خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مبدع من جنوب أفريقيا.. نادين جورديمير بيضاء ضد نظام الفصل العنصرى

السبت، 06 يوليه 2019 07:00 م
مبدع من جنوب أفريقيا.. نادين جورديمير بيضاء ضد نظام الفصل العنصرى نادين جورديمير
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يواجه، اليوم، منتخب مصر نظيره الجنوب الأفريقي، وذلك فى مباراة حاسمة فى بطولة كأس الأمم الأفريقية.. وبعيدا عن كرة القدم فإن جنوب أفريقيا استطاعت أن تحصد على جائزة نوبل فى الآداب مرتين، كانت للمرة الأولى من نصيب نادين جورديمير 1991.
 
ولدت نادين جورديمير عام 1923 في مدينة سبرجر بالقرب من عاصمة جنوب إفريقيا "جوهاسنبرج" وسط عائلة برجوازية لأب يهودي الأصل وأم يهودية إنجليزية، عاصرت مراحل التميز العنصري حتى تم إلغاء النظام بين الأعوام 1990 - 1993 وأعقب ذلك انتخابات ديموقراطية عام 1994، عشقت الكتابة منذ نعومة الأظافر فكتبت أول قصة في عمر التاسعة، وفي عمر السادسة عشر كتبت أول كتاب موجه للشباب.
 
 كانت عضوا بارزًا في المؤتمر الوطني الإفريقي - الحزب سياسي‏ الحاكم في جنوب أفريقيا منذ إلغاء الفصل العنصري في 1994، مُنعت كتابتها لسنوات طويلة فرغم كونها بيضاء البشرة، كانت من أهم المعارضين لسياسة اضهاط السود، ونتيجة لنضالها مع نيلسون مانديلا كانت أول من طلب مقابلتها بعد خروجه من السجن في عام 1990. 
 
وصل رفضها إلى حد رفضها لإدراج إحدى رواياتها على اللائحة القصيرة لجائزة أورانج البريطانية للأدب النسائي، بسبب اقتصار تلك الجائزة على الكاتبات فقط.
 
لها العديد من الأعمال الأدبية منها رواية (أيام الكذب-1953)، ورواية (مناسبة للحب- 1963)، التي تصور عنف التمييز العنصري في جنوب إفريقيا، بينما رواية (شعب جولاي-1981) على قيام ثورة من السود ضد عنصرية البيض. اعتبرب أيقونة لمناهضة العنصرية، ومثال للإنسانية رغم كونها من ذوي البشرة البيضاء إلا أنها قاومت بكل ما تملك من قوة الظلم في جنوب إفريقيا لذلك حصلت على جائزة نوبل للسلام عن مجمل أعمالها الأدبية عام 1991.
 
حصلت على عدة جوائز عالمية منها "جائزة الكاتب" والجائزة الفرنسية الدولية و "جائزة جراند إيجل دو"، كما حصلت على جائزة بوكر، وتوفت عام 2014.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة