خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

50 عاما على ذكرى حرق المسجد الأقصى على يد متطرف استرالى

الأربعاء، 21 أغسطس 2019 01:00 ص
50 عاما على ذكرى حرق المسجد الأقصى على يد متطرف استرالى  المسجد الاقصى
بيشوى رمزى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تظل جريمة إحراق المسجد الأقصى فى عام 1969م، من أخبث الجرائم التى نفذها الاحتلال الإسرائيلى، من أجل تنفيذ مخططه بهدم المسجد الأقصى، وبناء هيكلهم المزعوم (هيكل سليمان).

 

وتمر اليوم الذكرى الـ50 على حريق المسجد الأقصى فى 21 أغسطس من عام 1969، على مستوطن يهودى أسترالى الجنسية على إحراق ثانى أولى القبلتين، وثالث أقدس المساجد عند المسلمين.

 

والمسجد الأقصى أحد أكبر مساجد العالم ومن أكثرها قدسيةً للمسلمين، وأول القبلتين في الإسلام، يقع داخل البلدة القديمة بالقدس فى فلسطين، وهو كامل المنطقة المحاطة بالسور واسم لكل ما هو داخل سور المسجد الأقصى الواقع في أقصى الزاوية الجنوبية الشرقية من البلدة القديمة المسورة، تبلغ مساحته قرابة 144,000 متر مربع، ويشمل قبة الصخرة والمسجد القبلى والمصلى المروانى وعدة معالم أخرى يصل عددها إلى 200 معلم، ويقع المسجد الأقصى فوق هضبة صغيرة تُسمى "هضبة موريا"، وتعد الصخرة أعلى نقطة فيه، وتقع فى قلبه.

 

والقصة بدأت صباح يوم الخميس يوم 8 جمادى الآخرة 1389هـ - 21 أغسطس 1969م، وبحسب ما نشرته مجلة "عالم الفكر" العدد 4 يونيو 2010، فإن الحرق تم بواسطة شخص مسيحى متعصب (دراسات أخرى ذكرته يهودى متطرف) يدعى دينيس مايكل روهان Denis Rohan وينتمى إلى كنيسة الله، وقد أتت النيران على أثاث المسجد وجدرانه، كما أحرقت منبره العظيم الذى بناه نور الدين زنكى.

 

 

 

ويوضح كتاب "دراسات فى التراث الثقافى لمدينة القدس" لمجموعة من الباحثين، إن الحريق أدى إلى إحراق الجامع القبلى الذى سقط سقف قسمه الشرقى بالكامل، كما احتراق منبر نور الدين زنكى، وأجزاء من مسجد عمر المجاور للمسجد الأقصى وكامن سقفه من الطين والجسور الخشبية، وكذلك محراب زكريا المجاور لمسجد عمر، وأروقة وسجاجيد نادرة، وجزء من سورة الإسراء مصنوعة من الفسيفساء المذهبة فوق المحارب.

 

 ويرى الكاتب عادل محمد العضايلة فى كتابه " القدس بوابة الشرق الأوسط للسلام"، أن المحاولة التى قام بها المتطرف الأسترالى مايكل روهان، والذى تسترت عليه السلطات الإسرائيلية وعلى جريمته واعتبرته مختلا وقامت بترحيله إلى بلاده، لم تكن الأولى فى مسلسل الإعتداءات على الأماكن المقدسة فى القدس، حيث هذه العملية تلفت وخربت ما يزيد على 1500م من مساحة المسجد الاجمالية البالغة 4400 م، أى ما يعادل ثلث مساحته، أضافة إلى حرق منبر صلاح الدين إحدى التحف المعمارية التى تجسد أصالة الفن العربى الإسلامى فى القدس.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة