خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

القارئ محمود حمدون يكتب: عين الشمس

الأربعاء، 14 أغسطس 2019 04:00 م
القارئ محمود حمدون يكتب: عين الشمس زحام فى عين شمس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تقترب الساعة من الثانية مساءً, تتشبث الشمس بكبد السماء كأنما تأبى المغادرة , ترسل فحيحها على رؤوس العباد , فلا ترى إلاّ هرولة في الشوارع , قرع النعال يعلو على نفير السيارات , منظر مألوف في أيام " أغسطس " حر لا ينفع معه شيء , تضجر فيه الأنفس وتطيب له بعض فاكهة الصيف .

 

 عدا " خليل " ذلك الرجل الهارب من الماضي بمعطفه الأزرق الثقيل , حذائه العسكري الذي يقترب من قصبة ساقه , أجده دائمًا يسير بنهر الطريق , يده اليسرى بجيب معطفه واليمنى تحمل " مظلّة " مقطّعة الأوصال , غير أن أشرعتها ممتدة بكل إتجاه , يسير بيننا بخُيلاء وترتسم على مٌحيّاه شبح ابتسامة , حادثته بيوم : الجو شديد الحرارة , كيف تتحمّل تلك الملابس الثقيلة ؟ علام تلك " المظلة " التي تحملها أجزم أنها لا تقيك صهد الشمس ولا غائلة الشتاء ؟ أليس من الأفضل لمن في مصل سنك أن يسير مستظلًّا بالحائط وشرفات المنازل ؟ هذا قيظ يصرع أولوا العزم من الرجال فكيف بك أنت ؟

 

كان " خليل " يستمع إليّ , يهز رأسه ولست أدري أموافقة لقولي أم سخرية من حديثي معه! أعدت عليه كلامي بنبرة لا تخلو من تحذير وشفقة عليه , مرة تَلتها أخرى , فكان يُنصت بإصغاء شديد , وأنا أنظره بعين وأخرى للسماء أرقب " الشمس " التي ركبها عناد غريب منعها الرحيل لآخرتها .

 

 قلت له يائسًا بنهاية لقائنا : أستاذ خليل , أخشى عليك معاندة الفصول فالطبيعة لا ترحم مخلوق يناطحها .. لا زلت أذكر ردّه المقتضب: صدقت فالطقس اليوم شديد الحرارة , ثم أخذ نفسًا عميقًا وأفرد " مظلته " العتيقة ورفعها , وغادرني وهو يدندن بأغنية مشهورة " قولوا لعين الشمس "


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة