خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فيديو وصور.. أمانى شاعرة من الصعيد بدأت مسيرتها منذ الصغر.. أحيت حفلة شعرية فى سن السابعة عشرة وأطلقت قناتها على موقع يوتيوب.. مثلها الأعلى عبد الرحمن الأبنودى وأمل دنقل.. وتحلم بحفر اسمها بين عظماء الصعيد

السبت، 17 أغسطس 2019 04:00 م
فيديو وصور.. أمانى شاعرة من الصعيد بدأت مسيرتها منذ الصغر.. أحيت حفلة شعرية فى سن السابعة عشرة وأطلقت قناتها على موقع يوتيوب.. مثلها الأعلى عبد الرحمن الأبنودى وأمل دنقل.. وتحلم بحفر اسمها بين عظماء الصعيد أمانى شاعرة من الصعيد
أسيوط -ضحا صالح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 من أبرز التقاليد التى تخص المرأة بالصعيد  رفض ظهورها على السوشيال ميديا او احتكاكها بالمجال الإعلامى أو ما يرتبط بالشهرة المجتمعية ، ويزداد هذا الأمر نسبيا فى المراكز إلا أنه يعتبر من المستحيلات بالقرى وخاصة بالقرى التى تتبع مراكز شرق النيل كالبدارى وساحل سليم و أبنوب والفتح.

وعلى الرغم من ذلك الا أن هناك فتيات تحدين استطعن التغلب على العادات والتقاليد التى تخص هذا الأمر المدفونة وأعلن نجاحهن وتفوقهن بجدارة فمنهن من تفوقت فى مجالها بجدارة ومنهن من انضمت الى فرقة الموسيقى العربية بالمحافظة ومنهن من برعت فى مجال الرسم والموسيقى.

أمانى شاعرة من الصعيد (1)

وفى مركز الفتح وتحديدا فى قرية بنى زيد الأكراد نجحت فتاه فى عامها ال 17 ان تخترق شرنقة المرأة الصعيدية وتثبت أنها قادرة فقررت أمانى ان تصبح اول فتاه بالمحافظة تؤلف الشعر وتلقيه بالفصحى بالإضافة الى إبداعها فى إلقاء الزجل وتأليفه واستطاعت أن تقوم لأول مرة بعمل حفلة بمفردها تعلن فيها للجميع وعلى رأسهم أسرتها التى رفضت هذا الأمر شكلا وموضوعا أنها قادرة أن تسطر اسمها بين المشاهير خاصة أنها تعتبر أمل دنقل والأبنودى مثلها الأعلى.

وقالت أمانى أشرف أحمد  صاحبة ال 17 عام وشهرتها أمانى الدلال أنها ولدت بقرية بنى زيد بمركز الفتح التابع لمحافظة أسيوط وأنها تدرس بالصف الثالث الثانوى .

وأضافت: بدأت فى كتابة الشعر منذ 2015 ، و كنت وقتها فى الصف الأول الإعدادى وبعدها، دخلت مسابقة وأنا فى الصف الثانى الثانوى وحصلت فيها على  المركز الاول على مستوى إدارة الفتح.

أمانى شاعرة من الصعيد (2)

وأضافت: آخر مرحلة فى المسابقة كانت فى قصر ثقافة الزعيم جمال عبد الناصر ببنى مر و كان وكيل قصر الثقافة موجود وقتها وأعجب بطريقتى فى الإلقاء ومن هنا بدأت فى رحلتى مع قصر الثقافة حيث بدأت اذهب القصر فى ندوات هناك أتعلم واتعمق أكثر فى الشعر .

وتابعت: بعدها أخذت القرار بالانطلاق حيث ترفض معظم القرى بالصعيد أن تصل البنت إلى تحقيق حلمها تحت اسم العادات والتقاليد ولكنى قررت السعى وأن اثبت للجميع أن البنت لا تقل عن الولد فى شيء .

وأضافت : قررت الذهاب لوكيل قصر الثقافه وقصصت عليه حكايتى كاملة وطلبت منه مساعدة وفوجئت برده على قائلا: هعملك حفلة وكنت سعيدة جدا فأخيرا سيرانى والدى واشقائى وأخيرا سأعلن عن مولدى دون قيود وحتى يرى والدى موهبتى الحقيقية ويساعدنى فى أن أصل لشيء .

وتابعت: أردت أن أثبت للقرية أن البنت قادرة على تحقيق أحلامها إذا ما سنحت لها الفرصة وقد نجحت الحفلة وبدأ ايمان والدى بى وبموهبتى يزيد فقمت بتدشين قناة على  اليوتيوب وبدأت أكتب أكثر وأسمع لشعراء آخرين حتى أتعمق وأثبت إن "أنا بنت القرية ايوه بس أقدر".

وقالت أمانى إن أكثر من شجعها هالة إحدى صديقاتها ومدرستها شيماء التى آمنت بها وبموهبتها وقدمتها للجميع.

وتعتبر أمانى أن الابنودى مثلها الأعلى وقدوتها وكذلك الشاعر الكبير أمل دنقل وتحلم بأن تصبح مثلهم وأن تمثل الصعيد وتكون علامة بارزة من علامات شعراء وأدباء الصعيد كالشاعر هشام الجخ وكالاديب محمد صفاء عامر أبناء الصعيد.

أمانى شاعرة من الصعيد (3)

من جانبه قال أشرف أحمد والد أمانى إنه يعمل دلال مساحة بمأموريه الضرائب العقاريه بالفتح واكتشفت موهبة الشعر فى إبنته وهى فى الصف الأول الإعدادى.

وأضاف: قمت بتشجيعها عندما رأيت إنها رغبتها المفضلة فيها وأقنعتنى عندما أُقامت حفلا خاصا بها وشاهدت حضورها وشجاعتها وتميزها فى الإلقاء وأتمنى من كل بنت ريفية أن تصل لحلمها وان يكون لابنتى نصيب فى ذلك ونصيحتى للآباء ألا يقفوا أمام أحلام أبنائهم بسبب رجعية أو جهل فكل حلمى الآن أن أرى اسمها قد حفر بين العظماء من الصعيد.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة