خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

أمطار الخير.. التين والزيتون والبطيخ أهم الزراعات على الأمطار بوديان مطروح.. صور

السبت، 24 أغسطس 2019 03:00 ص
أمطار الخير.. التين والزيتون والبطيخ أهم الزراعات على الأمطار بوديان مطروح.. صور أهم الزراعات على الأمطار بوديان مطروح
مطروح – فريق المحافظات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يستبشر أهل مطروح من سكان البادية فى محافظة مطروح، بسقوط الأمطار الغزيرة خلال فصل الشتاء، لتروى أراضيهم فى الوديان الخصبة وتملأ الخزانات والسدود، وعندما يأتى الصيف يحصدون الخيرات من زراعات التين والزيتون والبطيخ البعلى، وغيرها من الزراعات التى تشتهر بها صحراء مطروح.

 

وزادت المشروعات التى تنفذها الدولة، والمنح الدولية لتنمية الصحراء وزيادة التوطين، من العائد الاقتصادى والاستقرار الاجتماعى لآلاف الأسر بالمجتمعات الصحراوية فى مطروح، من خلال مشروعات إقامة السدود وحفر الآبار لحصاد مياه الأمطار، والتى ينفذها مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح، التابع لمركز بحوث الصحراء.

 

أكد الحاج سلامة عيسى الجبيهى، أحد المستفيدين من تنمية وادى الحريقة، الواقع على بعد ٦٥ كيلومترا، شرقى مدينة مرسى مطروح ويبعد جنوبا حوالى 15 كيلومترا عن الطريق الساحلى، أن سكان الصحراء يستعدون لموسم الأمطار بشكل مختلف، من خلال حرث الأرض وإعدادها للزراعة، انتظارا لسقوط الأمطار، كما يتم تخزين المياه من خلال بناء السدود الترابية والأسمنتية، لحجز مياه الأمطار والآبار التى تتراوح سعتها التخزينية ما بين 150 و300 متر مكعب للاستفادة منها فى الشرب والرى التكميلى وأعمال الرعى طوال العام .

 

وأوضح "الجبيهى" أن وادى الحريقة الذى قام بتأهيله مركز تنمية موارد مطروح، يبلغ طوله حوالى 2,5 كيلومتر، وتستفيد منه من 32 أسرة بدوية، بعد إنشاء 32 سدّا داخل الوادى، لحجز مياه الأمطار وتخزينها وحفر 5 آبار متفرقة بالوادى سعة 150 متر مكعب للبئر الواحد.

 

ويستفيد من تنمية وادى الحريقة، أهالى التجمعات الصحراوية من قبائل المغاورة والزعيرات، من خلال وزراعتها بالبطيخ البعلى والتين والزيتون والعنب، وتعد هذه الزراعات من أفضل الزراعات التى تشتهر بها محافظة مطروح، لجودتها العالية، وعد استخدام الكيماويات فى زراعتها.

 

وأكد المهندس عربى منصور، مدير وحدة الأراضى والمياه بمركز التنمية المستدامة لموارد مطروح، أن تنمية الوديان من أنواع أساليب حصاد مياه الأمطار لاستغلالها فى الزراعة، وأن أعمال استصلاح الوديان الصحراوية والاستعداد لحصاد الأمطار متواصلة، مشيرا إلى أنه تم خلال الفترة الماضية، تنمية بوادى الخروبة، جنوبى مدينة مرسى مطروح، بطول 2 كيلو متر، ووادى الحريقة، وعدد آخر من الوديان بالمناطق المختلفة.

 

وأوضح مدير وحدة الأراضى والمياه بمركز التنمية المستدامة لموارد مطروح، أنه قبل تنمية الوديان كانت مياه الأمطار تجرف معها التربة الخصبة وتحملها إلى البحر، حيث إن اتجاه سريان المياه المتجمعة من سقوط الأمطار يأتى من الجنوب وينحدر إلى الشمال فى اتجاه البحر بسبب طبيعة الأرض.

 

وأشار إلى أنه مع بداية تنمية الوادى يتم عمل دراسة للمناسيب الأرضية، بعدها تبدأ أعمال التسوية من بداية الوادى، وتقسيمه إلى مساحات بمستويات مدرجة، يفصل كل مستوى سد بعرض الوادى، ويتم عمل فتحة بمنتصف السد "مفيض" يسمح بمرور المياه الزائدة عن الحاجة، إلى المساحات والسدود التالية، وحتى نهاية الوادى، وبذلك يكون تم حصاد كميات كافية للزراعة من مياه الأمطار، قبل ذهاب الفائض إلى البحر. وأضاف أن النوع الثانى من حصاد مياه الأمطار هو حفر الآبار والخزانات لتجميع وتخزين المياه، فى اتجاه مجرى الأمطار.

 

واستهدف المشروع لاستصلاح 13 واديا خلال السنة الأولى من فوكه شرقا حتى السلوم غربا، واستصلاح مساحة جديدة تصل إلى 200 فدان تمت زراعتها بالزيتون والتين، والزراعات البعلية، مثل البطيخ والشمام التى تشتهر بهما محافظة مطروح، بوادى الضباع ووادى الحشيفى الغربى ووادى رقبة عويشة ووادى رقبة أم الرجوم بمركز النجيلة، بالإضافة إلى وادى الكبش بسيدى برانى، ووادى الحريقة برأس الحكمة والمنشاوى ورثمه والطاجة ورتيم بمركز رأس الحكمة، ووادى الباكور والحلازين بمركز مرسى مطروح، والهلوبة التابع لمركز النجيلة، ووادى المسيد وأبو مرزوق وسدرة ورقبة سعيد بمركز سيدى برانى.

 

ويقول عبد المعطى السنوسى، نقيب الفلاحين بمطروح، إن المزارع البدوى استفاد من سعى المحافظة بالتعاون مع وزارة الزراعة والمنظمات الدولية، لإقامة مشروعات حصاد الأمطار وتعظيم الاستفادة منها، من خلال احتجازها خلف السدود فى الوديان أو تخزينها فى الخزانات والآبار، لاستخدامها فى الزراعة والشرب وتربية الأغنام والماشية، طوال العام .

 

من جانبه أكد المهندس محمود الأمير، مدير مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح، أن المركز نفذ على مدار 3 سنوات بداية من منتصف 2016 حتى منتصف 2019 مشروع إنشاء وتنمية وديان جديدة وإعادة تأهيل وديان قديمة بمحافظة مطروح، برعاية وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى ومحافظة مطروح، وبتمويل من برنامج الاتحاد الأوربى والمنفذ من خلال مركز بحوث الصحراء، بهدف زيادة الإنتاج الزراعى المستدام من خلال زيادة المساحات الزراعية وتحسين إنتاجيتها والاستفادة من مياه الأمطار بصورة أفضل بالوديان الجديدة والحالية، ويترتب على ذلك تحسين الحياة الاجتماعية والاقتصادية للسكان المحليين، بالمناطق الريفية، مع التركيز على الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية من التربة والمياه، وتقليل الهجرة وحدة الفقر فى المنطقة المستهدفة، خاصة بين الشباب والنساء والمزارعين الأكثر احتياجا، مع زيادة الإنتاج الزراعى المستدام بالعمل على زيادة مساحة الأرض المنزرعة وتحسين إنتاجيتها، باستهداف أكثر من 2000 أسرة فى تلك المناطق، مؤكدا أن النتائج المتوقعة من خلال المشروع بإعادة تأهيل 35 كيلومترا من الوديان القديمة وتنمية 15 كيلومترا من الوديان الجديدة بإجمالى 50 كيلومترا، وإنشاء حوالى 100 بئر نشو تتراوح سعة البئر من 100 إلى 150 م3 وزراعة حوالى 200 فدان بالوديان الجديدة، بأشجار الفاكهة والمحاصيل الزراعية، وتأهيل 450 فدانا من بالوديان القديمة وتوفير 1000 فرصة عمل للشباب والنساء.

أهم الزراعات على الأمطار بوديان مطروح (1)
 
أهم الزراعات على الأمطار بوديان مطروح (2)
 
أهم الزراعات على الأمطار بوديان مطروح (3)
 
أهم الزراعات على الأمطار بوديان مطروح (4)
 
أهم الزراعات على الأمطار بوديان مطروح (5)
 
أهم الزراعات على الأمطار بوديان مطروح (6)
 
أهم الزراعات على الأمطار بوديان مطروح (7)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة