خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

بعد رفض بابا الفاتيكان مسامحة الكهنة المتورطين بالاعتداء على القصر.. الكنائس الشرقية تستجيب وتؤسس مكاتب لحماية الأطفال من الاعتداء الجنسى.. ومطران أسيوط يطلق مشروعًا للتوعية ويدرب القساوسة عليه

الأربعاء، 26 يونيو 2019 02:00 ص
بعد رفض بابا الفاتيكان مسامحة الكهنة المتورطين بالاعتداء على القصر.. الكنائس الشرقية تستجيب وتؤسس مكاتب لحماية الأطفال من الاعتداء الجنسى.. ومطران أسيوط يطلق مشروعًا للتوعية ويدرب القساوسة عليه قداسة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان
كتبت سارة علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بدأت الكنائس الكاثوليكية الشرقية فى الاستجابة للمرسوم الفاتيكانى الذى صدر منذ شهور فى أعقاب فضيحة اعتداء كهنة من الفاتيكان على الأطفال القصر إذ أعلن البابا فرنسيس أنه لن يمنح العفو فى حالات اعتداء رجال دين جنسيا على قاصرين، وقرر إلغاء إمكانية الطعن فى أحكام الإدانة الصادرة بحقهم عن مجمع عقيدة الإيمان.

 

وقال البابا فرانسيس، خلال ترأسه اجتماع لجنة الفاتيكان لحماية القاصرين منذ شهور إن: "كل من أدين بالاعتداء الجنسى على القاصرين فى الفاتيكان يحق له أن يلتمس العفو من البابا، ولكننى لن أمنح هذا العفو قط، وآمل أن يكون هذا واضحا للجميع.

تحذيرات البابا تلك لاقت استجابة فى الكنائس الشرقية، على مستوى كنيسة الروم الكاثوليك، وأعلن سنودس (الهيئة العليا) الأساقفة لكنيسة الروم الملكيين الكاثوليك برئاسة البطريرك يوسف العبسى، تأسيس مكتب لحماية القاصرات فى الإيبراشيات التابعة للكنيسة فى العالم العربى والمهجر، على خلفية إدانة آباء كهنة من الفاتيكان بالتعدى الجنسى على القاصرين والقاصرات.

وذكر بيان السنودس الذى اختتم أعماله منذ أيام بلبنان، انطلاقاً من السينودس الذى التأم فى حاضرة الفاتيكان فى فبراير الماضى عن حماية "القاصرين" والإرادة الرسوليَّة "أنتم نور العالم" تدارس الآباء فى كيفيَّة التعاطى مع موضوع التعدّيات على القاصرين والمهمشين، باعتباره موضوعاً يقلق الكنيسة منذ سنوات بسبب الشكوك التى حصلت على المستويات الكنسيَّة وبسبب انتشاره وتسرّبه إلى وسائل الإعلام العالميَّة التى لا ترحم.

وذكرت الكنيسة، أن بابا الفاتيكان طلب رسميًا تأسيس آليّات ثابتة يسهل على عامّة الشعب اللجوء إليها يُبلّغون بواسطتها عن التعدّيات وتوصيفاتها، عَبر إقامة مكتب كنسى ملائم لهذه الغاية وتأخذ الأبرشيّات فى الاعتبار التوجيهات التى سبق للمجالس الأسقفيّة أو السينودسات البطريركيّة ذات الشرع الخاص أن وضعتها، ويتوجّب على الأبرشيات أيضًا أن تُعلم ممثّلى الحبر الرومانى بإنشاء هذه الأجهزة".

 

وتابع البطريرك العبىسى: وبناءً على هذا الطلب قرّر السينودس بالإجماع تكليف اللجنة السينودسيّة اللاهوتيّة واللجنة السينودسيّة القانونيّة مجتمعتين بالعمل على تأسيس هذه المكاتب مع التشاور مع السينودس الدائم وبالتعاون مع مَن يرونهم أهلًا ومفيدين لذلك، على أن ترفع هاتان اللجنتان نتيجة عملهما إلى سينودس كنيستنا القادم فى شهر يونيو من عام 2020 لكى يطّلع عليها ويصدّقها ويضعها حيّز التنفيذ فى أبرشيّات كنيستنا الروميّة الملكيّة الكاثوليكيّة".

 

وفى مصر ، ترأس الأنبا كيرلس وليم مطران أسيوط للأقباط الكاثوليك، أمس، الاجتماع الشهرى لكهنة الكنائس، وذلك بمبنى الخدمات التابعة للمطرانية بمدينة أسيوط.

و عن أعمال الاجتماع قال الأنبا كيرلس: ناقش الآباء الكهنة قضية "حماية الأطفال القاصرين من الاعتداءات الجنسية" من خلال الاستماع إلى خبرة مشروع "الواحة" التى قدمها الأب كميل وليم والأب مكاريوس فريد، كما تم الاتفاق على البدء فى عملية التوعية بهذه القضية الحيوية لأبناء ايبارشيتى أسيوط والمنيا، ومن ثم نقل الخبرة إلى كافة أبناء الكنيسة القبطية الكاثوليكية بالايبارشيات، وذلك فى أعقاب صدور توجيهات فاتيكانية لزيادة التوعية بتلك القضية الخطيرة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة