خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عبد الفتاح عبد المنعم

كيف نجهض عمليات الغسيل القذر للتنظيمات الإرهابية لعقول الشباب

الجمعة، 07 يونيو 2019 08:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
«المؤشر العالمى للفتوى» هو أحد أهم منصات تدمير العقل الإرهابى مهما كان انتماؤه، من خلال فضح ألاعيب قيادات وأعضاء هذه الجماعات الإرهابية، والحقيقة أن جماعة الإخوان الإرهابية وذيولها من التنظيمات الإرهابية من أشكال تنظيم داعش الذى رضع الفكر المتطرف وهو ما يجعل الرد على شبهات  سقطات هذه الجماعات واجب مقدس، وقد كشف المؤشر العالمى للفتوى أغلب التطبيقات الإرهابية للهواتف والتى تهدف إلى عدة حقائق.. أولها: التأثير على عقول الشباب والأطفال ومن ثم سهولة حشدهم وتجنيدهم، ومثَّل هذا الهدف «35%» من جملة أهداف تلك التطبيقات، وذلك بضمان تواجد الشعارات والفتاوى الجهادية والانتصارات الوهمية بشكل يومى بين يدى الشباب والأطفال عبر هواتفهم فى كل مكان وزمان، لا سيما أن تلك التطبيقات أكثر استخدامًا من قبل الفئات العمرية من 18 – 30 عامًا، ما جعلها أرضًا خصبة للتنظيمات لنشر أفكارهم وسمومهم فى عقول المراهقين.
 
ثانيًا: الجانب الدعائى الذى يزعم البقاء والتواجد الدائم للتنظيمات الإرهابية والذى جاء بنسبة «26%» من مجمل الأهداف.
 
ثالثًا: «التمويل» والذى جاء بنسبة «21%»، حيث تمنح جوجل بطاقات هدايا عبارة عن كروت مسبقة الدفع، يشتريها البعض لتحميل التطبيقات والكتب والألعاب والمحتويات المدفوعة من تطبيق «Google play»، وقيمتها تتنوع ما بين 10 و100 دولار أو أكثر، وهى متاحة فى المتاجر الكبيرة وعلى مواقع الإنترنت، وفى العام 2018 حث «داعش»، فى بيانٍ نشره موقع «سايت» الأمريكى، عناصره ومؤيديه على إرسال تمويلات للتنظيم، محددًا الطريقة باستخدام بطاقات هدايا جوجل. رابعًا: استخدامها فى الرسائل المشفرة بنسبة «18%» فيما بينها لتكون وسيلة آمنة لتواصل الأعضاء بين بعضهم البعض وتلقى الأوامر بالعمليات القتالية بعيدًا عن الرقابة والملاحقات الأمنية.
 
لم يكن تطبيق المجلس الأوروبى هو التطبيق الأول الذى حذفته جوجل من متجرها، بل أعلنت فى بداية العام 2018 عن حذفها لأكثر من 700 ألف تطبيق من متجر جوجل بلاى فى عام 2017، لتزداد بنسبة «70%» مقارنة بعام 2016.
 
وحول الأسباب التى أدت إلى قيام جوجل بحذف تلك التطبيقات، هو احتوائها على برمجيات خبيثة تهدف لسرقة بيانات المستخدم أو النصب والاحتيال عليه، لكن هناك سبب آخر مهم وإليه يعزى حذف 250 ألف تطبيق من أصل 700 ألف تطبيق محذوف «أى تقريبًا ما يعادل الثلث» وهى التطبيقات المزيفة التى تحاول محاكاة أو استنساخ تطبيقات أخرى شهيرة وموثوقة.
 
هناك أيضًا أسباب أخرى قد تؤدى إلى حذف التطبيقات لمخالفتها الشروط والأحكام والسياسات الحاكمة لمتجر جوجل بلاى مثل التطبيقات التى تعرض محتوًى إباحيًّا أو شديد العنف أو تحتوى على عبارات كراهية وتحريض أو تلك التطبيقات التى تعمل للترويج للأنشطة غير القانونية.
 
وفى النهاية أوصت وحدة الدراسات الاستراتيجية بدار الإفتاء والقائمة على عمل المؤشر، بضرورة تقنين الرقابة على تطبيقات الهواتف الذكية لما تحمله من خطر التواجد الدائم بين يدى الشباب، وتدشين المؤسسات الرسمية المعتدلة كالأزهر الشريف والإفتاء والأوقاف لتطبيقات هواتف عالمية تتضمن تفاعلًا مباشرًا لكل الفتاوى التى يحتاجها المسلمون فى المجتمعات الأوروبية، ونشرها أولًا بأول لتكون بمثابة البوصلة والموجّه لهم فى تدبر وفهم تعاليم الدين الإسلامى الحنيف، نواصل كشف المستور فى المقالات المقبلة إن شاء الله.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة