خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

البابا تواضروس يروى للمجمع المقدس رحلة الاستنارة والجهل

الخميس، 13 يونيو 2019 03:43 م
البابا تواضروس يروى للمجمع المقدس رحلة الاستنارة والجهل البابا تواضروس الثانى
كتبت سارة علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

خصص قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، كلمته اليوم أمام المجمع المقدس للكنيسة القبطية للحديث عن رحلة الاستنارة والجهل إذ روى البابا لآباء الكنيسة قصة تلميذى عاموس وهى أحد قصص الكتاب المقدس

قسم البابا تواضروس كلمته إلى ثلاثة محاور الأول انغلاق الذهن مستشهدا بالآية" إِلَى مَتَى تَضَعُونَ أَشْرَاكًا لِلْكَلاَمِ؟ تَعَقَّلُوا وَبَعْدُ نَتَكَلَّمُ". (أيوب 18 :2) محذرا من الكلام قبل الفهم وقال أن تلميذي عمواس يتكلما قبل أن يفهموا وهذا أسوأ شئ سواء على نطاق الأسرة الصغيرة أو المجتمع الكبير.

أما المحور الثانى وفقا لقداسة البابا تواضروس فهو رحلة الجهل موضحا: تكلموا قبل أن يفهموا أو يستوعبوا ومن ثم "تعقلوا ثم تكلموا"، ووفقا للمحور الثالث فى خطاب البابا فقد حذر من انعدامالبصيرة مؤكدا أن تلميذى عاموس امسكا أعينهما عن المعرفة والرؤية رغم إن الإنسان كائن له عقل ويفكر

وتابع البابا تواضروس: يقول البعض أن فلانا أعمى القلب أي منعدم البصيرة أو الرؤية فلم يميزوا وجود المسيح معهم الذي عاش وسطهم سنوات لأنهم لم يفهموا الكتب المقدسة

أما الصفة الرابعة وفقا للبابا تواضروس فهى عبوس الوجه مضيفا: أحد صفات الجهل العبوس لأنهم لا يملكوا السلام أو الفرح، مستشهدا بسفر الأمثال "القلب الفرحان يجعل الوجه طلقا" وعقب البابا: ولأنهم في طريق الجهل لا يملكون الفرح، فالفرح علامة الصحة الروحية.

واستكمل البابا: الصفة الخامسة فيهم هى الحيرة فقد وضع الجهل حاجزا قويا منعهم أن يتمتعوا ببركة المسيح متساءلا " ألم يكن قلبنا ملتهبا فينا إذ كان يكلمنا في الطريق ويوضح لنا الكتب."

 

وأوضح البابا فى طريق العودة إلى أورشليم تميزا بانفتاح الذهن، ثم الاستنارة وأخيرا الفرح واليقين .

واختتم البابا كلمته بالتوضيح:حينما نقول أفتح ذهنك لا نعني قبول أي شئ بدون فحص لكن يجب أن نعطي أنفسنا الفرصة لكي نفهم ، كما أن انفتاح الذهن يتطلب دراسة وتعمق ووقت وانتظار لصوت الله مختتما: انفتاح الذهن والاستنارة يجعل حضور المسيح واضحا ومعية الله محسوسة وملموسة

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة