خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الأوقاف: قرارات حاسمة تجاه أى داعم للفكر الإرهابى

الخميس، 20 يونيو 2019 12:36 ص
الأوقاف: قرارات حاسمة تجاه أى داعم للفكر الإرهابى الأوقاف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت وزارة الأوقاف، أن مهمتها الأساسية هي تصحيح المفاهيم الخاطئة ومواجهة الفكر المتطرف ، وأنها ستتخذ إجراءات في منتهى الحسم تجاه من يثبت دعمه للفكر المتطرف بأي صورة من الصور، وقررت إنهاء خدمة من يثبت تبنيه للفكر المتطرف، لأنها ترى أن تبني هذا الفكر ودعمه بأي صورة من الصور هو خيانة للدين والوطن والأمانة وحق الوظيفة العامة.

ودعت الأوقاف، جميع المؤسسات الوطنية إلى الضرب بيد من حديد على يد كل من يثبت انتماؤه أو دعمه للفكر المتطرف أو أي جماعة إرهابية أو متطرفة لما يشكله وجود أي عنصر من هذه العناصر في أي مفصل حيوي من مفاصل الدولة من خطر داهم ، فهذه الجماعات المتطرفة أعمتها مصالحها الضيقة ونفعيتها ، بحيث صارت تضحي بدينها وأوطانها في سبيل مطامعها ومصالح القوى الداعمة للإرهاب التي تمولها وتستخدمها ضد أوطانها . 

وحذرت وزارة الأوقاف بشدة ووضوح لا لَبْس فيهما ولا تردد أنها قررت إنهاء خدمة أي شخص يثبت انتماؤه أو دعمه أو تأييده لأي جماعة إرهابية ، أو يفعل ما يكون دعما فكريا أو لوجستيا لها ، فلا مساومة على تشويه صورة الدين والمتاجرة به ولا على ما يمكن أن يكون مساسا بأمننا القومي ، مؤكدة أن الجماعة الإرهابية لم ولن تكف عن محاولات اختراق المؤسسات الفاعلة في المجتمع بأي صورة من الصور حتى تتمكن من استخدام عناصرها الماكرة التي تحاول ذرعها في المؤسسات الحيوية والفاعلة في اللحظات التي تريد والتي تراها مناسبة للانقضاض على مؤسسات الدولة بل على كيانها ، فهم خطر حيث حلوا وشر حيث كانوا ، وما حلوا في مكان إلا كانوا وبالا عليه ، طبيعتهم الغدر والمكر ونكران الجميل وعض الأيدي التي تمتد لهم متى تمكنوا منها ، مما يتطلب أمرين : الأول التنبه لخطر هذه الجماعات ومكرها وخداعها ، والآخر هو العمل الجاد على استئصال هذه الجماعات فكرا وتنظيما ، وهو ما يتطلب تضامنا وطنيا وإقليميًّا ودوليا للقضاء على هذا الفكر الضال وتلك الجماعات الإرهابية المارقة التي تشكل خطرا داهما على الأمن المجتمعي والسلام العالمي.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة