خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الشرطة الأيرلندية تحقق فى هجوم ضد مراهقة مسلمة رشقت بالبيض ونزع حجابها

الأربعاء، 21 أغسطس 2019 01:43 م
الشرطة الأيرلندية تحقق فى هجوم ضد مراهقة مسلمة رشقت بالبيض ونزع حجابها قسم شرطة أيرلندا
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحقق الشرطة الأيرلندية فى واقعة تعرض مراهقة مسلمة لهجوم بالرشق بالبيض وتمزيق حجابها من على رأسها، وذلك بعد نشر لقطات فيديو على وسائل التواصل الاجتماعى، بحسب صحيفة "التايمز" البريطانية.

ويُظهر الفيديو المراهقة وامرأة أخرى فى حالة عصيبة صعبة أثناء وبعد الهجوم الذى وقع فى دوندروم، دبلن، فى حوالى الساعة 15:30 مساءً يوم الأحد.

قال متحدث باسم الشرطة الأيرلندية إنه لم يتم إلقاء القبض على أى شخص بعد وجارى التحقيق فى "الاعتداء البسيط المزعوم".

وقال جوزيف ماديجان، وزير الثقافة والنائب فى دائرة دبلن التى تغطى دوندروم: "إننى أدين بأشد العبارات الممكنة الاعتداء على فتاة مسلمة تعرضت لأخذ حجابها منها. آمل أن يتم تقديم الجناة إلى العدالة بسرعة ".

ومن جانبه، كتب باز عشماوى، المذيع الذى يحمل التراث الأيرلندى والمصرى، تغريدة أدان فيها الهجوم بشدة قائلا: "مرض. أشعر البغضب والخجل. تلك الفتيات المسلمات فى دوندروم. نشأن فى المنطقة.. كيف يمكن استهداف طفل عمره 14 هكذا؟ هوجمت، ونزع حجابها، ثم أهينت وتم ورشقها بالبيض؟ الكراهية تنتج كراهية. لا يوجد نحن وهم. نحن فقط ".

وقالت بيبا وولنو، مديرة الدفاع فى مجلس المهاجرين فى أيرلندا، أن تشريعات جرائم الكراهية فى أيرلندا ليست قوية بما فيه الكفاية.

وأوضحت أنه من الصعب للغاية القول إذا كانت جرائم الكراهية فى ارتفاع لكنها أضافت "نحن بحاجة إلى اتخاذ موقف بشأن نوع المجتمع الذى نريد أن نعيش فيه". أضافت أن الشرطة تسجل جرائم الكراهية على نظام Pulse، لكنه "ليس بصيغة يمكن لمكتب الإحصاء المركزى تحليلها".

وقالت: "لدينا تشريع ضد التحريض على الكراهية، لكن مستويات الإدانة منخفضة للغاية". "من الصعب رفع القضايا بموجب التشريع الحالى، حتى يكون هناك تأثير لخطاب الكراهية. نحن بحاجة إلى أن نرى العدالة تتحقق عندما تُبذل الجهود لإثارة الكراهية. نحن بحاجة إلى اتخاذ موقف بشأن نوع المجتمع الذى نريد أن نعيش فيه. "

قالت وولنو أن إنجلترا وويلز لديهما تشريعات أكثر فعالية لجرائم الكراهية من أيرلندا.

فى إنجلترا وويلز، يتم رصد جرائم الكراهية بمختلف أنواعها مثل الهجمات العنصرية والدينية، وتلك المتعلقة بالإعاقة وغيرها. تتم تغطية هذه السلاسل بموجب تشريع يسمح للمدعين العامين بالتقدم للحصول على عقوبات أشد على المدانين بجريمة الكراهية.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة