خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

قرأت لك.. تاريخ القرآن.. نولدكه رتب المصحف حسب النزول.. وقراء: لا جديد

الإثنين، 22 يوليه 2019 07:00 ص
قرأت لك.. تاريخ القرآن.. نولدكه رتب المصحف حسب النزول.. وقراء: لا جديد غلاف الكتاب
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"تاريخ القرآن" واحد من أهم الكتب التى صدرت فى القرن العشرين فى موضوع القرآن، كتبه المستشرق الألمانى تيودور نولدكه (1836 – 1930) وفيه هو يتناول القرآنَ الكريم بالبحث، كما تحدث عن قضية التسلسل التاريخى للسور واقترح ترتيبًا لها يختلف عن ترتيبها بحسب زمن نزولها، كما هو معهود فى الإسلام.

 الكتاب مقسم إلى عدة فصول يسرد من خلالها الكاتب أسطر بحثه بلغة سلسة وألفاظ واضحة.

لكن كيف تلقى القراء العاديون هذا الكتاب بعيدا عن المتخصصين، وذلك من خلال موقع good reads:

يقول Mohammed-Makram عن الكتاب:

"يقول عن بداية الوحى إن أحاديث عائشة لا يمكن الوثوق بها بسبب أنها لم تكن ولدت بعد وحكى لها النبى ذلك بعد حدوثه بوقت طويل، المؤلف أجهد نفسه جدا فى تقسيم سور وآيات القرآن وترتيبها خلافا لترتيب المصحف ليبرهن على أن الترتيب الحالى مخالف لترتيب النزول مع أن هذه حقيقة معروفه لا ينكرها أحد من المسلمين كما أجهد نفسه فى الآيات المحذوفة من المصحف التى تم نسخها أو الآيات التى ادعاها البعض فى أحاديث مكذوبة وجانبه الصواب كثيرا فى تحليلاته واستنتاجاته التى لم يجزم هو شخصيا بصحتها، كما يخلط أيضا الكاتب كثيرا بين الأحاديث القدسية ويعتبرها قرآنا لم يتم تدوينه لسبب ما.

مذلك ليس لديه قاعدة واضحة فى اعتبار الحديث صحيحا او ضعيفا وحتى ما اعتبره ضعيفا يأخذ منه دلالة ويقول لا يمكن أن يكون هذا الحديث قد نشأ من الهواء ولا أصل له، كما يجمع بين آراء السنة والشيعة وجميع الفرق بانتقائية تخدم بحثه وبطريقة لا يمكن معها لغير المدقق أن يرى أنها مصادر لا يمكن جمعها فى قضية واحدة.

يقول Odai Al-Saeed

استغرق منى هذا الكتاب وقتا طويلا لأنتهى منه ولا أدعى إلمامى الكامل عنه فهذا البحث المضنى أخذ من نودلكه وطلابه عقوداً من الزمن ليخرجوا بهذا النتاج الفاخر، تعامل هذا الفريق مع الكتاب كوثيقة تاريخية بعيدة عن أى مغزى أو فكر مغرض، كتاب رائع.

ويقول Emad Attili

لن أطيل،، باختصار.. الكتاب ممل!!

على الرغم من أننى أقبلت عليه بعقل صافٍ، ورغبة فى الفهم، إلا أننى صدمت بسطحية واستنتاجات غير مبنية على أسس منطقية، إنما مبنية على الظن والحدس والاعتقاد الشخصى الذاتى البحت!! إضافة إلى خلط الأوراق والأخطاء (التى وصلت إلى حد التدليس أحيانا.. لكننى سأفترض حسن النية!!).

أفضل من رد على نولدكه، هو الدكتور رضا محمد الدقيقى فى كتابه الجميل (الذى هو رسالته التى نال بها شهادة الدكتوراه): الوحى إلى محمد، بين الإنكار والتفسير النفسي.

 

تاريخ القرآن
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

د رضا الدقيقي

شكر وإضافة من مؤلف الرد

شكرا على التقرير وبوصفي مؤلف الرد الذي اشرت اليه في تقريرك اوضح ان الرد مكون من ثلاثة اجزاء الاول ما تفضلت بذكره والثاني عنوانه الوحي الى محمد ص هل هو صوت داخلي والثالث عنوانه النبي محمد والمرجعية هل ثمة تحول. وانا مصري وادرس العقيدة والفلسفة في كلية اصول الدين بطنطا وشكرا للتقرير

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة