خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الغاز الطبيعى قاطرة الاقتصاد المصرى.. الحكومة لـ"النواب" :فاتورة الاستيراد "صفر" العام الحالى.. وارتفاع قيمة الصادرات بنحو 26 مليار جنيه عن العام السابق .. وزيادة إنتاج الزيت الخام والمكثفات إلى 34.6 مليون طن

الخميس، 22 أغسطس 2019 11:00 ص
الغاز الطبيعى قاطرة الاقتصاد المصرى.. الحكومة لـ"النواب" :فاتورة الاستيراد "صفر" العام الحالى.. وارتفاع قيمة الصادرات بنحو 26 مليار جنيه عن العام السابق .. وزيادة إنتاج الزيت الخام والمكثفات إلى 34.6 مليون طن المهندس طلعت السويدى رئيس لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب
كتبت : نورا فخرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

طفرة كبرى يشهدها قطاع البترول والثروة المعدنية في مصر، لاسيما الغاز الطبيعي بعد الاكتشافات الضخمة الأخيرة، التي وضعت القاهرة كلاعب أساسي ضمن مجموعه الدول الكبار في إنتاج الغاز، حيث كشف تقرير حكومي مقدم إلي لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب برئاسة المهندس طلعت السويدي، عن زيادة حجم الإنتاج المستهدف العام الحالي 2019/2020 في الزيت الخام والمكثفات والغازات والبوتاجاز، علاوة عن استهداف رفع قيمة المصدر من الغاز الطبيعي بكمية قدرها 12 مليون طن بقيمة 2 مليار دولار (36 مليار جنية) مقابل 4 مليون طن بقيمة قدرها 580 مليون دولار (10 مليار جنية) العام السابق 2018/2019.

 ومن المتوقع أن يصل الإنتاج من الزيت الخام والمكثفات العام الجاري 2019/2020 – حسب التقرير الحكومي، إلي 34.6 مليون طن / السنة، مقابل 32.8 مليون طن / السنة العام السابق بزيادة قدرها 1.8 طن سنويا ، و30 طن /السنة عام 2017/2018، تنقسم بواقع 595 ألف برميل / يوم العام الجاري للزيت الخام، مقابل 581 ألف برميل / يوم بالعام السابق، بزيادة قدرها 14 ألف برميل / يوم.

وتكشف الإحصائيات الحكومية، ارتفاع إنتاج المُكثفات حيث من المتوقع أن تصل إلي 110 ألف برميل / يوم بالعام الجديد، مقابل 89 ألف برميل / يوم العام السابق 2018/2019، و84 ألف برميل / يوم.

وعكست الأرقام المُقدرة حجم الطفرة الكبيرة التي سجلتها  اكتشافات الغاز الطبيعي لاسيما "حقل ظهر" بما مكن مصر من الوصول إلي الاكتفاء الذاتي، حيث أظهرت المؤشرات والتقديرات ارتفاع مطرد في إنتاج الغاز الطبيعي وحجم التصدير، حيث قدر إنتاج الغاز الطبيعي بـ 82.4 مليار متر مكعب / سنة (العام الجارى 2019/2020)، مقابل 69.8 مليار متر مكعب / سنة (العام الماضي 2018/2019)، في حين وصل الإنتاج عام 2016/2017 إلي 46.3 مليار متر مكعب / سنة ، و40.2 مليار متر مكعب/ سنة عام 2015/2016، أما بالنسبة للبوتاجاز فسجلت التقديرات إنتاج 2 مليون طن / في السنة العام الجاري مقابل 1.8 مليون طن العام السابق.

ولم تنعكس الاكتشافات الكبري في الغاز الطبيعي على زيادة حجم الإنتاج بحسب، وإنما على تحقيق الاكتفاء الذاتي، فبينما كانت تستورد مصر عام 2016/2017 بما بقدر بنحو 39.7 مليار جنية، انخفضت فاتورة الاستيراد، تدريجيا ليصل إلي الصفر العام الجارى، فبينما كانت القاهرة تستورد نحو  35.8 مليار جنية عام 2017/2018، و10.8 مليار جنية 2018/2019، سجلت تقديرات 2019/2020 الاكتفاء الذاتي.

 وفي سياق متصل، رصد التقرير الحكومي جملة كميات التكرير المتوقعة العام الجاري 2019/2020، بنحو 30.9 مليون طن / سنة، مقابل 29.6 مليون طن / سنة عام 2018 / 2019 ، و25.8 مليون طن / السنة عام 2017/2018،  توزع علي المعامل بواقع 6 بمسطرد، 4.9 مليون طن بالاسكندرية، و4.9 مليون طن بميدور، و4.1 مليون طن أسيوط، و4 مليون طن بالنصر، وو3.9 مليون طن بالعامرية، 2مليون طن بالسويس، و1.1 مليون طن بطنطا.

 ومن المتوقع أن تصل جملة استهلاك المنتجات البترولية والغاز الطبيعي خلال العام الجارى إلي 80.7 مليون طن / سنة، مقابل 88.7 مليون طن / سنة، تنقسم بواقع 3.8 مليون طن / سنة من البوتاجاز مقابل 3.9 مليون طن / السنة العام السابق، و7.6 مليون طن / سنة من البنزين مقابل 7.5 مليون طن / سنة العام السابق، و13.6 مليون طن / السنة من السولار العام الجارى مقابل 14.7 مليون طن / السنة العام السابق، و 3.4 مليون طن / سنة من المازوت العام الجارى مقابل 3.6 مليون طن / سنة العام السابق، والغازات الطبيعية بواقع 48.9 مليون طن / السنة مقابل 49.6 مليون طن / السنة العام السابق.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة