خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الهجوم الإلكترونى يشبه فى دماره استخدام الأسلحة النووية.. اعرف ليه

الثلاثاء، 20 أغسطس 2019 12:00 ص
الهجوم الإلكترونى يشبه فى دماره استخدام الأسلحة النووية.. اعرف ليه هجوم الكترونى
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
هل تعلم أن هجومًا إلكترونيًا كبيرًا يمكن أن يكون بنفس القدر من الضرر الذى تسببه الأسلحة النووية، فهو تهديد خطير أقل وضوحًا من النووى، حيث إن معظم حوادث القرصنة المعروفة  لم تفعل سوى القليل من سرقة البيانات، ولكن هذا لا يعنى أن هذه الحوادث قد لا يكون لها آثار كبيرة جدا على العالم بأكمله.
 
ووفقا لما ذكره موقع "phys"، فإن هناك تفاصيل عن أن الهاكرز قد وضعوا برامج ضارة داخل أنظمة الطاقة والمياه بالولايات المتحدة، كما أنه بحسب ما ورد اخترق الجيش الأمريكي أجهزة الكمبيوتر التي تتحكم في الأنظمة الكهربائية الروسية.
 
وما يثير القلق هو أن هجومًا إلكترونيًا له تأثير واسع النطاق قد ينتشر إلى مناطق أخرى أو مزيج من الكثير من الهجمات الأصغر قد يتسبب في أضرار جسيمة، بما في ذلك الإصابات الجماعية وحصد أعداد القتلى.
 
على عكس السلاح النووي ، الذي من شأنه أن يبخر الناس على بعد 100 قدم ويقتل الجميع تقريبًا ضمن مسافة نصف ميل ، فإن عدد القتلى في معظم الهجمات الإلكترونية سيكون أبطأ. 
 
قد يموت الناس بسبب نقص الطعام أو الطاقة أو الغاز وبسبب الحرارة أو من حوادث السيارات الناتجة عن نظام إشارات المرور التالفة، ويمكن أن يحدث هذا على مساحة واسعة، مما يؤدي إلى إصابات جماعية وحتى وفيات.
 
وتوجد أمثلة على ذلك بالتواريخ:

 عام 2016

 

سيطر الهاكرز على محطة معالجة أمريكية لمياه الشرب، وغيروا الخليط الكيميائي المستخدم لتنقية المياه، ولم يلاحظه أحد، وبالتالى أدى ذلك إلى حدوث حالات تسمم وإمدادات مياه غير صالحة للاستعمال ونقص في المياه.

عامي 2016 و 2017 

 

 أغلق المتسللون الأقسام الرئيسية لشبكة الطاقة في أوكرانيا، وكان هذا الهجوم أكثر اعتدالًا مما كان يمكن أن يكون، حيث لم يتم تدمير أي معدات خلاله، على الرغم من القدرة على القيام بذلك.

عام 2018

تمكن الهاكرز غير المعروفين من الوصول إلى نظام الكهرباء في المملكة المتحدة.
 
وحذر مكتب التحقيقات الفيدرالي من أن الهاكرز يستهدفون المنشآت النووية، وقد ينتج عن منشأة نووية تصريف المواد المشعة أو المواد الكيميائية أو حتى انهيار المفاعل، ويمكن أن تتسبب الهجمة الإلكترونية في حدوث حدث مماثل للحادث الذي وقع في تشيرنوبيل، الذى  أسفر عن مقتل 50 شخصًا وإجلاء 120 ألف شخص وترك أجزاء من المنطقة غير صالحة للسكن لآلاف السنين في المستقبل.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة