خالد صلاح

رئيس مجلس النواب الليبى لـ"كل يوم": موقف مصر والرئيس السيسى داعم لإرادة الشعب الليبى.. عقيلة صالح: قادة الجماعات الإرهابية فى طرابلس مقيمون بتركيا.. وحكومة الوفاق بقيادة السراج لا تملك أى قرار بشأن إنهاء الأزمة

الثلاثاء، 18 يونيو 2019 11:22 م
رئيس مجلس النواب الليبى لـ"كل يوم": موقف مصر والرئيس السيسى داعم لإرادة الشعب الليبى.. عقيلة صالح: قادة الجماعات الإرهابية فى طرابلس مقيمون بتركيا.. وحكومة الوفاق بقيادة السراج لا تملك أى قرار بشأن إنهاء الأزمة المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبى
كتب أحمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناول برنامج "كل يوم"، الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى، على فضائية "ON E'، عدداً من الموضوعات المتنوعة، على رأسها حوار مع  المستشار عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبى.

عقيلة صالح : موقف مصر والرئيس السيسى داعم لإرادة الشعب الليبى

قال المستشار عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبى، تعليقاً على المباحثات مع الرئيس عبد الفتاح السيسى، بأن أى لقاء معه مهم، خاصة أن يكون فى القاهرة أرض الكنانة، موضحاً أن اللقاء كان بناء على دعوة الرئيس المهتم بالشأن الليبى، ليطمئين على ما يحدث فى ليبيا. 

وأضاف خلال لقائه، أن الرئيس السيسى أكد كعادته أنه داعم للشرعية المنتخبة ومجلس النواب، احتراما لإرادة الشعب الليبى، لأنه من اختار المجلس، أيضاً دعمه للقوات المسلحة الليبية التى تحارب الإرهاب الآن فى طرابلس، كما طردت الإرهابيين من كل نواحى ليبيا.

وأشار إلى أن الجيش الليبى يحارب قادة الإرهابيين المطلوبين دوليا ومحليا فى طرابلس، لافتاً إلى أن الرئيس السيسى يؤكد على موقف مصر الواضح والصريح بأنه داعم للشرعية لمجلس النواب، والقوات المسلحة حتى تطرد الجماعات القائمة، التى اختطفت العاصمة والمسيطرة على أموال الشعب الليبى.

وأكد "صالح"، أنه كان لا بد أن الجيش الليبى أن يقوم بالعملية العسكرية الحالة، لأنه صمام الوطن، وضمان وحدته ومسئول عن الأتمن القومى، لافتاً إلى أن الجيش الليبى، يحافظ على أرواح المدنيين خلال معركة طرابلس.

وشدد على أن تحرك القوات المسلحة الليبيى كان ضروريا للقضاء على الإرهاب فى طرابلس، وتابع: "اتضح لكل العالم أن الجماعات الإرهابية مطلوبة للخارج والداخل، وتحرك الجيش كان ضرورى، ونريد أن تنتهى الأمور بطريقة لا تترتب عليها أضرار كثيرة".

واستطرد رئيس مجلس النواب الليبى: "نحن فى دولة مستقلة منذ عام 1951 ولدينا إعلان دستورى، ومن المعروف أن الدستور هو من يحدد شكل الدولة، ونظام الدولة والسطات والاختصاصات، والانقلاب على الدستور جريمة، وميذ البداية 2014 انقلبوا على المسار الديمقراطى، والتداول السلمى للسلطة وهو خرق كبير  للدستور وتعتبر جرائم جنائية، وتدخلات تحدث من حين لأخر، ولا مناص من تحرير العاصمة".

 

رئيس البرلمان الليبى: قادة الجماعات الإرهابية فى طرابلس مقيمون بتركيا

أكد المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبى، أنه لا بد من توزيع حصيلة أموال النفط على الشعب الليبى ولا يذهب للإرهابيين، مشيراً إلى أن غسان سلامة المبعوث الأممى لم يقدم شيئاً فيما يخص الحفاظ على أموال الشعب الليبى.

وأضاف خلال لقائه، أن غسان سلامة يجتمع مع فايز السراج كثيراً ولم يجتمع مع مجلس النواب إلا مرات قليلة، وموضحاً أنه كان يجب على المجتمع الدولى أن يدعم الشرعية بكل وضوح وصراحة، وأى منقلب على الشرعية لا بد من الوقوف ضده، مردفاً:"نحن دولة ولدينا دستور".

وأشار "صالح"، إلى أن هناك دعما تركيا للإرهابيين فى طرابلس، قائلاً: "كل الناس شاهدوا هذه المدرعات والأسلحة التى تصل إلى طرابلس المرة الأخيرة، وقبلها ضبطت باخرة تحمل متفجرات وأسلحة ذاهبة إلى ليبيا، وكل قادة هذه المجموعات موطنهم تركيا، حتى علاج الجرحى منهم فى تركيا، وقادة المجموعات الإرهابية من الإخوان فى تركيا".

وذكر رئيس مجلس النواب الليبى، أن أموال النفط الليبى فى طرابلس تذهب لدعم الإرهابيين، لافتاً إلى أن قطر تسير على خطى تركيا فى دعم الإرهاب داخل ليبيا، مشددا على ضرورة العودة للدستور لتفعيل الحل السياسى للأزمة الليبية، مردفاً:" من يريد أن يصل إلى حكم ليبيا عليه الذهاب لصناديق الاقتراع طبقاً للدستور".

 

عقيلة صالح: حكومة الوفاق بقيادة السراج لا تملك أى قرار بشأن إنهاء الأزمة

قال المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبى، إن المسيطرون على العاصمة الليبية لا يريدون الوصول إلى أى اتفاق لإنهاء الأزمة، مشيرًا إلى أن فايز السراج لا يملك من أمره شيئاً لكى يصل لتوافق، بدليل أنه عندما يذهب للخارج ويرجع يهدد بالسلام، ويسيطر عليه الميليشيات المسلحة الموجودة فى العاصمة.

وأضاف خلال لقائه، أن مجلس النواب لا زال ينادى بضرورة وجود اتفاق وحل، والذى يكون مع من يملك القرار، ولكن حكومة السراج لا تملك شئ لأنها تحت سيطرة الجماعات الإرهابية، مشيراً إلى أن حكومة الوفاق بقيادة السراج لا تملك أى قرار بشأن إنهاء الأزمة.

ولفت إلى أن حكومة الوفاق ليس لديها قوات مسلحة وطنية ولكن لديها ميليشيات إرهابية، موضحاً أنه لا يمكن للجيش الوطنى الليبى أ ن يطلق القذائف على المدنيين.

وأوضح "صالح"، أن المؤسسات الشرعية حاولت تصدير النفط الليبى، ولكن المجتمع الدولى رفض، مردفاً:"نريد توزيع حصيلة النفط على جميع الليبيين وليس على جماعات طرابلس فقط"، مؤكدا أن الجيش فى مهمة وطنية وأخلاقية فى طرابلس ولا بد من طرد الجماعات الإرهابية، ولا يوجد حل وسط مع هذه الجماعات، لافتاً إلى أنه لاي مكن إجراء حوار مع إرهابيين يحتلون العاصمة الليبية.

وذكر أن المشير خليفة حفتر مكلف من مجلس  النواب الشرعى لقيادة الجيش، لافتاً إلى أن فايز السراج كان عضوا فى مجلس النواب وقت تكليف المشير خليفة حفتر بقيادة الجيش.

وأشار "صالح"، إلى أن أى ضرر بمصر يعنى ضرر بليبيا، وأى ضرب بأمن ليبيا هو ضرر لمصر، مؤكداً أن هناك اتفاقيات دولية لتسليم العناصر الإرهابية وهذا ما حدث فى تسليم هشام عشماوى لمصر.

وتابع، "قائد المجموعة التى قامت بالقبض على عشماوى فقط اثنين من أولاده فى عملية درنة، ولم يقتله ولم يسمح بالاعتداء عليه، فهناك جيش منضبط"، لافتاً إلى أن حكومة الوفاق تحكم 5% فقط من مساحة ليبيا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة