خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الليبيون ينتفضون ضد التدخلات القطرية.. حقوقى يقدم أدلة جديدة على تعذيب ضباط قطريين ‏لأهالى مدينة تاورغاء.. وخبير ليبى: الدوحة السبب فيما يحدث ببلادنا.. وتكليف محامين لمخاطبة المجتمع المدنى بشأن إرهاب "تميم"

الإثنين، 17 يونيو 2019 02:30 ص
الليبيون ينتفضون ضد التدخلات القطرية.. حقوقى يقدم أدلة جديدة على تعذيب ضباط قطريين ‏لأهالى مدينة تاورغاء.. وخبير ليبى: الدوحة السبب فيما يحدث ببلادنا.. وتكليف محامين لمخاطبة المجتمع المدنى بشأن إرهاب "تميم" جانب من التقرير
كتب أيمن رمضان – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتزايد التدخلات القطرية فى الشأن الليبى من خلال زيادة دعمها للتنظيمات الإرهابية، فى الوقت الذى بدأ فيه حقوقيون ليبيون يرفعون قضايا ضد الدعم القطرى المتواصل للتنظيمات الإرهابية، مطالبين بضرورة محاسبة تنظيم الحمدين على جرائمه.

من جانبه قدم الحقوقى الليبى سراج التاورغى مذكرة شاملة لمنظمة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بشأن بتطور أوضاع ‏حقوق الإنسان في الأراضى الليبية والانتهاكات التى تقوم بها الميليشيات ‏والجماعات الإرهابية داخل الأراضى الليبية، بالإضافة إلى أدلة جديدة ‏على الجرائم و الانتهاكات التى قام بها بعض الضباط القطريين ضد أهالى ‏مدينة تاورغاء الليبية.

و‏تضمنت المذكرة توثيقًا لعدد من الانتهاكات التى تعرض لها سكان المدينة ‏من قتل خارج نطاق القانون واعتقال تعسفي وأعمال تعذيب وحشية على ‏يد الميليشيات المسلحة، كما وثقت المذكرة إشراف ضباط الاستخبارات ‏القطرية على عمليات التعذيب لبعض سكان مدينة تاورغاء، حيث أكد الحقوقى الليبى ضرورة عرض قضية تاورغاء والانتهاكات ‏التى تقوم بها الميليشيات الإرهابية على البرلمانات العربية وكل ‏المؤسسات الدولية لمساعدة الشعب الليبي على استعادة حقه المشروع فى ‏الحياة والتخلص من الانتهاكات التى تقوم بها المليشيات المسلحة التى ‏ينتمى عناصرها لجماعة الإخوان الإرهابية والمدعومة من تركيا وقطر. ‏

وأكد الدكتور محمد الزبيدى أستاذ القانون الدولى بالجامعات الليبية، أن الجيش الليبى يحارب كل الميليشيات والتنظيمات الإرهابية فى جميع أنحاء طرابلس، والذين تدعمهم بعض الدول، وتابع: "التاريخ يعيد نفسه نحن أحفاد المجاهدين والميليشيات أحفاد الطليان"، مشيراً إلى أن مصر تدعم ليبيا دون النظر إلى مقابل يذكر وهذا دورها التاريخى.

وأضاف "الزبيدى"، خلال حواره برنامج "90 دقيقة" الذى يقدمه الإعلامى محمد الباز، عبر قناة "المحور"، أن المليشيات الإرهابية فى طرابلس متمركزة داخل الأحياء السكنية والجيش الليبى حقق انتصارًا كبيرًا عليهم بتوجيه ضربات موجعة، موضحًا أن إيطاليا تدعم المليشيات فى ليبيا لخفض عدد المهاجرين غير الشرعيين التى تسبب لها الأزمات.

وشدد "الزبيدى"، على أن تركيا تدعم مجموعات داعش فى ليبيا لتحقيق أهدافها فى عدم استقرار الدولة الليبية، متابعًا: "تركيا دمرت الدولة الليبية من خلال منظمة خيرية تسمى "تيكا" تابعة لها قامت بدعم المليشيات حتى تمكنوا من إسقاط الدولة ونهبوا كل خيراتها ونقلها إلى تركيا لإنقاذ اقتصاد أنقرة".

وأكد أستاذ القانون الدولى بالجامعات الليبية، أن مصر أسقطت مشروع الجماعات الإرهابية منذ ثورة 30 يونيو 2014، وكل الانتصارات التى حققها الشعب الليبى خلال تاريخه يعود الفضل لمصر، لافتًا إلى أن دعم ومساندة مصر لليبيا مثبت تاريخيًا، وتابع: "فى الوقت الذى كانت تعتمد فيه ليبيا على المساعدات الخارجية، مصر ومن خلال الأبطال بها واصلوا الدفاع والحرب صفًا بصف مع الليبيين ضد المحتلين ولم يكن لهم أية أطماع".

واستكمل: "عندما حصلت ليبيا على الاستقلال لم يكن بالخزينة دينار واحد فأرسلت مصر المعلمين والأطباء والمهندسين ورجال القانون والعلم والجيش لبناء الدولة من الصفر".

وكشف "الزبيدى"، عن ضياع قرابة 300 مليار دولار استثمارات ليبية فى مختلف دول العام، مشددًا على أن هذه الأموال نهبت حتى من الدول التى بها تعددية حزبية وديمقراطية وشفافية وحوكمة وغيرها، وتابع: "آخر حاجة بلجيكا منذ 4 شهور أعلنت عن سرقة 7 مليارات دولار من أموال الليبيين المجمدة لديهم.. ولكن فى مصر لم يتم التعدى على مليم واحد وما زالت إلى الآن فى الحفظ والصون.. مصر ليس لديها أطماع فى ليبيا".

وأكد "الزبيدى"، أن قطر هى السبب الأول فى كل ما حدث فى ليبيا من خلال تسخير رجال الدين وعلى رأسهم القرضاوى والمفبركات الإعلامية والتى أدعت أنه يوجد فى ليبيا مرتزقة واغتصاب وقتل للمدينين وهذا لم يكن صحيحًا.

بدوره أكد الكاتب الليبى فوزى الحداد، أن هناك منظمات مدنية ليبية تخاطب الآن المجتمع الدولى، وتم تكليف محامين من أجل رفع قضايا ضد الانتهاكات القطرية والتركية التى تجاوزت القرارات الأممية الخاصة بحظر توريد الأسلحة، موضحًا أن الأدلة متوافرة وكثيرة ومعروفة وعلانية حتى أن الأمم المتحدة أشارت له أكثر من مرة دون أن تقوم بأى إجراء رادع.

وكشف تقرير بثتة قناة "مباشر قطر"، عن  هزائم عسكرية متتالية تكبدتها مليشيا الحوثي في اليمن، حيث حقق الجيش اليمني مدعومًا بقوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية تقدمات كبيرة في محور الضالع، الأمر الذي دفع مليشيا الحوثي للبحث عن نقطة أخرى يمكن من خلالها رفع معنويات مقاتلي الحوثي الذين فروا هربًا من أمام الجيش اليمني.

وتابع تقرير قناة المعارضة القطرية أن مليشيا الحوثي لم تجد إلا مطار أبها الدولي بالمملكة العربية السعودية، حيث وجهت مليشيا الحوثي قذائفها نحو المطار، وهو ما أدى إلى إصابة نحو 26 مدنيًا إثر سقوط القذائف في صالة القدوم بالمطار الدولي السعودي.

وشدد تقرير "مباشر قطر"، على أن هذه العمليات التخريبية التي يوجهها الحوثي باتجاه المملكة، تتم بدعم مالي من النظام القطرى الذي بات خزانة مالية لمليشيا الحوثي الإرهابية التي تهدد الأمن القومي العربى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة