خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

بعد مصرع 33 شخصا.. حريق استديو الرسوم المتحركة بطوكيو سببه سرقة رواية

السبت، 20 يوليه 2019 06:02 م
بعد مصرع 33 شخصا.. حريق استديو الرسوم المتحركة بطوكيو سببه سرقة رواية حريق استديو طوكيو
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يبدو أن حريق طوكيو الهائل الذى وقع مؤخرا فى استديو للرسوم المتحركة فى العاصمة اليابانية، وراح ضحيته نحو 33 قتيلا، ووصف البعض بأنه أسوأ أعمال قتل جماعى فى اليابان منذ عقدين، جاء بزعم سرقة رواية.

 

وكان الحريق قد اندلع حوالى الساعة 10:30 صباحًا بالتوقيت المحلى يوم الخميس فى مبنى الاستوديو، فى حى فوشيمى كو بمدينة كيوتو، حيث قالت الشرطة إن أحد السكان أبلغ عن سماع صوت قوى يشبه الانفجارات الضخمة قادما من المبنى، بسبب قيام رجل بإحراق استوديو شهير للرسوم المتحركة فى كيوتو، وهو ما أسفر عن مقتل 33 شخصًا فى عملية وصفتها بأنها أسوأ جريمة قتل جماعى تشهدها البلاد منذ حوالى 20 عامًا.

 

وحسبما ذكرت وسائل الإعلام العالمية فإن المشتبه فيه فى إحراق استديو الرسوم المتحركة فى طوكيو اتهم مسئولى الاستديو بسرقة روايته.

 

وقال المذيع إن إتش كيه بالتليفزيون اليابانى، الذى عرف الرجل البالغ من العمر 41 عامًا بأنه شينجى أوبا، نقلاً عن الشرطة، إنه قضى وقتًا فى السجن لسرقة أحد المتاجر الصغيرة شرق طوكيو فى عام 2012، وبعد إطلاق سراحه عاش فى مرافق للمدانين السابقين. هو تلقّى أيضا عناية من مرض عقلى، وقالت وكالة كيودو للأنباء على لسان المتهم: "لقد فعلت ذلك"، حيث أخبر "أوبا" الشرطة عندما تم احتجازه بأنه قد أشعل النار لأنه يعتقد أن الاستوديو سرق روايته.

 

وكانت الشرطة اليابانية اعتقلت الشرطة شينجى أوبا للاشتباه فى إشعال النار فى المبنى، ويزعم أوبا أن استديو الرسوم المتحركة سرقة روايته، وتم نقله إلى المستشفى لتلقى العلاج ولم يتم إجراء مقابلة رسمية معه حول دوافعه، وقال تليفزيون نيبون إن أوبا كان تحت التخدير بسبب الحروق التى أصيب بها ولم تتمكن الشرطة من استجوابه.

 

وقال الأشخاص الذين شاهدوا اعتقال شينجى أوبا إنهم سمعوه يشكو من أن الشركة سرقت أفكاره، فيما قالت شاهدة عيان: "بدا أنه مستاء وغاضب".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة