خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

33 عاما على الفاجعة.. رحلة لقرية مهجورة بسبب كارثة المفاعل النووى "تشرنوبل"

السبت، 08 يونيو 2019 08:00 م
33 عاما على الفاجعة.. رحلة لقرية مهجورة بسبب كارثة المفاعل النووى "تشرنوبل" قرية زاليسيا
كتبت ريهام عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بالتأكيد بعد نهاية العالم فإن الطبيعة ستنتصر، إذ أن كل القرى التى هجرها البشر لأسباب مختلفة حلت محل البشر الطبيعة، وطغت الخضرة وعادت الحيوانات لتقطن هذه الأماكن، وهو ما حدث لقرية زاليسيا المهجورة، التى كانت فى السابق موطنًا لثلاثة آلاف شخص، قد تم ابتلاعها بواسطة الغابة، بعد أن فرغت من قاطنيها بعد فاجعة تشرنوبيل.

إنها برية آسرة من أشجار الصنوبر، وفراشات، وتتجول هنا الثدييات الكبيرة مثل البيسون، موس، الوشق، الغزلان، الذئاب والدببة البنية، إنهم يعلمون أن زمن عدوهم الأسوأ قد ذهب منذ زمن بعيد، بحسب صحيفة الديلى ميل البريطانية.

القرية المهجورة
القرية المهجورة
القرية
القرية
تأثيرات تشرنوبل
تأثيرات تشرنوبل
زاليسيا
زاليسيا
صور القرية
صور القرية

منازل منهارة، ملاءات منتشرة على الأرضيات، بينما تصدأ سيارة فى الخارج، فى انتظار مالك لن يعود أبدًا.

فى نصب لتذكر أولئك الذين لقوا حتفهم فى الحرب الوطنية العظمى من 1941-1945، وفرة من الزهور البرية تعصف عشرات الأسماء التى تم إدراجها هناك، وفوق المسرح كان قصر الثقافة الصغير والمزخرف هو شعار "دع الشيوعية يعيشون، إنه المستقبل المشرق للبشرية جمعاء".

وتستمر الرحلة من زليسة عبر بقايا ما يسمى بالغابة الحمراء - وهى مزرعة صنوبر سكوتش تحولت أوراق الشجر فيها من الأخضر إلى الأحمر بسبب السحب الإشعاعية.

قرية بعد حادثة تشرنوبل
قرية بعد حادثة تشرنوبل
قرية زاليسيا
قرية زاليسيا
قرية مهجورة
قرية مهجورة

حجم الكارثة التى اندلعت منذ 33 عاما، جعل مفاعل تشرنوبيل النووى، يبدو وكأنه نصب تذكارى، لتذكير البشرية بغطرستها، فالوضع فى هذه القرية خطر، إذ ترتفع الأشعاعات النووية أكثر من 50 مرة عن العادى، لكن ليس الوضع كما كان عام 1986.

فيقف المفاعل النووى تشرنوبيل، دليلا على هذا الوحش الذى كان على وشك إنهاء حضارة بكاملها، والقضاء على الإمبراطورية السوفيتية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة