خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

المنطقة الاقتصادية لقناة السويس تستكمل مسيرة الإنجاز.. افتتاح أول مركز تدريب أجنبى للعمالة المصرية.. استكمال مشروعات بـ 20 مليار دولار.. والبدء فى تدشين استثمارات جديدة

السبت، 24 أغسطس 2019 01:01 ص
المنطقة الاقتصادية لقناة السويس تستكمل مسيرة الإنجاز.. افتتاح أول مركز تدريب أجنبى للعمالة المصرية.. استكمال مشروعات بـ 20 مليار دولار.. والبدء فى تدشين استثمارات جديدة قناة السويس
كتبت- هبة حسام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

منذ أيام قليلة، قرر الرئيس عبد الفتاح السيسى، ضخ دماء جديدة بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، باختياره للمهندس يحيى زكى رئيسا للهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية، وذلك لاستكمال مسيرة الإنجازات بالمنطقة خلفا للفريق مهاب مميش، حيث تعد المنطقة الاقتصادية مستقبل التنمية فى مصر وقلب التجارة العالمية.

 

 

مركز تدريب فنى باستثمارات 22 مليون يورو
 

ملفات ومشروعات عديدة، يستعد المهندس يحيى ذكى لاستكمالها وأخرى يستعد لتدشينها، ويأتى افتتاح أول مركز تدريب أجنبى للعمالة المصرية، كأول هذه الملفات، حيث كان الفريق مميش قد أعلن مؤخرا فى عهد رئاسته للمنطقة الاقتصادية فى يوليو الماضى، عن تشغيل أول مركز تدريب مهني وفني بالمنطقة الاقتصادية بالعين السخنة باستثمارات تفوق 22 مليون يورو.

من المقرر أن يتم افتتاح تلك المركز، والمتمثل فى الأكاديمية المصرية الألمانية للتدريب التقني والتي تم إنشاؤها من قبل التحالف بين شركه سيمنس العالمية ووزارة ألمانيا الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية والممثلة بالوكالة الألمانية للتعاون الدولى، وبالتنسيق مع المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، قبل نهاية العام الجارى، لتوفير التدريب لأكثر من 5.500 شاب مصرى ما بين مهندس وفنى على مدار الخمس سنوات المقبلة.

ملف آخر هام، سيشهد تحقيق إنجازات جديدة خلال الفترة المقبل، وهو الملف الخاص باستكمال المشروعات "قيد التنفيذ" بالمنطقة، والتى يصل حجم استثماراتها نحو 20 مليار دولار، ما بين مشروعات بنية تحتية ومشروعات استثمارية، هذا بالإضافة لاستكمال خطة جذب الاستثمارات الأجنبية والعربية والمزيد من المصرية إلى المنطقة، والتى كان بدأها الفريق مميش على مدار السنوات الثلاثة الأخيرة، لجذب 55 مليارا مستهدفة على المدى المتوسط حتى 2034.

 

مشروعات حالية بالمنطقة
 

تحتضن المنطقة فى الوقت الحالى شركات متخصصة فى عشرات المجالات، بدءا من البتروكيماويات وتكرير البترول، مرورا بصناعة السيارات والصناعات المغذية لها، والأجهزة المنزلية والإلكترونية، وصناعة السفن بشراكة مع 3 ترسانات قائمة حاليا، وصناعة الحاويات، والأثاث والمنسوجات والصناعات الغذائية والدوائية والحديد والجلود و54 مصنعا متوسطا وصغيرا.

 

المناطق الصناعية والموانئ
 

بينما تستهدف فى المستقبل تنفيذ المزيد من تلك المشروعات بجانب إقامة المناطق الصناعية المتعددة واستكمال القائم منها بالفعل كالمنطقتين الصينية والروسية، خاصة أن تنفيذ مناطق صناعية متكاملة يعد من أبرز الملفات الهامة التى تولى المنطقة الاقتصادية اهتماما كبيرا بها، فى ظل مساعى مصر لإنشاء عدد من المناطق الصناعية بمحور القناة، حيث تستهدف المنطقة الاقتصادية خلال الفترة المقبلة تنفيذ منطقة كورية وأخرى يابانية بجانب الصينية والروسية، على أن تكون تلك المناطق جامعة لكافة الصناعات.

 

 

ملف آخر لا يقل أهمية عن ملف المناطق الصناعية بالمنطقة الاقتصادية، مستهدف تحقيق إنجازات كبيرة به خلال الفترة المقبلة أيضاً، ملف الموانئ البحرية، خاصة أن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس تتمتع بـ 6 موانئ بحرية، أبرزها ميناء شرق بورسعيد والذى شهد طفرة كبيرة فى توسعته وتطويره على مدار العامين الأخيرين، كان آخرها، تشغيل المرحلة الأولى من الأرصفة الجديدة به بطول 5 كم مربع.

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة