خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

كاتب سعودى: الحوار فرصة لتعديل سلوك إيران قبل القضاء على نظامها الثوري

الثلاثاء، 18 يونيو 2019 10:32 ص
كاتب سعودى: الحوار فرصة لتعديل سلوك إيران قبل القضاء على نظامها الثوري ايران
كتبت ــ إسراء أحمد فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال  الكاتب السعودى أحمد الجميعة أن "أمريكا وحلفاؤها يريدان إيصال رسالة إلى إيران من أن الحوار ليس ضعفاً، ولا تخوفاً من أي مواجهة عسكرية محتملة معها، ولكنه فرصة لتعديل سلوكها قبل أن تتطور الأحداث إلى ما هو أسوأ في القضاء على نظامها الثوري، سواء بعمل عسكري أو سقوط من الداخل".
 
وأضاف فى مقالة له بصحيفة الرياض السعودية دخلت "أزمة التصعيد" بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها المرحلة الرابعة من صراع "غالب ومغلوب"، حيث كانت البداية بالانسحاب من الاتفاق النووي، والثانية بإعلان العقوبات الاقتصادية، والثالثة بحشد رأي عام دولي تجاه السلوك الإيراني الداعم للإرهاب والفوضى في المنطقة، والرابعة -التي نشهد فصولها حالياً- بناء تحالف دولي للحوار مع إيران، من خلال وسطاء ليس لهم نفوذ أو أطماع أو أجندات، كما حصل مع رئيس الوزراء الياباني، وفي حال فشل هذه المرحلة سينتقل الصراع حتماً إلى المرحلة الخامسة من عمر الأزمة وهي مواجهة عسكرية مع مصالح إيران في المنطقة ومواقع تمددها في أكثر من قُطر عربي، وإذا لم يتحقق الهدف ستكون الحرب المباشرة مع إيران في مرحلتها السادسة والأخيرة.
 
وأضاف أن "خلاصة هذه القراءة في مراحلها الست تعطينا مؤشرين مهمين، الأول أن هناك تصميماً أميركياً في وضع حدّ للتجاوزات الإيرانية، وتدخلها في شؤون الدول الأخرى، وقطع الطريق على تمددها ونفوذها ودعمها للإرهاب ونشر الطائفية، وهذا التصميم لا رجعة فيه، أو المساومة حوله، والثاني تأجيل خيار الحرب في هذا التوقيت إلى حين تقييم بوادر ردود الفعل الإيرانية على مبعوثي السلام والحوار معها، ويعزز ذلك اللهجة الأميركية الناعمة من الرئيس ترمب في رغبته بالحوار، وتبعه أيضاً زعماء وقادة في العالم والمنطقة من أن الحوار يبقى خياراً استراتيجياً لمنح إيران فرصة التفاوض على مصيرها".
 
وتابع "نحن الآن في مرحلة بناء تحالف دولي للحوار مع إيران، وأبرز ملامح هذه المرحلة لغة الخطاب السياسي الدبلوماسي الذي يطمع في حل المشكلة من دون تكاليف باهظة، إلى جانب تكثيف الاتصالات السياسية بين الحلفاء لتمرير الرسالة الأهم من أن إيران لن تكون مصدر خطر، وفي الوقت نفسه تضييق خياراتها للمناورة على حساب الوقت أو الالتفاف على العقوبات بما هو مطلوب تحقيقه، وهو الجلوس على طاولة الحوار من دون أن يكون هناك شروط معلنة قبل الاجتماع، حيث لا يزال الرد الإيراني يثير علامات غير جيدة نحو رغبته وجديته في الحوار، وذلك على لسان المرشد الأعلى علي خامنئي الذي يرى في الإدارة الأميركية الحالية أنها لا تستحق الحوار معها، كذلك السلوك الإيراني على الأرض من الاعتداء على ناقلات النفط في خليج عمان، وقبلها دعم الحوثي في الاعتداء على مطار أبها".
 
وقال "التوقع لما يجري يبدو صعباً، ومفتوحاً على احتمالات عدة، ولكن الواضح أن إيران ستجلس إلى طاولة الحوار، ويبقى السؤال الأهم هل سترضخ للشروط الأميركية، بما فيها اتفاق جديد لبرنامجها النووي، والخروج من مواقع نفوذها العربية، والتوقف التام عن دعم الجماعات والميليشيات الحوثية؟، بمعنى آخر هل ستتخلى إيران عن وكلائها وتنكفئ على داخلها؟، ثم من يضمن نجاح ذلك الحوار؟، وما الضمانات الدولية لكف إيران عن سلوكها العدواني؟".
 
واختتم مقاله "أسئلة كثيرة تثار في مرحلة بناء التحالف الدولي للحوار مع إيران، وأسئلة أخرى ستثار مع قرب انتهاء المدة الزمنية لهذه المرحلة، وما بين نجاح الحوار وعدمه هناك ضغط دولي يمارس على طهران؛ بدءاً من تحرّك قطع عسكرية دولية نحو الشرق الأوسط، وتحليق طائرات حربية سعودية وأميركية مشتركة فوق مياه الخليج العربي، وقبل ذلك تواجد أميركي عسكري مكثّف لأي احتمالات مستقبلية؛ لأن ملف إيران باختصار يجب أن ينتهي قبل الانتخابات الأميركية المقبلة، ويتزامن معه المشروع الأميركي للسلام".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة