خالد صلاح

"السبع الكبار" يفتحون النار على "فيس بوك".. الدول الصناعية تحذر من عملة "ليبرا" الافتراضية.. وتؤكد: محاولات خلق اقتصاد عالمى مواز غير مقبولة.. برلين تعتبرها مساسا بـ"سيادة الدول".. وواشنطن تحذر من تمويل الإرهاب

الجمعة، 19 يوليه 2019 07:30 ص
"السبع الكبار" يفتحون النار على "فيس بوك".. الدول الصناعية تحذر من عملة "ليبرا" الافتراضية.. وتؤكد: محاولات خلق اقتصاد عالمى مواز غير مقبولة.. برلين تعتبرها مساسا بـ"سيادة الدول".. وواشنطن تحذر من تمويل الإرهاب عملة فيس بوك
كتب أحمد علوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يبدوا أن "فيس بوك" موقع التواصل الاجتماعى الأشهر على موعد مع إثارة المزيد من الأزمات والجدل، فبعد خروجه من دائرة الأهداف التى تأسس لأجلها، واقتحامه لسوق الصحافة والإعلام، وارتكاب إدراته جرائم انتهاك لحقوق الملكية الفكرية، وآخرى ترقى للاحتكار ومنازعة وسائل الإعلام المطبوعة والإلكترونية فى سوق الإعلانات، بات الموقع الأزرق يشكل فى الوقت الحالى مصدر تهديد واضح وصريح للاقتصاد العالمى بأكمله، بعد إعلانه التخطيط لاطلاق عملة رقمية جديدة تحمل اسم "ليبرا".
 
الخطر الذى بات يشكله "فيس بوك" عبرت عنه مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى فى ختام اجتماعهم الذى استضافته فرنسا،  ليعرب وزراء مالية تلك الدول عدم قبولهم لتلك العملة الجديدة التى تهدد الاقتصاد العالمى والعملات التقليدية وفى مقدمتها "اليورو" العملة الرسمية لدور الاتحاد الأوروبى.
 
 
وقال الوزراء المشاركين فى الاجتماع بحسب بيان نشرته وسائل إعلام فرنسية إن "هناك تهديدات واضحة ومخاطر تشكلها مشاريع طرح عملات افتراضية مثل الليبرا التى أعلن عنها فيس بوك مؤخراً".
 
وقالت الرئاسة الفرنسية فى بيانها الختامى للاجتماع الذى عقد فى شانتى الفرنسية شمال العاصمة باريس، إن "الوزراء والزعماء فى G7 اتفقوا على القول إن مشاريع مثل الليبرا يمكن أن يكون لها انعكاسات على السيادة النقدية وسير النظام النقدى الدولى".
وكانت الرئاسة الفرنسية للمجموعة حاليا ذكرت الأربعاء أن وزراء مالية دول مجموعة السبع اتفقوا على "ضرورة التحرك سريعاً" بشأن مشروع فيس بوك "المقلق" إصدار عملة ليبرا الرقمية".
 
 
 
وقال وزير المالية الألمانى أولاف شولتس إنه يتعين على الهيئات التنظيمية ضمان أن العملات الرقمية مثل ليبرا التى تعتزم فيس بوك طرحها لا تهدد الاستقرار المالى وخصوصية المستهلكين. وتابع شولتس قبل اجتماع لمجموعة السبع فى فرنسا فى وقت لاحق من الأسبوع الجارى "إصدار عملة يجب ألا يكون بيد شركة خاصة كونه عنصرا أساسيا لسيادة الدولة". 
 
وأضاف "اليورو مازال الوسيلة الوحيدة للمدفوعات فى منطقة اليورو"، وبرلين  تنسق جهودها دوليا مع حلفائها لضمان الاستقرار المالى وحماية المستهلكين وسد أى ثغرات قد تسمح بغسل الأموال وتمويل الإرهاب.
 
وقبل أيام،  قال ستيفن منوشن، وزير الخزانة الأمريكى، إن ليبرا "قد تستغل من قبل من يمارسون غسل الأموال وممولى الإرهاب"، مشددا على أن هذه العملة قد تشكل خطرا على الأمن الوطنى.
 
وأوضح أنه لا يشعر "بالارتياح" لليبرا لينضم بذلك إلى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، وبنك الاحتياطى الفيدرالى فى التعبير عن مخاوفهم من قبل حيال عملة فيس بوك المشفرة.
 
وجاء إعلان فيس بوك مؤخرا عن نيته طرح " الليبرا "خلال فترة تتراوح بين 6 و12 شهرا متجاهلا لما يخضع إليه موقعه حاليا من تحقيق فيدرالى بشأن ممارسات الخصوصية الخاصة به، وما يواجهه مع عمالقة التكنولوجيا الآخرين، وكذلك ما يواجهه من أزمات بين الحكومة الأمريكية ومالك شركة فيسبوك نفسه مؤخرا.
 
يشار إلى أن "ليبرا" عملة رقمية مشفرة للاستخدام العالمى ، تشبه "البيتكوين" إلا أنها تختلف عن جميع العملات الرقمية ( الافتراضية ) المشفرة الأخرى، الأمر الذى من شأنه التشجيع على التعامل بها ، إذ تأمل إدارة فيس بوك فى جمع ما يصل إلى مليار دولار من الشركاء الحاليين والمستقبلين لدعم إطلاق العملة الجديدة ، وما سيصاحبها من طرح ما يعرف باسم "كاليبرا " الذى سيتولى مهمة تخزين المعلومات وبيانات المتعاملين بالعملة الجديدة ، والفصل بين بيانات مستخدمى العملة ومستخدمى تطبيق فيس بوك.
 
وقالت إدارة فيس بوك فى إطار ترويجها لعملة "ليبرا" إنها تمتلك 4 مزايا فهى مربوطة بعدة عملات عالمية، ومحمية من المضاربات المالية، ومدعومة بأصول حكومية ـ دون توضيح ماهية تلك الأصول ـ  بالإضافة إلى استطاعة فيس بوك إصدار المزيد منها عند الحاجة وهو ما يحميها بشكل أكبر من التقلبات، الأمر الذى من شأنه التشجيع على ممارسة المزيد من التجارة الإلكترونية اعتمادا على خدماتها، وتعزيز الإعلانات على منصاتها.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة