خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

غضب بعد الحكم المخفف على مراهقات بريطانيات تسببن فى وفاة الطالبة مريم مصطفى ..والدها: لا يوجد عدالة فى هذا البلد ولسنا آمنين ولا أحد يستطيع حماية عائلتى.. شقيقتها: أخشى المشى فى الشوارع وأريد مغادرة بريطانيا

السبت، 15 يونيو 2019 01:30 م
غضب بعد الحكم المخفف على مراهقات بريطانيات تسببن فى وفاة الطالبة مريم مصطفى ..والدها: لا يوجد عدالة فى هذا البلد ولسنا آمنين ولا أحد يستطيع حماية عائلتى.. شقيقتها: أخشى المشى فى الشوارع وأريد مغادرة بريطانيا أسرة مريم مصطفى
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
اهتمت الصحف البريطانية الصادرة اليوم بتسليط الضوء على قرار محكمة نوتنجهام كروان بشأن المراهقات اللاتى اعتدين على الطالبة المصرية مريم مصطفى، وتسببن فى مقتلها بعد دخولها فى غيبوبة إثر الهجوم، ونقلت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية عن والدها محمد مصطفى قوله بعد صدور الحكم "لا يوجد عدالة فى هذا البلد"، منتقدا حكم المحكمة المخفف.
 
وحكم على عضوتين فى "عصابة" من الفتيات كانت هاجمت مريم فى محطة للحافلات بسبب "خلاف حول فتى" في فبراير الماضي من العام الماضى، وحكم على ماريا فريزر، البالغة من العمر 20 عاما، بالسجن لمدة ثمانية أشهر، كما حكم على بريتانيا هانتر، البالغة 18 عاما، بتنفيذ الخدمة الاجتماعية.

والدا مريم مصطفى

والدا مريم مصطفى


ويشار إلى أنه تم تحويل الطالبة الثالثة البالغة من العمر 16 عاما ولا يمكن ذكر اسمها، إلى محكمة الأحداث لإصدار حكم بحقها، كما يصدر حكما بحق 3 فتيات أخريات فى 19 يونيو الجارى.

 
وقالت أسرة الطالبة المصرية التى تعرضت للكمات واعتداء لفظى وجسدى،  إنهم لم يعودوا يشعرون بالأمان فى المملكة المتحدة لأن اثنين من مهاجميها خرجوا بحرية.
 

وتوفيت مريم متأثرة بسكتة دماغية بعد شهر من الحادث، لكن أطباء التشريح لم يتمكنوا من "الربط القانونى" بين الهجوم الذي تعرضت له وموتها، حسبما أفيد في محكمة نوتنجهام، لهذا لم يتمكن القضاة من توجيه تهم بالقتل العمد.

 

بريتانيا هانتر
بريتانيا هانتر

ورغم وصف المتهمات "بالعدوانية" و "الجبن" ، أصدر القاضي الحكم على فريزر بالحبس لمدة ثمانية أشهر فقط ، في حين أن هانتر والفتاة الأخرى خرجا من السجن.
 
وقال مصطفى ، الذي انتقل إلى المملكة المتحدة من إيطاليا قبل أربعة أعوام لتعليم أبنائه تعليماً أفضل: "أنا أبذل قصارى جهدي من أجل عائلتي. نحاول أن نبذل قصارى جهدنا في هذا البلد. نحاول احترام القانون. ولكن بعد ما حدث اليوم ، أشعر أنه لا أحد يستطيع حماية عائلتي. نحن لسنا آمنين في هذا البلد. عندما أسمع أنه لا يوجد رابط وراء السكتة الدماغية وما حدث لابنتي ، فأنا لا أصدق ذلك على الإطلاق. أشعر بالغضب الشديد لما حدث."
 
وأضاف قائلا: "بالنسبة لي ، إنه قتل عمد بنسبة 100 في المائة. حدثت [السكتة الدماغية] بعد عدة ساعات ، وليس عدة أيام. قُتلت ابنتي ولم يحدث شيء. انتظرت طوال هذا الوقت من أجل العدالة ، ولكني الآن أشعر أنه لا يوجد عدالة في هذا البلد. لا أعتقد أننا سنبقى هنا في المملكة المتحدة."

ماريا فريزر

ماريا فريزر


مريم ، التي وُصفت بأنها "حريصة ، تعمل بجد " والتى كان من المقرر أن تدرس الهندسة في إحدى جامعات لندن ، انهارت وذهبت إلى المستشفى بعد الحادثة ، لكن تم إطلاق سراحها وأصيبت بجلطة دماغية في المنزل بعد حوالى 12 ساعة من الهجوم.

 
وأوضحت "ديلى ميل" أنها تعرضت للكم عدة مرات خلال المواجهة "التي أشعلتها وسائل التواصل الاجتماعي" بالقرب من محطة للحافلات في شارع البرلمان في الساعة 8 مساءً بينما حاول صديقها بابلو جاوارا حمايتها.
 

وأشارت الصحيفة إلى أن أختها ملك تعيش في خوف الآن وتريد مغادرة البلاد.

 

ملك شقيقة مريم ووالدتها

ملك شقيقة مريم ووالدتها


وقالت ملك، 16 سنة: "أشعر بالخوف. أشعر بالخوف من المشى فى جميع أنحاء المدينة. كيف أعرف أنهم لن يأتوا  ورائي بعد ذلك؟ كل ما أريد القيام به هو مغادرة هذه البلاد. أشعر أنني لا أستطيع عيش حياتي بعد الآن. كانت مريم فريدة من نوعها. كانت الشخص الوحيد الذي أردت أن أكون مثله."

 
وأضافت أن الحكم جعلها تشعر وكأن اختها توفيت مرة أخرى، مؤكدة "كن [المتهمات] يبتسمن ويضحكن. حتى أنهم لا يشعرن بالأسف. لقد سمحن لهم بالخروج وقالوا "اذهبن وعشن حياتكن".. ماذا عن مستقبل أختى؟ لقد أخذوه منها. هذا ليس عدلا. ثمانية أشهر في الحجز مقابل حياة أختى ".
 
واستمعت المحكمة إلى أن اثنين من الستة ، الفتاة البالغة من العمر 16 عامًا و 18 عامًا واللتان سيتم الحكم عليهما فى وقت لاحق من هذا الشهر، حيث كانتا المعتديتين في المشاجرة ، بينما كان الآخرون إما يصورون الحادث أو يضحكون أثناء المشاهدة.
 

بعد النطق بالحكم، وصف القاضى جريجورى ديكنسون كيو سى المتهمين "بالعدوانية" و "الجبن" وقال: "لم يكن هذا هجومًا بدافع العداء للعرق أو الدين. كان الأمر يتعلق بصبى."

 

محمد مصطفى وابنته ملك

محمد مصطفى وابنته ملك


وأضاف القاضى ديكنسون بالتفصيل الأسباب التى دفعت لإحالة الفتاة البالغة من العمر 16 عامًا إلى محكمة الشباب: "تريد عائلة مريم فرض أقصى عقوبة ممكنة على جميع المتورطين في القضية. والتعاطف مع حزنهم لا يمكن أن يحل محل نهج سليم وغير متحيز لإصدار الأحكام في محكمة قانونية. لن يضيف إلا إلى مأساة هذه القضية وضع [الفتاة] في الحجز".

 
وحكم على هانتر بالعمل المجتمعى لمدة 12 شهرًا وطُلب منها القيام بالعمل لمدة 40 ساعة بدون أجر ، وتمت إعادة الفتاة البالغة من العمر 16 عامًا إلى محكمة الشباب بهدف الحصول على أمر إحالة.
 
 
وقال الادعاء بعد الحادث إن فريزر ، التي كانت لديها إدانات سابقة بتهمة السرقة ، حاولت السطو والاعتداء ، وفتشت الإنترنت بحثًا عن عقوية " وضع شخص في غيبوبة" عندما أدركت أنها قد يتم القبض عليها لدورها في الهجوم.
 
كان والدا مريم ، مصطفى ، 51 عامًا ، ونسرين أبو العنين، 42 عامًا ، منزعجين بشكل واضح حيث تم عرض لقطات فيديو تلفزيونية تظهر الاعتداء على ابنتهما على متن الحافلة.
 
وتسبب الحادث في ضجة في مصر ودعت سفارة البلاد المسئولين إلى تقديم الجناة إلى العدالة بسرعة، بحسب ديلى ميل.
 
 
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة