خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مستشارة الاتحاد الإفريقى تناقش تعويض ضحايا جرائم الرئيس التشادى السابق

الخميس، 27 يونيو 2019 12:14 م
مستشارة الاتحاد الإفريقى تناقش تعويض ضحايا جرائم الرئيس التشادى السابق مستشارة الاتحاد الأفريقى
كتبت – هناء أبو العز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
تلتقى السفيرة نميرة نجم المستشار القانوني للاتحاد الأفريقى،  مع مسئولين من الحكومة التشادية  فى أنجامينا لبحث توقيع اتفاق خاص بصندوق تعويض ضحايا جرائم الرئيس التشادي السابق حسين حبرى. 
 
وكانت نجم قد استقبلت صباح أمس بمكتبها  في أديس أبابا ،السفير فافرى كامارا سفير مالي في أثيوبيا ورئيس بعثتها في الاتحاد الافريقي، وشهدت مراسم تصديقه  على النظام الاساسي للمركز الافريقي لتطوير المعادن ، وإيداعه وثائق التصديق.
 
ويساعد المركز الأفريقي لتطوير المعادن (AMDC) ، في تنفيذ رؤية التعدين الإفريقية ، والتي تهدف إلى ضمان أن قطاع الاستخراج يمكن أن يعزز التنمية الاجتماعية والاقتصادية في جميع أنحاء القارة.  
 
  ويرعى المركز كل من اللجنة الاقتصادية لأفريقيا (UNECA) ، ومفوضية الاتحاد الأفريقي (AUC) وبنك التنمية الأفريقي (AfDB).
 
  وسيساعد المركز الجديد في تنفيذ "رؤية التعدين الأفريقية" ، التي تهدف إلى ضمان قدرة الموارد المعدنية لأفريقيا على دعم النمو الاقتصادي والتنمية ،سوف تترجم هذه الرؤية إلى حلول عملية للحد من الفقر وإشراك الناس في التنمية.
 
 وتقديم المشورة للحكومات والشركات ومنظمات المجتمع المدني بشأن قضايا مثل الترخيص ، ونظم المعلومات الجيولوجية والتعدين ، والتعدين الحرفي والضيق النطاق والاستثمارات في التنويع.
 
وقررت   القمة الحادية والثلاثين لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي التي عقدت في موريتانيا في الفترة من 25 يونيو إلى 2 يوليو 2018 ، استضافة غينيا لمقر المركز الأفريقي لتطوير المعادن (AMDC).
 
وقد  تأسست AMDC في عام 2013 ، وهو مؤسسة متخصصة تابعة للاتحاد الأفريقي تنفذ رؤية التعدين الإفريقية (AMV) ، والتي تم تطويرها في عام 2009 من أجل "استغلال شفاف وعادل ومثالي للموارد المعدنية لدعم النمو المستدام واسع النطاق والتنمية الاجتماعية والاقتصادية"  2050.
 
 وقد تم تأسيس AMDC لفترة أولية مدتها خمس سنوات وتمولها منح من أستراليا وكندا ، مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي .
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة