خالد صلاح

انخفاض فيتامين د عند الولادة يزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال

الثلاثاء، 02 يوليه 2019 02:30 ص
انخفاض فيتامين د عند الولادة يزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال فيتامين د
كتب بيتر إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف بحث جديد نشر اليوم في مجلة جمعية القلب الأمريكية، أن نقص فيتامين (د) من الولادة وحتى الطفولة المبكرة يرتبط مع زيادة خطر ارتفاع ضغط الدم في مرحلة الطفولة والمراهقة.

ولتأكيد نتائج الدراسة، تابع الباحثون 775 طفلًا منذ الولادة وحتى سن 18 عامًا في مركز بوسطن، حيث يعيش معظمهم في منطقة حضرية ذات دخل منخفض و 68٪ من الأطفال من أصول أفريقية.

وتم تعريف انخفاض مستويات فيتامين (د) عندما يكون أقل من 11 نانوجرام / مل (نانوجرام لكل ملليمتر) في دم الحبل السري عند الولادة وأقل من 25 نانوجرام / مل في دم الطفل أثناء الطفولة المبكرة.

وبالمقارنة مع الأطفال الذين ولدوا بمستويات كافية من فيتامين (د):

كان الأطفال المولودين بمستويات منخفضة من فيتامين (د) أكثر عرضة بنسبة 60 ٪ لارتفاع ضغط الدم الانقباضي بين سن 6 و 18 سنة.

والأطفال الذين لديهم مستويات منخفضة باستمرار من فيتامين (د) خلال مرحلة الطفولة المبكرة لديهم ضعف خطر ارتفاع ضغط الدم الانقباضي بين سن 3 و 18 عاماً.

ويشير الضغط الانقباضي إلى الرقم الأول أو العلوي في قراءة ضغط الدم، ويشير إلى مقدار الضغط الذي تمارسه دمك على جدران الشريان عندما ينبض قلبك، وتزيد قراءات ضغط الدم الانقباضي العالي من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية حتى عند التحكم في ضغط الدم الانبساطي ، وهو الرقم الثاني في قراءة ضغط الدم.

وقال "جويينج وانج"، دكتوراه في الطب ، مؤلف الدراسة الرئيسي وعالم مساعد في كلية بلومبرج للصحة العامة بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور ، ميريلاند: "في الوقت الحالي ، لا توجد توصيات من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال لفحص جميع النساء الحوامل والأطفال الصغار بحثًا عن مستويات فيتامين (د)، وتثير نتائجنا احتمال أن يكون فحص وعلاج نقص فيتامين (د) مع المكملات الغذائية أثناء الحمل والطفولة المبكرة يحمى من الإصابة بارتفاع ضغط الدم".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة