خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

صور.. قصة ضريح "عبد الرازق الوفائى" بالإسكندرية وسر إقبال الأهالى عليه

الإثنين، 10 يونيو 2019 05:13 م
صور.. قصة ضريح "عبد الرازق الوفائى" بالإسكندرية وسر إقبال الأهالى عليه
الإسكندرية جاكلين منير – أسماء على بدر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا يوجد مواطن بمدينة الإسكندرية، إلا ويعلم جيدا قصة ضريح سيدى عبدالرزاق الوفائى الموجود بشارع النبى دانيال أشهر شوارع المحافظة، ولكن هناك قصص لا يعلم مصدرها أم هى خرافات وتقاليد قديمة يقومن بها السيدات.

02ea1430-d640-4c4d-bd3a-f2f90c81bd40

وتجول "اليوم السابع" داخل أروق الضريح لمعرفة حقيقة وحكاية ارتباطه بهدايا الأطفال، فعندما تدخل الى المسجد تشعر بعبق التاريخ نظرا لمكانة المكان أثريا وتاريخيا، فهو من أقدم الأماكن بمدينة الإسكندرية ويوجد به عدد من الآثار أسفل الضريح  وسراديب قديمة تحت إشراف وزارة الآثار.

وفى روايات قديمة من أهل الإسكندرية، أن ضريح سيدى عبدالرزاق له بركات عديدة مها هداية الأطفال وكانت الأمهات تصطحب أطفالها كل جمعة لكى تصلى بصحبة ابنها وبعد الصلاة تجعل إمام المسجد يقرأ على رأسه عددًا من الأيات ليهدأ ابنها الشقى واستجابة عدد كبير من الأطفال لهذه الطريق، لذلك أطلق عليه مثل شهير بمحافظة الإسكندرية "سيدى عبدالرزاق يا مهدى الأخلاق".

2bdadafd-f850-47e7-99d9-896bcc1bb6ef

وتقول نعيمة يوسف، أحد الأهالى بمنطقة العطارين، إن هذه العادة توارثوها من أمهاتهم واجدادهم فهى وصفة سريعة وسحرية لأى أم تريد الهداية لنجلها الشقى ويعم على طفلها البركة.

وأضافت أن هذه العادة اختفت حاليا لم يعد هناك اعتقاد ببركات الأولياء والتى كانت شيئا أساسيا فى الماضى خاصة أهالى محافظة الإسكندرية لأنها من أكبر المحافظات التى يوجد بها أولياء وأضرحة وكانت الأهالى تتبارك بيها للغاية.

بينما قالت سعاد يوسف، إنها استخدمت هذه الحيلة منذ 20 عاما كما نصحها بها جيرانها بمنطقة بحرى وأصبح نجلها حاليا قارئا للقرآن، بعد أن كان فى طريقه للانفلات وأصبح من علماء القرآن لذلك هى تبارك بالأضرحة وأولياء الله الصالحين.

وأضافت أن هذا العادة اختفت حاليا ولم يلجأ أحد لها لعدم اعتقاد الأجيال الجديدة بهذه العادات والتى لا يعلمها سوى أهل الإسكندرية الأصليين.

03e5c8ca-0a11-4d29-909d-6bf50cd48762

من جانبه أكد محمد متولى، مدير منطقة الآثار الإسلامية بالإسكندرية والساحل الشمالى، أن المسجد لا يقع تحت إشراف وزارة الآثار، وأنه غير مسجل فى مجلد الآثار الإسلامية، إلا أنه من الجهة الشرقية يوجد بجواره أحد الأعمدة الرخامية الأثرية التى تتبع إدارة الآثار الفرعونية بالإسكندرية.

وأوضح أن شارع النبى دانيال من أعرق وأقدم شوارع الإسكندرية، وبه العديد من الأماكن الأثرية والتراثية، حيث تقوم وزارة الآثار حاليا بالتنسيق مع مديرية الأوقاف بالإسكندرية، بأعمال ترميم ضريح النبى دانيال الأثرى والذى يقع فى الجهة المقابلة لمسجد سيدى عبد الرزاق.

4f315896-e9dd-4fdd-b985-91bdc5948faa

فيما قال مجدى موسى رئيس لجنة الحفاظ على التراث بمحافظة الإسكندرية، إن شارع النبى دانيال يتمتع بقيمة تاريخية كبرى، فهو من أقدم وأشهر شوارع المحافظة، كما أنه يتقاطع مع شارع فؤاد وهو أيضا من أقدم وأهم الشوارع القديمة والشهيرة.

وأوضح فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن اللجنة وضعت تصورا لتطوير الشوارع القديمة بالإسكندرية والحفاظ على تراثية تلك الأماكن، وعلى رأسها شارع فؤاد وشارع النبى دانيال المتقاطع معه، وذلك من خلال جعل الشارع مخصص لحركة المشاه فقط، ولإعطاء فرصة للزائر والسائح التمتع أكثر بالحركة بداخله خاصة أن حركة السيارات تعوق ذلك حاليا.

 
 

 

8bc2dc3c-590d-4eeb-9485-908711e1e7e3
 

 

8fc7b3d1-d8a6-43cc-84a3-fc772af3a86a
 

 

243d3e98-e62a-4a76-a6e8-1d9e7608e894
 

 

519d049e-f5fe-42a5-a7e7-de3980e46276
 

 

034162f3-c47f-45e5-aceb-2239a0ce68d0
 

 

10246116-b440-4b04-83a4-4860ae51a3d7
 

 

eadc2b36-304f-4ccb-9b41-da43aca1b010
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة