خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

غضب بمجلس العموم ضد "المحافظين" و"العمال".. 104 نواب بريطانيين يطالبون باستفتاء "القول الفصل" على بريكست.. تزايد الدعم لحزب "الخروج".. 85 ألف عضو ينضمون لحزب "نايجل فاراج" الجديد.. ومليونى إسترلينى تبرعات

الثلاثاء، 07 مايو 2019 03:00 ص
غضب بمجلس العموم ضد "المحافظين" و"العمال".. 104 نواب بريطانيين يطالبون باستفتاء "القول الفصل" على بريكست.. تزايد الدعم لحزب "الخروج".. 85 ألف عضو ينضمون لحزب "نايجل فاراج" الجديد.. ومليونى إسترلينى تبرعات تيريزا ماى وجيريمى كوربين ونايجل فاراج
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قالت صحيفة "الأوبزرفر" إن الجهود الأخيرة التي بذلتها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وزعيم المعارضى، جيريمي كوربين للتوصل إلى حل وسط بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي باءت بالفشل حيث يواجه قادة الحزبين ثورات متزايدة من نوابهم ونشطاءهم.
 
وأضافت الصحيفة البريطانية أنه بعد الانتخابات المحلية التي جرت الخميس الماضى، والتي عوقب فيها كل من حزب المحافظين والعمل بشدة من قبل الناخبين لفشلهم في كسر الجمود السياسي ، أصر كلا من ماي وكوربين على أن على حزبيهما الآن أن يوافقا بشكل عاجل على طريق للمضي قدمًا في المحادثات بين الأحزاب التي ستستأنف يوم الثلاثاء.
 
 
وكرر رئيسة الوزراء نداءها قائلة: "علينا إيجاد طريقة لكسر الجمود، أعتقد أن نتائج الانتخابات المحلية تعطي ضرورة متزايدة لفعل ذلك ".
 
لكن الراغبون فى الخروج بين صفوف نواب المعارضة وحزب المحافظين، حذروا من أن أي اتفاق تتخذه القيادتان خلف الكواليس سيواجه هزيمة حتمية في البرلمان ويسبب المزيد من الحزن في الأحزاب.
 
وكشفت "الأوبزرفر" أن 104 نائب معارض ، معظمهم من حزب العمال، وكذلك حزب الشعب الوطني الاسكتلندى ، وChange UK ، والخضر ، و Plaid Cymru ، قد كتبوا إلى ماي وكوربين مصرين على أنهم لن يدعموا "خطة وستمنستر" إلا إذا كان هناك ضمان قوي بأن أي صفقة سيتم طرحها للاستفتاء.
 
 
يقول النواب: "إن أسوأ شيء يمكن أن نفعله في هذا الوقت هو تجميع خطة سواء من قبل رئيسة الوزراء أو غيرها. فهذا ينطوي على خطر عزل كل من صوتوا في استفتاء 2016 بالبقاء أو بالمغادرة. وأكدوا أنه مهما كانت الصفقة، يجب أن يمنح البريطانيون استفتاء آخر يمكنهم من القول الفصل .
 
 
 
 
ومن ناحية أخرى، قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إن نايجل فاراج، رئيس حزب "استقلال المملكة المتحدة" السابق، والذى كان نواة استفتاء الخروج، تفاخر أن 85 ألف شخص قد انضموا إلى حزبه الجديد Brexit ، متباهيا بأنه أسرع قوة سياسية نمواً في البلاد" معتبرا أنه يحطم نظام الحزبين.
 
 
 
وقال فاراج إن حزبه الجديد تلقى تبرعات من مؤيديه تبلغ حوالي مليوني جنيه إسترليني في غضون أسابيع قليلة ، متوقعا تحقيق الحزب مكاسب كبيرة فى الانتخابات الأوروبية في وقت لاحق من هذا الشهر.
 
 
 
وكشف فاراج الزخم وراء حزبه – الذى يتصدر استطلاعات الرأي في انتخابات البرلمان الأوروبى - كما حذر من صفقة البريكست التى يتناقش بشأنها حزبا المحافظين سيغذى أكثر الدعم لحزبه.
 
 
 

ودعا فاراج، نظيره في حزب المحافظين، جيريمي كوربين، اليوم الأحد، إلى مناظرة حول خروج بريطانيا من الاتحاد قبل الانتخابات الأوروبية المزمعة في 23 من الشهر الجاري.

 

وقال فاراج، إن أي اتفاق بين حزبَي العمال والمحافظين سيكون بمثابة "الخيانة الأخيرة"، حسبما ذكرت صحيفة (الإيفننج ستاندرد) اللندنية.

ونوه فاراج عن أن ثمة "خمسة ملايين ناخب عُمّالي، صوتوا لصالح الخروج، وأُحِبُّ قبل موعد الانتخاب أن أناظر كوربين حول ذلك لأن الناس مرتبكون جدا بشأن موقف العمال".

وأضاف فاراج "أعتقد أننا لو استطعنا الوصول لناخبي العمال، فسندهِش حتى أنفسنا"، محذار من إبرام اتفاق بين المحافظين والعمال واصفا إياه بأنه "تحالف الساسة ضد الشعب".

وقال فاراج: "أعتقد أن ملايين الناخبين قد يعزفون عن كلا الحزبين العمال والمحافظين"، مضيفا "سيكون ذلك بمثابة الخيانة الأخيرة .. بصراحة، لو أبرمتْ تيريزا ماي هذا الاتفاق، فإني لا أستطيع تحديد وجهة حزب المحافظين".

وكان فاراج كشف في وقت سابق عن اعتزامه خوضه الانتخابات العامة المقبلة في بريطانيا منافسا حزبَي المحافظين والعمال، قائلا إنه سيستخدم انتخابات الاتحاد الأوروبي كنقطة انطلاق لانتخابات مجلس العموم البريطانية متى أُجريت.

وقال: "نريد للانتخابات الأوروبية أن تكون خطوة أولى على طريق تغيير كبير يُعيد تشكيل السياسات البريطانية إجمالا وجَعْلها أكثر شبها بالبلاد".

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة