات، حيث تسببت التغيرات المناخية والجوية فى مستوى سطح البحر إلى انحسار الماء عنها مع تغير فى مستوى فيضان النيل مما أدى إلى قلة مياه الفيضان التى تصل إلى إقليم القناة ومعروف أيضا أن الفرع البيلوزى قد جف فى تلك الفترة.

5- بحيرة الطميلات المندثرة

نشأة البحيرة

تعود نشأة المنطقة إلى عصرما قبل الأسرات حيث كانت المقاطعة الثامنة فى إقليم مصرالعليا وعاصمتها (براتوم) بمنطقة تل المسخوطة بمدينة أبو صويرحاليًا، وهناك أراء تاريخية ذكرت أن أخوة سيدنا يوسف عاشوا بمصر فى أرض جوشن أو جاسان المعروفة الآن بوادى الطميلات وهو الوادى الزراعى الذى يمتد من شرق الزقازيق إلى غرب الإسماعيلية، حتى خروجهم من مصر بحسب ما ذكرة المؤرخون فى كتاب الإسماعيلية بوابة مصر الشرقية الصادرعام 1985

1- بحيرة الطميلات المندثرة

منطقة أثرية

ويقول الباحث مصطفى أحمد بمنطقة أثار القناة أن تاريخ منطقة وادى الطميلات والذى كانت توجد به بحيرة الطميلات من عهد الأسر مرتبط بتاريخ الإسماعيلية حيث كانت المنطقة تمثل المقاطعة الثامنة فى منطقة الدلتا وهى المنطقة الواقعة ما بين وادى الطميلات والبحرالأحمر وموقعها حاليًا مركز تل المسخوطة الذى يقع على بعد 15 كيلو مترا غرب مدينة الإسماعيلية‫، وأثناء العصر البطلمى حملت المدينة اسم هيربوليس أى مدينة المخازن حيث كانت حصنًا ومركزًا تجاريًا لتبادل المنتجات مع الهند وأوروبا.

2- بحيرة الطميلات المندثرة

 وخلال العصر الرومانى حملت المدينة اسم بيتوم أى مدينة الإله المصرى فى منطقة شرق الدلتا وكان وجود معبد الإله أتوم فى المدينة سببًا فى الاهتمام بها وشهدت المدينة ثورة عنيفة ضد روما، وكانت المدينة من أهم محطات طريق قوات الفتح الإسلامى لمصر حيث وصل عمرو بن العاص إلى الفرما "بورسعيد" ثم واصل إلى منطقة الإسماعيلية بعيدًا عن البحر حتى وصل إلى الصالحية ثم وادى الطميلات (التل الكبير حاليًا) ثم انتهى إلى بلبيس وبعدها عين شمس فأصبحت مصر إحدى ولايات الدولة الإسلامية.

3- بحيرة الطميلات المندثرة

العصر الحديث

يقول محمد عبدالمحسن من أهالى منطقة تل المسخوطة التى تقع بها البحيرة المندثرة أن منطقة الطميلات تعتبر منخفض ولا توجد بها مياه منذ آلاف السنين وسمعنا من أجدادنا وكبار السن أن فى هذة المنطقة كانت توجد بحيرة أو منخفض مائى جف بسبب العوامل الجوية والمنطقة الآن فى محيط تل المسخوطة بمدينة أبوصوير والتى كانت تابعة لمركز ومدينة التل الكبير قبل أن تصبح مدينة منفصلة والمنطقة أثرية وتم إستخراج العديد من الحفائر القديمة ومسئول عنها حاليا الآثار

4- بحيرة الطميلات المندثرة

تنفيذ مبادرة الرئيس

ومن جانبه أوضح السيد النخيلى رئيس مدينة أبوصوير التابعة لها البحيرة، أن هناك اهتماما بتطهير البحيرات والمجارى المائية برعاية اللواء حمدى عثمان محافظ الإسماعيلية وبالتنسيق مع الرى وهيئة قناة السويس وبخصوص البحيرات المندثرة مثل بحيرة الطميلات سيكون هناك تنسيق وعمل مشترك مع الرى والمحافظة والآثار والزراعة لعمل اللازم وتنفيذ مبادرة الرئيس السيسى لإحياء البحيرات المندثرة، مضيفا أن المنطقة مزار سياحى وأثرى هام بالمحافظة ومن الممكن الإستفاده منها فى مجالات متعددة ومنها رى الأراضى الزراعية الواقعة بمحيط تل المسخوطة والمجاورة لقرى مدينة أبوصوير

 
6- بحيرة الطميلات المندثرة
 

 

7- بحيرة الطميلات المندثرة
 

 

8- بحيرة الطميلات المندثرة
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة