خالد صلاح

سر مؤازرة عثمان ديمبلى لمنتخبات مالى وموريتانيا والسنغال فى أمم أفريقيا

الجمعة، 28 يونيو 2019 03:30 م
سر مؤازرة عثمان ديمبلى لمنتخبات مالى وموريتانيا والسنغال فى أمم أفريقيا عثمان ديمبلى لاعب برشلونة الإسبانى
كتب مروان عصام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

خطف عثمان ديمبلى نجم منتخب فرنسا ونادى برشلونة الإسبانى الأضواء من الجميع فى مباراة السنغال والجزائر التى أقيمت مساء أمس بملعب "الدفاع الجوى"، ضمن منافسات الجولة الثانية بالمجموعة الثالثة فى بطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة حالياً فى مصر.

وحضر عثمان ديمبلى مباراة الجزائر والسنغال التى انتهت بفوز "الخضر" بهدف دون مقابل، على هامش العطلة السنوية التى يقضيها حالياً فى مصر والتى تستمر أسبوعاً.

وتساءل الكثير من عشاق كرة القدم عن سر حضور عثمان ديمبلى لمباراة الجزائر والسنغال فى بطولة كأس الأمم الأفريقية وإعلانه مؤازرة 3 منتخبات فى المسابقة وهم السنغال وموريتانيا ومالى.

ويحمل عثمان ديمبلى صاحب الـ 22 عاما الجنسية الفرنسية، لكن والده من مالى، ووالدته سنغالية من أصول موريتانية وهو سر إعلان نجم برشلونة الإسبانى لمؤازرة المنتخبات الثلاث.

ونجح منتخب الجزائر فى تحقيق انتصارين على التوالى بعد الفوز فى المباراة الأولى أمام كينيا والثانية على حساب السنغال، وهى المرة الأولى التي يحقق فيها انتصارين متتاليين بالبطولة منذ نسخة 1996 فى جنوب أفريقيا.

وقبل 23 عاما تمكن منتخب الجزائر من الفوز فى آخر مباراتين بمرحلة المجموعات أمام سيراليون وبوركينا فاسو بنتيجة واحدة هى 2 – 0، قبل أن يودع البطولة فى الدور التالى أمام جنوب أفريقيا بنتيجة 2 -1.

ونجح منتخب الجزائر فى تأكيد تفوقه أمام السنغال فى تاريخ المواجهات التي جمعتهما ببطولة كأس الأمم الافريقية.

ولم يتذوق منتخب الجزائر مرارة الهزيمة أمام السنغال فى بطولة كأس الامم الافريقية، فاز فى ثلاثة مواجهات وتعادل في واحدة، حيث سبق أن التقى المنتخبان فى نسخة 1990 وانتهت المباراة بفوز منتخب الجزائر بهدفين مقابل هدف واحد.

واصل منتخب الجزائر تفوقه وتغلب على السنغال بهدفين دون مقابل سجلهما رياض محرز ونبيل بن طالب في نسخة 2015، بينما إنتهت المواجهة الثالثة التى أقيمت فى النسخة الماضية بالجابون بالتعادل الإيجابى 2\2.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة