خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

أحلام الجماهير مع مدرب المنتخب الجديد.. عودة الروح والأداء الجيد داخل الملعب.. الاعتماد بشكل أكبر على المحليين.. الإنضباط فى المعسكرات والتتويج بأمم افريقيا 2021.. والتأهل لمونديال 2022

الخميس، 11 يوليه 2019 12:00 ص
أحلام الجماهير مع مدرب المنتخب الجديد.. عودة الروح والأداء الجيد داخل الملعب.. الاعتماد بشكل أكبر على المحليين.. الإنضباط فى المعسكرات والتتويج بأمم افريقيا 2021.. والتأهل لمونديال 2022 منتخب مصر
كتب حاتم رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تذوقت الجماهير المصرية الأمرين بسبب نتائج المنتخب الوطنى الأول لكرة القدم الأخيرة، سواء فى بطولة كأس العالم بروسيا 2018 والتى نال خلالها الفراعنة 3 هزائم احتلوا بها المركز الـ31 بالبطولة من أصل 32 منتخبا، أو فى بطولة أمم افريقيا 2019 المقامة حاليا فى مصر والتى ودعها المنتخب من دور الـ16 بعد الهزيمة المخيبة للأمال أمام جنوب افريقيا بهدف نظيف.

ومع كل إخفاق يتم إقالة المدير الفنى للفراعنة سواء الأرجنتينى هيكتو كوبر الذى قاد المنتخب فى المونديال أو المكسيكى خافير أجيرى مدرب الفراعنة الأخير والذى تمت إقالته فور وداع كان 2019، دون تحقيق فى أسباب الخسارة والعمل على إصلاح الأخطاء المتكررة التى نقع فيها، ويبحث اتحاد الكرة حاليا عن مدير فنى جديد لقيادة المنتخب فى المرحلة المقبلة التى ستشهد التصفيات المؤهلة لأمم افريقيا 2021 بالكاميرون، ثم تصفيات مونديال 2022، وقبل اختيار المدرب الجديد هناك عدة مطالب أساسية للجماهير المصرية لن تتنازل عنها فى المدرب الجديد لإصلاح حال الكرة المصرية وعودتها لمنصات التتويج.

عودة الروح والأداء

ترى الجماهير المصرية أن لاعبى المنتخب افتقدوا للروح والإنتماء، وهو ما ظهر فى مباريات بطولة أمم افريقيا 2019، رغم الفوز فى مباريات الدور الأول أمام زيمبابوى والكونغو وأوغندا، حيث لم يقدم أى لاعب المستوى المنتظر منه باستثناء الثنائى محمد الشناوى وطارق حامد، بينما اكتفى الأخرون بأداء روتينى افتقر للروح والجدية والقتال، وبالتالى جاء الأداء باهتا وغير مرضى للجماهير المصرية المتعطشة للقب الغائب منذ 2010.

الاعتماد على المحليين

وترغب الجماهير المصرية فى أن يعتمد المدرب الجديد أيا كانت جنسيته سواء مصرى أو أجنبى، أن يعتمد على لاعبى الدورى المصرى المحليين، لأنهم الأكثر جدية مع المنتخب بعكس الحال مع اللاعبين المحترفين الذين يخشون الإصابة فى المنتخب لذا يتراجع مستواهم بشكل ملحوظ ويصبحون عالة على الفريق بلا طعم أو لون.

الإنضباط

وأهم ما يشغل الجماهير المصرية هو عودة الإنضباط والإلتزام لمعسكرات المنتخب الوطنى، بعدما تبين أن معسكرات المنتخب الأخيرة بدون "ظابط ولا رابط"، حيث يسهر اللاعبون على السوشيال الميديا حتى الفجر بل يتعدى بعضهم الحدود المسموح بها مثلما فعل عمرو وردة وأحمد حسن كوكا وغيرهما فى واقعة "عارضة الأزياء" الشهيرة، ما يعتبر سببا رئيسيا فى تراجع مستوى المنتخب وتحقيقه نتائج سلبية.

منصة التتويج

وتحلم الجماهير المصرية مع المدرب الجديد بالعودة لمنصات التتويج الافريقية من بوابة أمم افريقيا 2021 التى ستقام فى الكاميرون، حيث تداعب الجماهير المصرية دائما الأميرة الافريقية لاسيما وأن مصر هى صاحب الرقم القياسى فى عدد مرات الفوز باللقب بـ7 مرات من قبل.

المونديال

كما تحلم الجماهير المصرية بالتأهل لكأس العالم 2022، ليصبح التأهل للبطولة الأكبر عالميا أمرا عاديا وطبيعيا وليس استثنائيا ، حيث غابت شمس الكرة المصرية عن المونديال لمدة 18 عاما قبل أن نعود لمونديال روسيا، لذا تحلم الجماهير بأن يقودها المدرب القادم للمونديال الجديد.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

واللهى يا ا-- حاتم مقاله محترمه ف الجون... 😃

😂🤩🤓..تدليل بعض لاعبى المنتخب المحترفين بالخارج...اثار الفتنه  بين اللاعبين...بس خلاص 

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة