خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

سعيد الشحات يكتب: ذات يوم 18 أغسطس 1965.. سيد قطب يبارك خطة اغتيال عبد الناصر.. و«عشماوى» يتصل بأفراد فى تنظيم «إخوان 1965» للفرار إلى الإسكندرية للتنفيذ

الأحد، 18 أغسطس 2019 10:00 ص
سعيد الشحات يكتب: ذات يوم 18 أغسطس 1965.. سيد قطب يبارك خطة اغتيال عبد الناصر.. و«عشماوى» يتصل بأفراد فى تنظيم «إخوان 1965» للفرار إلى الإسكندرية للتنفيذ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
وصل جمال عبدالناصر إلى جدة يوم 21 أغسطس 1965، للتوصل إلى حل للأزمة اليمنية مع العاهل السعودى الملك فيصل، لكن جماعة الإخوان «تنظيم 1965» بزعامة سيد قطب كانت تنتظر عودته لاغتياله، وذلك ضمن عمليات إرهابية أخرى وضعها التنظيم، ويكشفها «على عشماوى»، أحد مؤسسيه، وآخر قادة «التنظيم الخاص» للجماعة فى مذكراته «التاريخ السرى لجماعة الإخوان».
يروى «عشماوى» قصة «تنظيم 1965» كاملة، ودور سيد قطب فيه، وتتفق روايته إلى حد كبير مع رواية «قطب» فى وثيقته «لماذا أعدمونى؟»، ويذكر فيها،أن مجموعة من الشباب زاروه بعد خروجه من السجن بعفو صحى عام 1964، حيث كان يقضى عقوبته فى محاولة اغتيال الإخوان لعبدالناصر عام 1954، والشباب هم، عبدالفتاح إسماعيل، على عشماوى، أحمد عبدالمجيد وآخرون.. يضيف: «علمت منهم بعد لقاءات أنهم يكونون بالفعل تنظيما يرجع تاريخ العمل فيه إلى حوالى أربع سنوات أو أكثر، وظلوا يبحثون عن قيادة لهم من الكبار المجربين فى الجماعة، ويريدون أن أتولى أنا هذا بعد خروجى، ذلك أنهم بعد أن قرأوا كتاباتى وسمعوا أحاديثى معهم قد تحولت أفكارهم وتوسعت رؤيتهم إلى حد كبير».. يؤكد «قطب» أنه بعد تفكير ومناقشات قبل المهمة، وبدأ التنظيم فى وضع خططه.
يكشف «عشماوى»: «حضرت اجتماعا للقيادة، وكان خاصا بترتيب خطة المواجهة مع الحكومة، وتتلخص فى اغتيال الشخصيات المؤثرة فى دولاب الحكم، وتخريب منشآت».. يذكر عشماوى: «لم يكن من الأمور المحسوبة عندنا، ماذا سيحدث بعد أن ينهار الحكم؟ ومن الذى سوف يثب إلى الدولة فيحكمها».. يؤكد: «من الشخصيات التى كانت عرضة للاغتيال، الرئيس جمال عبد الناصر، والمشير عبدالحكيم عامر، وزكريا محيى الدين».. أما تدمير المشروعات فيشمل «مبنى الإذاعة والتليفزيون، ومحطات الكهرباء لإحداث إظلام يمكن أن يفيد التحرك، وهدم القناطر الخيرية».
 
يؤكد عشماوى: «تم الطلب منا أن نؤجل البت النهائى حتى نلتقى بالأستاذ سيد قطب، ونعرض عليه الخطة التنفيذية».. وفى اللقاء اعترض قطب على اغتيال شخصيات أخرى غير عبدالناصر، مثل المشير عامر لأنه «لا حول له ولا قوة»، لكنه فاجأهم بالقول: «الشخصية المؤثرة والخطيرة فى البلد- بعد عبد الناصر، هى شخصية على صبرى، وأن على صبرى- كما قال- هو رجل الأمريكان فى مصر».. يعلق عشماوى: «كان هذا رأيا غريبا، إذ إننا كنا جميعا نعرف أن على صبرى ذو ميول يسارية، وأنه قريب جدا من روسيا».
 
يضيف عشماوي: «بدأ الأستاذ سيد قطب يعطينا أفكارا جديدة عن المخططات الأمريكية، وقال إن على صبرى معد من المخابرات الأمريكية»..يؤكد: «اعترضت أنا على نسف القناطر، وقلت: إن مثل هذا العمل لن يفيد أحدا إلا القوى الصهيونية التى تقول إنها تنفذ مخططاتها لتخريب الدول العربية، وأننا بهذا نقوم بالتخريب نيابة عنهم، ولذلك استبعدوا القناطر، لكنهم أصروا على تدمير باقى المنشآت مثل محطات الكهرباء ومبنى الإذاعة».
 
يكشف «عشماوى» دور زينب الغزالى فى هذا المخطط، قائلا: «جاءتنى رسالة أن أذهب إلى مقابلة الحاجة زينب الغزالى فى بيتها، وذهبت..فقالت: «الأخت حميدة قطب تريد أن تراك، وبالفعل قابلتها، وأخبرتنى برسالة من أخيها الأستاذ سيد قطب مفادها أنه يطلب منا وقف تنفيذ أى عمل، وقال بالحرف الواحد: لا نريد زوبعة فى فنجان،إذا كنتم قادرين على تنفيذ عمل ضخم يهز أركان البلد فافعلوا، وإن لم تكونوا على مقدرة بذلك فألغوا جميع الأوامر والخطط المتفق عليها، وهذا خير لنا جميعا، وقلت لها: كيف نفعل ذلك، وبدأت الاعتقالات؟ وقال لنا الأستاذ سيد قطب من قبل، إنه لاينبغى أن تمر الاعتقالات بسلام، وينبغى الرد عليها، ثم نفاجأ فى هذه اللحظة بإلغاء الأوامر المتفق عليها.. قالت:إنه يرى أن الاعتقالات خير من المواجهة الضعيفة، فقلت لها: سوف أتدبر الأمر، وتركتها، ونادتنى الحاجة زينب، وأنا أهم بالخروج وقالت لى: لابد من تنفيذ العمليات، وأن الأستاذ المرشد باركها ولابد من قتل عبد الناصر».
 
يكشف اللواء فؤاد علام فى مذكراته «الإخوان وأنا»: «فى مايو 1965 أعد التنظيم عدته وقرر القيام بعملياته، وقام أفراد التنظيم بمعاينة مجمع التليفونات بشارع رمسيس، وسنترال العباسية، وقدموا تقريرا عن شكل الحراسة وعدد الطوابق، ومعاينة مبانى تليفونات باب اللوق والعتبة، ومبنى سنترال مصر الجديدة وقدموا تقريرا عنه، ومعاينة محطات الكهرباء والمياه بالقاهرة والإسكندرية وبعض الأقاليم، وبعض الكبارى، وقدموا رسوما تخطيطية لها حددوا فيها نقط الارتكازات، وقام أحد الطيارين بمعاينة مطار القاهرة الدولى، وعمل رسم تخطيطى له أوضح به مساحة المطار وممراته والمنشآت الموجودة به، وخاصة أماكن محطات توليد الكهرباء والاتصالات التيلفونية وبرج المراقبة، وأجهزة توجيه الطائرات وأجهزة اللاسلكى، وتمت معاينة ثانية رافق فيها أحد المهندسين من أعضاء التنظيم».
 
يضيف علام: «اتصل يوم 18 أغسطس «مثل هذا اليوم 1965» على عشماوى ببعض أفراد التنظيم، واتفق معهم على الفرار إلى الإسكندرية للقيام بعملية اغتيالات للمسؤولين ومنهم رئيس الجمهورية «جمال عبدالناصر» عند عودته من مؤتمر جدة بالسعودية، ولكن الله كان من ورائهم محيط، فقد تم القبض عليهم جميعا، وحال ذلك دون تنفيذ ما يبيتون».

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة