خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الصحف العالمية اليوم: معركة تمثال توت أحدث حلقة فى صراع مصر لاستعادة الآثار المسروقة.. جو بايدن يتفوق على ترامب باستطلاع وطنى.. احتدام المنافسة لخلافة تيريزا ماى.. ومعظم اللحوم لن تكون من الحيوانات بحلول 2040

الأربعاء، 12 يونيو 2019 02:20 م
الصحف العالمية اليوم: معركة تمثال توت أحدث حلقة فى صراع مصر لاستعادة الآثار المسروقة.. جو بايدن يتفوق على ترامب باستطلاع وطنى.. احتدام المنافسة لخلافة تيريزا ماى.. ومعظم اللحوم لن تكون من الحيوانات بحلول 2040 تيريزا ماى وتوت عنخ أمون وترامب
كتبت ريم عبد الحميد – رباب فتحى – فاطمة شوقى – إسراء أحمد فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم عددا من القضايا أبرزها المعركة المصرية لاستعادة الآثار المسروقة، واحتدام المنافسة لخلافة تيريزا ماى. 
 

الصحف الأمريكية 

توت عنخ آمون
توت عنخ آمون
 
سلطت شبكة "سى إن إن" الأمريكية الضوء على محاولات مصر لوقف بيع تمثال توت عنخ آمون فى دار كريستى للمزادات بلندن، لأنه ربما يكون مسروقا.
 
 
 وقالت الشبكة فى تقرير على موقعها الإلكترونى، إن التمثال الذى يبلغ طوله 11 بوصة، يصور رأس توت عنخ ىمون سيعرض فى مزاد بلندن فى الرابع من يوليو، بحسب دار مزادات كريستى، وقد طلبت وزارة الآثار المصرية من كريستى واليونسكو وقف البيع وطلبت أيضا الإطلاع على الوثائق التى تثبت مصدره. وقد طلب مسئولو السفارة المصرية فى لندن لمطالبة الخارجية البريطانية بإعادة التمثال وأيضا وقف بيع أثار مصرية أخرى فى المزاد المقرر. 
 
 
وقال بيان للسفارة فى لندن: "مرة أخرى لن نكون مهملين أو نسمح لأى شخص ببيع أى قطعة أثرية مصرية على الإطلاق".
 
 
 وعلقت دار كريستى فى بيان لـ"سى إن إن" قائلة إن الأشياء القديمة بطبيعتها لا يمكن تتبعها عبر آلاف السنين، ومن المهم للاية تأسيس ملكية حديقة وحق قانونى للبيع وهو ما فعلناه بوضوح.
 
 
 وقالت دار كريستى فى بيان صحفى إن التمثال تم شرائه من تاجر فى مبيونج يدعى هاينز هيرزير عام 1985 والذى اشتراه من جوزيف  ميسينا وببراينو وسلهلم. وتتوقع دار كريستى أن يصل سعر التمثال إلى 5.1 مليون دولار.
 
 
 وقالت "سى إن إن" إن الجدل بشأن تمثال توت عنخ آمون هو أحدث مرحلة من صراع مصر المستمر من أجل منه بيع الآثار المسروقة وإعادتها إلى البلاد.
 
 
وفيما يتعلق بسباق الرئاسة الأمريكيى، تفوق جو بايدن، المرشح الديمقراطى المحتمل فى انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2020، على الرئيس دونالد ترامب بفارق 13 نقطة مئوية فى استطلاع للرأى على الصعيد الوطنى فى الولايات المتحدة أجرته جامعة كوينبياك.
 
 
 
وبحسب ما ذكرت صحيفة "ذا هيل" الأمريكية فإن 53% من الناخبين أيدوا بايدن مقابل 40% أيدوا ترامب،  فيما وصفه القائمون على الاستطلاع بأنه فارق كبير.
 
 
والمثير للدهشة أن خمسة مرشحين ديمقراطيين آخرين تفوقوا على ترامب فى استطلاع الرأى وهم بيرنى ساندرز وكامالا هاريس وإليزابيث وارين، والذين تفوقوا بفارق كبير عن ترامب أيضا، حيث تقدم ساندرز بـ9%، وهاريس بـ8%، واورين بـ7%.
 
  
بينما تقدم كلا من بيت بوتيجيج وكورى بوكر على ترامب بفارق 5%، حيث حصل كلا منهما على 47% بينما حصل ترامب على تأييد 42% فقط من المشاركين فى الاستطلاع.
 
 
وقال تيم مالوى، مساعد مدير استطلاعات جامعة كوينبياك إنه لا يزال هناك 17 شهرا لإجراء الانتخابات، لكن جو بايدن متفوق بفارق كبير.
 
 
 وأشارت صحيفة "ذا هيل" إلى أن التقدم الكبير لبايدن، نائب الرئيس الأمريكى السابق، على ترامب سببه الفجوة النوعية. فبينما حصل بايدن على تأييد 74% من الرجال مقابل 46% لترامب، فإن بايدن تقدم بين النساء بفارق 26 نقطة، حيث حصل على تأييد 60% من النساء مقابل 34% فقط لترامب.
 
 
وفى سياق آخر، أثارت صحيفة "نيويورك تايمز" غضب رسامى الكاريكاتير فيها بعد قرارها بعدم نشر رسوم كاريكاتورية افتتاحية.
 
 
 وبحسب ما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، فإن  جيمس بينت، محرر صفحة الرأى فى نيويورك تايمز أعلن فى بيان أنه بدءا من الشهر المقبل، ستتوقف التايمز عن نشر رسوم الكاريكاتير السياسية اليومية فى طبعتها الدولية، فى خطوة تجهل الصحيفة الدولية متماشية مع نسق النسخة المحلية التى كانت قد أوقفت فى السنوات الأخيرة نشرة الرسوم الكاريكاتورية الأسبوعية ولجأت بدلا منها إلى نشر الكوميكس الافتتاحية.
 
 
وظهر القرار عندما كتب الرسام المساهم فى نيويورك تايمز باتريك تشابات فى مدونته أمس، الاثنين، أنه علم بهذا الأمر الأسبوع الماضى من قبل محررى التايمز. وأشار تشابات  إلى الجدل الذى أثارته الصحيفة بكاريكاتير جسد رئيس الورزاء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو فى صورة كلب مرشد يرتدى نجمة داود يقود رجل أعمى هو الرئيس ترامب، وقد أثار هذا الكاريكاتير انتقادا حادة للصحيفة اضطرت دفعتها للاعتذار.
 
 
 إلا أن بيان محرر صفحة الرأى فى الصحيفة بدأ وكأنه ينفى أى صلة مباشرة بين هذا الرسم، الذى حصلت عليه التايمز عبر نقابة فنون الكاريكاتير الولية وتم اختياره من قبل محررها فى هونج كونج ونشر فى الطبعة العالمية من الصحيفة، والرسامين المساهمين فى الصحيفة مثل تشابات.
 
 
 وقال إنه منذ أكثر من عام كانوا يدرسون جعل النسخة الدولية تتماشى مع النسخة المحلية بإنهاء كاريكاتير السياسى اليومى، وسنفعل هذا بدءا من الأول من يوليو المقبل.
 
 

الصحف البريطانية
استطلاع يمنح بوريس جونسون الأفضلية لخلافة تيريزا ماى يثير جدلا

 
 
قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إن وزير الخارجية السابق، بوريس جونسون أطلق حملته للمنافسة على خلافة تيريزا ماى على زعامة حزب "المحافظين" ورئاسة وزراء بريطانيا، بالتعهد بإنهاء "خيبة الأمل واليأس" فى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى عن طريق إخراج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى بحلول 31 أكتوبر.
 
 
ويأتي ذلك وسط تساؤلات حول استطلاع للرأي يشير إلى أنه سيفوز بأغلبية ساحقة في الانتخابات العامة كرئيس للوزراء.
 
 
وقال استطلاع كومريس لصحيفة ديلى تلجراف – التى تدفع لبوريس جونسون يدفع 275 ألف جنيه إسترلينى مقابل مقال أسبوعى - إن وزير الخارجية السابق سيفوز بنسبة 37% من الأصوات، والتى أدعت الصحيفة أنها ستترجم إلى أغلبية 140 مقعدًا بعد تحليلها من قبل موقع خاص بالانتخابات. 
 
 
وفي الوقت نفسه، يستعد النواب البريطانيون لمنع  قيام أى رئيس وزراء جديد بمقاطعة البرلمان وإجبار بريطانيا على الخروج من التكتل الأوروبى بدون صفقة، كما اقترح وزير بريكست السابق دومينيك راب.
 
 
ومن ناحية أخرى، قال بوريس جونسون عند إطلاق حملته لقيادة حزب المحافظين إنه لا يهدف إلى الخروج دون صفقة لحسم ملف بريكست، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بى بى سى". 
 
 
لكنه قال إن الخروج دون صفقة لا يزال على طاولة المفاوضات، معتبرا أنه "أداة حيوية للتفاوض" وأن المملكة المتحدة "يجب أن تضع خطة أفضل من اتفاقية الانسحاب الحالية"، مضيفًا: "التأجيل يعنى الهزيمة والتأجيل يعنى كوربين (زعيم حزب العمال جيريمى كوربين)" ، مضيفا أنه يتعين على المملكة المتحدة مغادرة الاتحاد الأوروبي بحلول 31 أكتوبر.
 
 

60 % من اللحوم لن تكون من الحيوانات المذبوحة بحلول 2040 

 
بينما قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن معظم اللحوم التى سيتناولها الناس بحلول 2040 لن تكون من الحيوانات المذبوحة، حيث يتوقع تقرير أن يتم زراعة 60% من اللحوم داخل أحواض، أو أن يتم استبدالها بمنتجات نباتية تبدو مثل اللحوم وتحمل نفس مذاقها.
 
وأوضحت الصحيفة، أن التقرير الذى أعدته شركة الاستشارات العالمية AT Kearney ، بناءً على مقابلات الخبراء، يسلط الضوء على الآثار البيئية السلبية لإنتاج اللحوم التقليدية والمخاوف التي يواجهها الناس بشأن رفاهية الحيوانات فى ظل الزراعة الصناعية.
 
 
وقال التقرير: "ينظر الكثيرون إلى صناعة الثروة الحيوانية على نطاق واسع باعتبارها شرًا لا لزوم له.. لاسيما مع مزايا استبدال اللحوم النباتية الجديدة واللحوم المستزرعة على اللحوم المنتجة تقليديًا، إنها مسألة وقت فقط قبل أن تستحوذ على حصة كبيرة فى السوق."
 
 
وأشارت الصحيفة، إلى صناعة اللحوم التقليدية تعتمد على مليارات الحيوانات وتقدر قيمتها بتريليون دولار (785 مليار جنيه إسترليني) سنويًا. ومع ذلك، فإن الآثار البيئية الضخمة أصبحت واضحة في الدراسات العلمية الحديثة، لاسيما مع الانبعاثات التي تسببت في أزمة المناخ إلى تلوث الأنهار والمحيطات.
 
 
وأوضحت "الجارديان" أن شركات مثل Beyond Meat و Impossible Food و Just Foods التى تستخدم المكونات النباتية لصناعة البرجر البديل والبيض المخفوق وغيرها من المنتجات تنمو بسرعة. تشير تقديرات AT Kearney إلى أنه تم استثمار مليار دولار فى هذه المنتجات النباتية، بما فى ذلك من قبل الشركات التى تهيمن على سوق اللحوم التقليدية. جمعت " Beyond Meat " 240 مليون دولار عندما تم طرح أسهمها شهر مايو وارتفعت أسهمها بأكثر من الضعف منذ ذلك الحين.
 
 

الصحافة الإيطالية والإسبانية:
مجلة إيطالية تروج لزيارة سيناء وتبرز اكتشاف قلعة عسكرية أثرية بها

أبرزت مجلة "توريزمو" الإيطالية اكتشاف قلعة عسكرية قديمة فى سيناء، يعود  تاريخها إلى حوالى 664- 610 قبل الميلاد، فى عهد بسامتيك، وهو الأخير قبل الغزو الفارسى عام 525 قبل الميلاد.
 
وأشارت إلى أن القلعة العسكرية القديمة مبنية من الطوب اللين تعود إلى العصر الصاوى من الأسرة السادسة والعشرين.
 
ويعتبر العصر الصاوى الذى امتد لأكثر من 100 عام بين القرنين السابع والسادس قبل الميلاد، آخر مراحل النهضة فى تاريخ الأسر المصرية القديمة.
 
ويبدو أن القلعة المكتشفة كانت تمثل البوابة الشرقية لمصر والحصن الوحيد المسيطر على عمليات الدخول والخروج من مصر خلال العصر الصاوى، قد تعرضت إلى هجوم شديد، ما أدى إلى شبه تدميرها بالكامل.
 
وقالت المجلة على صفحاتها الالكترونية، إن شبه جزيرة سيناء تجذب دائما انتباه وخيال الكثير، بعد كل شىء، لقد داس الأنبياء والحجاج، وكذلك الغزاة والمنفيين، على أراضيها الرملية.
 
فعجائب البحر الأحمر تحت الماء. والمتعة التى يمكن الاستمتاع بها فى منتجعات سيناء الساحلية، وليس هذا فقط بل أيضا لا يمكن اكتشاف الروح الحقيقية لهذه الأماكن إلا عند الابتعاد عن الساحل للوصول إلى تلك الأراضى التى يحافظ فيها البدو على تقاليدهم القديمة.
 
وتروج المجلة لزيارة "رأس محمد"، التى وصفتها بأنها أشهر حديقة وطنية فى مصر، فضلاً عن أنها واحدة من أكثر مناطق الغوص فى العالم، وتقع هذه الحديقة الوطنية بين الشعاب المرجانية الغنية فى البحر الأحمر وصحراء سيناء، تحت المياه النقية الصافية، تعج الحياة فى الشعاب المرجانية، بما فى ذلك العديد من أنواع الفقاريات واللافقاريات.


مادورو يطالب ببطاقة الهجرة للكولومبيين الذين يدخلون فنزويلا

أعلن رئيس فنزويلا، نيكولاس مادورو، أنه من 17 يونيو الجارى سيطلب "بطاقة مراقبة الهجرة الحدودية" للكولومبيين الذين يدخلون الأراضى الفنزويلية ، كجزء من "عملية تنظيمية" للممر بين البلدين.
 
 
ووفقا لصحيفة "انفوباى" الأرجنتينية، إنه ستخضع هذه العملية لبطاقة مراقبة الهجرة على الحدود للمواطنين الكولومبيين الذين يدخلون جمهورية فنزويلا البوليفارية".
 
 
وأشار مسئول التأشيرات بالحكومة الفنزويلية شافيز فريدى برنال، إلى أنه سيتم تشفير هذه البطاقات برموز خاصة ، لذا ستكون فريدة"، موضحا أنها ستكون عملية افتراضية عبر الموقع الإلكترونى  www.carnetfronterizo.saime.gov.ve ، على الرغم من أنها غير نشطة فى الوقت الحالى.
 
وقال إنه فى البوابة يجب عليهم إجراء تسجيلهم وتنزيل المستند المقدم من الصفحة، ويقومون بنقله إلى مكتب SAIME (الخدمة الإدارية لتحديد الهوية والهجرة) فى فنزويلا، حيث سيتم التحقق من صحتها باستخدام ختم مبلل".
 
 
ودعا برنال الكولومبيين إلى اللجوء إلى هذا النظام، الذى قال إنه "موثوق" لضمان "الحماية والممر الآمن لجسر سيمون بوليفار الدولى (الأهم من بين الأربعة الذى يربط بين البلدين)".
 
 
وكان مادورو أمر الجمعة الماضية بإعادة فتح المعابر الحدودية الموجودة فى ولاية تاشيرا والحدود مع كولومبيا، فى مقاطعة نورتى دى سانتاندير.
 
 
بدأ سريان الإجراء المعلن يوم السبت الماضى وبعد أكثر من ثلاثة أشهر من الإغلاق الذى أمر به مادورو أيضًا لمنع دخول المساعدات الإنسانية التى من المتوقع أن تدخل المعارضة فى فبراير الماضى.
 
 
وعلى الرغم من ذلك، استمر تدفق الهجرة بين كولومبيا وفنزويلا عبر خطوات غير منتظمة، بعضها يقع بالقرب من المواقع التى تسيطر عليها السلطات وقوات الأمن فى كلا البلدين.
 

الصحافة الإيرانية
شكوك فى إيران حول نجاح الوساطة اليابانية لتخفيف التوتر مع أمريكا

 
ألقت الصحف الإيرانية الصادرة اليوم، الأربعاء، الضوء على زيارة رئيس وزراء اليابان شينزو آبى المقررة اليوم، إلى طهران، للقيام بدور الوساطة وتخفيف التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، صحيفة "آرمان" الاصلاحية كتبت تحت عنوان "وساطة توكيو الثنائية" أن كل شئ بدء من زيارة الرئيس الأمريكى لليابان.
 
 
ونفلت الصحيفة عن مسئولى يابانى، قال: "لا يمكننى القول ما إذا كان هناك حزمة مقترحات يابانية أم لا، هدفنا هو التركيز على الزيارة والاعلان عن سياسات البلدين حول مرتكز العلاقات الثنائية القديمة التى تجمع البلدين، والهدف الأساسى للزيارة هى تعزيز العلاقات الثنائية والصداقة بين طهران وتوكيو".
 
 
وتحت عنوان "تسابق الوساطة بين الشرق والغرب" ناقشت صحيفة "ابتکار" الإصلاحية توافد المسئولين على طهران لتخفيف التوتر مع واشنطن، ولفتت إلى سفر وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس أمس إلى طهران، واليوم سيحل وسيط يابانى وهو رئيس وزراء اليابان شينزو آبى.
 
 
اما صحيفة "عصر اقتصاد" نشرت صورة لآبى وكتبت عليها "ابى سفير السلام أم متلقى الصدمات الأمريكية فى المنطقة"، وكيهان المتشددة التابعة للمرشد الأعلى كتبت فى مقالها الافتتاحى "أن التفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية ان لم يكن حماقة فهو خيانة".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة